الثلاثاء، 2 يونيو، 2009

القاهرة: زيارة أوباما ستفتح صفحة جديدة مع العرب والمسلمين مبارك يغيب عن خطاب الجامعة... ونواب إخوانيون يحضرون

 

حرفي مصري يبيع لوحات تذكارية كتب عليها: «أوباما توت عنخ آمون العالم الجديد»، في القاهرة أمس (رويترز)

وصفت الحكومة المصرية أمس، الزيارة المقررة للرئيس الأميركي باراك أوباما إلى القاهرة، بعد غد الخميس، بأنها 'علامة فارقة' في علاقة الولايات المتحدة بالعالمين العربي والإسلامي. وقال وزير الدولة للشؤون القانونية والمجالس النيابية مفيد شهاب في بيان للحكومة تلاه أمام مجلس الشورى، إن الرسالة التي سيوجهها أوباما 'ستفتح صفحة جديدة في العلاقات الأميركية العربية الإسلامية'. واعتبر شهاب أن اختيار القاهرة لتوجيه مثل هذه الرسالة 'يعبّر عن فهم أميركي لثقل مصر الحضاري والتاريخي ودورها الرائد عربيا وإسلاميا وإفريقيا'.

خطة أمنية

ووضعت الحكومة المصرية خطة أمنية واسعة النطاق، استعداداً للزيارة، وانتشرت الشرطة منذ يوم أمس، في كل الأماكن التي سيمرّ فيها الرئيس الأميركي، خلال الساعات الثمانية التي سيقضيها في مصر، والتي سيلتقي خلالها الرئيس المصري حسني مبارك في قصر القبة التاريخي، في حي مصر الجديدة، قبل أن ينتقل إلى جامعة القاهرة لإلقاء خطابه الموجه إلى العالم الإسلامي، من قاعة المحاضرات الكبرى في الجامعة، بحضور حوالي 3000 شخصية من النخب المصرية السياسية والثقافية والاجتماعية وعدد من الدبلوماسين الأجانب.

ووصف مسؤول أمني مصري الخطة بأنها 'خطة كبيرة لم نشهد مثلها من قبل'، موضحاً أنه 'تم بالفعل تأمين كل الطرق والمناطق التي سيمر بها أوباما'. وأشار ضباط مصريون الى أن الخطة، ستؤدي الى إغلاق العديد من شوارع العاصمة وميادينها الرئيسية، مما سيمنع أكثر من مليون سيارة من الحركة لساعات طويلة في مدينة تعاني أساسا أسوأ أنواع الاختناقات المرورية في العالم، ونصحوا المواطنين بملازمة بيوتهم خلال وقت الزيارة.

غياب وحضور

وتأكد غياب مبارك عن حضور أوباما في جامعة القاهرة، في حين تمّ توجيه الدعوة إلى الرئيس السابق لحزب الغد المعارض أيمن نور، وعدد من نواب جماعة 'الإخوان المسلمين'. وتأكد كذلك حضور بابا الأقباط الأرثوذكس شنودة الثالث، وعدد من الدعاة الإسلاميين، وناشطين حقوقيين، وأعضاء في منظمات المجتمع المدني المصري، وناشطات في مجال حقوق المرأة، إضافة إلى رؤساء الأحزاب المعارضة والموالية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق