الخميس، 28 مايو، 2009

يتم توريد لحومها لكبرى الفنادق --الكنيسة المصرية ترفض تسليم خنازير الأديرة لـ"الذبح" إلا بشروط

رفضت الكنيسة المصرية تسليم الخنازير التى تقوم بتربيتها في الأديرة، خاصة "دير السريان" بمحافظة البحيرة شمال مصر والتي اشترطت صرف تعويضات مقابل تسليم 330 خنزيراً.
وكانت لجنة مكافحة مرض إنفلونزا الخنازير بالبحيرة قد قامت في وقت سابق بالمرور على أديرة وادي النطرون، واكتشفت وجود مزرعة بدير السريان بالبحيرة فيها 330 خنزيراً. وقامت اللجنة بذبح 56 خنزيراً منها وإعدام 30 آخرين بعمر يوم واحد، ونشبت خلافات بين الدير واللجنة بسبب مطالبة الدير بصرف التعويضات قبل إعدام الخنازير المتبقية وعددها 244 خنزيراً

خسائر كبيرة

وأكد القمص عبدالمسيح بسيط أستاذ الدفاع اللاهوتي بالكنيسة المصرية لـ"العربية.نت" أن الأديرة تقوم بتربية الخنازير كغيرها من الحيوانات الأخرى وتمثل لهم اقتصاداً ذاتياً، وهي مرتبطة باتفاقيات مع كبرى الفنادق في مصر لتوريد لحوم الخنازير لها، فليس من المعقول أن تذبح الخنازير وتتحمل هذه الأديرة خسائر مالية كبيرة بإخلالها بعدم تنفيذ اتفاقياتها".
وقال القمص صليب متّى ساويرس عضو المجلس الملي لعام للأقباط الآرثوذوكس لـ"العربية.نت": "إنه لا توجد ازمة مع الحكومة المصرية حول ذبح الخنازير التي في الأديرة ولم يكن هناك رفض متعمد من الكنيسة للذبح".
وأضاف "نحن لسنا ضد قرار الذبح، والكنيسة أعلنت أكثر من مرة أنها لا تمانع في الذبح، ولكن الخنازير التي تربى سواء في الأديرة أو غيرها من الحظائر تمثل اقتصاداً وتجارة لدى أصحابها، وكل ما طالبنا به صرف التعويضات، وليس للمسألة أي أبعاد طائفية، لامن طرف الحكومة أو الكنيسة".

اتفاق مع الكنيسة

من جهته، أكد الدكتور حامد سماحة رئيس الهيئة العامة للخدمات البيطرية لـ"العربية.نت" أن "إدارة الدير رفضت بالفعل تسليمنا الخنازير ولا نستطيع التدخل بالقوة لذبح الخنازير ".
وأضاف " تم الاتفاق بين الحكومة وادارات الأديرة على ان يتخلص كل دير من الخنازير بطريقتهم وحصلنا على وعد مؤكد منهم بذلك ولا أظن أن رهبان الدير يكذبون علينا أو يرفضون تنفيذ وعودهم".
و أكد سماحة " بشكل عام الخنازير التى تربى فى الاديرة تربى بطريقة علمية وصحية ولا خوف من اصابتها بأى مرض وأعتقد أن عدد الخنازير الموجودة بالأديرة ، قد لا يتعدى بضع مئات فى كل دير

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق