الاثنين، 6 يوليو، 2009

اسبانية نصرانية تبدع في شرح معنى كلمة 'الله' باللغة العربية

توصلت فتاة اسبانية تدرس ماجستير لغة عربية في جامعة اليرموك الأردنية إلى تقديم شروح مبدعة للفظ الجلالة الله، بعد ان طرح أستاذها سؤالا يبحث فيه الناحية الإعجازية اللغوية والناحية الصوتية لهذا اللفظ."
ونقلت جريدة "الشروق" الجزائرية عن: "هيلين، التي تجيد التحدث باللغة العربية الفصحى على الرغم من كونها إسبانية نصرانية قالت: 'إن أجمل ما قرأت بالعربية هو اسم الله، فآلية ذكر اسمه سبحانه وتعالى على اللسان البشري لها نغمة متفردة، لأن مكونات حروفه من دون الأسماء جميعها يأتي ذكرها من خالص الجوف وليس من الشفتين، فلفظ الجلالة لا تنطق به الشفاه لخلوه من النقاط.'"
وأضافت الطالبة التي أعجزت أستاذها بالشرح والتحليل: لفظ الجلالة أنه من إعجاز اسمه، أنه مهما نقصت حروفه فإن الاسم يبقى كما هو، دون أن يشوبه أي تغيير، وكما هو معروف أن لفظ الجلالة يشكل بالضمة في نهاية الحرف الأخير 'اللهُ.

وأكملت: "وإذا ما حذفنا الحرف الأول يصبح اسمه لله كما هو في الآية الكريمة: 'ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها'، وإذا ما حذفنا الألف واللام الأولى بقيت 'له' ولا يزال مدلولها الإلهي كما يقول سبحانه وتعالى: 'له ما في السموات والأرض'، وإن حذفت الألف واللام الأولى والثانية بقيت الهاء بالضمة 'هُ'، ورغم ذلك تبقى الإشارة إليه سبحانه وتعالى كما قال في كتابه 'هو الذي لا اله إلا هو'، أما إذا ما حذفت اللام الأولى بقيت 'إله' كما قال تعالى في الآية 'الله لا إله إلا هو'، إنها واحدة من دلائل عظمة الخالق حتى في اسمه جاء على لسان غير عربي وديانة غير إسلامية."

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق