الأربعاء، 11 نوفمبر، 2009

فنانون يمتلكون ترسانة سلاح "دفاعًا عن النفس".. عادل إمام يحتفظ بعشرة أسلحة آلية ونور الشريف ثلاث مسدسات ومحمود عبد العزيز مسدس وبندقية

كشف الخبير الأمني اللواء هاشم أبو علي أن وزارة الداخلية أصبحت أكثر تشددًا في منح تراخيص السلاح سواء لرجال أعمال أو السياسيين والفنانين خوفًا من حدث حالة فوضى، كاشفًا عن امتلاك عدد من الفنانين الشهيرين لأسلحة مرخصة، وأبرزهم عادل إمام ونور الشريف ومحمود عبد العزيز.
وقال في تصريحات خاصة بـ "المصريون"، إن فترة الثمانينات والتسعينات كانت أكثر الفترات زخمًا في فوضى السلاح، حيث وقف وزير الداخلية الأسبق زكي بدر في مجلس الشورى ليعلن في مؤتمر صحفي قوائم المسئولين والمواطنين الذين يملكون ترسانات أسلحة مرخصة مجاملة من اللواء محمد عبد الحليم موسى وزير الداخلية آنذاك .
وبعدها لم تمر سوى عدة أشهر قبل أن يتخذ اللواء حسن الألفي قرارًا بسحب أسلحة 120 ألف مواطن كان بينهم مشاهير ورجال سياسة وفن، بل كان بينهم اللواء محمد عبد الحليم موسى واللواء النبوي إسماعيل منهما، وأرسل لهما اللواء حسن الألفي خطابات مهنية يطالبهما فيها بتسليم أسلحتهما الآلية.
وأضاف: عندما قررت وزارة الداخلية في 2003 تجريد مشاهير المجتمع من السياسيين والفن وأسلحتهم أثيرت أزمة كبيرة حتى أن الفنان عادل إمام هدد برفع مذكرة للرئيس مبارك عندما طالبته الداخلية بتسليم عشرة أسلحة آلية مرخصة باسمه والاكتفاء بطاقم الحراسة الذي خصصته له وزارة الداخلية والذي يضم 15 حارسًا يسيرون حوله في سيارتين مصفحتين.
وكشف عن فنانين كثيرين يمتلكون أسلحة مرخصة من بينهم نور الشريف الذي قللت مديرية أمن الجيزة في وقت من الأوقات عدد أسلحته من ثلاث مسدسات إلى مسدس واحد، وكان الأول مسدس أمريكي الصنع ماركة "سميث أندويسون" والثاني ماركة "ماجنوم" والقطعة الثالثة كانت هدية من الحكومة التشيكية وسجلها في المطار ورخصها وأهداها إلى زوجته.
وأشار إلى أن الفنان محمود عبد العزيز لديه مسدس وبندقية صيد وقد برر طلبه لترخيص تلك الأسلحة بأنه يقوم بالتنقل بين الأماكن المهجورة، كما يمتلك كل من الفنان سمير غانم والمطرب أركان فؤاد سلاحًا مرخصًا .
وذكر أبو علي أن المطرب محمد الحلو يحمل ترخيص سلاح أمريكي واستبدله فيما بعد بسلاح سويسري ماركة "سفنكس"، كما تحمل الفنانة إسعاد يونس زوجة رجل الأعمال علاء الخواجة رخصة طبنجة "حريمي" ماركة حلوان والفنان يوسف شعبان ومدحت زكي كانا يملكان كل منهما أربعة أسلحة مرخصة، وكان الأخير يمتلك مسدسين وبندقيتين خرطوش تم تخفيضهما إلى رخصة واحدة.
وأوضح أن الفنان رشدي أباظة كان يمتلك 13 قطعة سلاح بالإضافة إلى مسدس نادر أهداه له الملك فاروق وسلمت ابنته الأسلحة كلها للشرطة بعد وفاة والدها وقامت بترخيص طبنجة ألماني حريمي، كما قام أبناء الدكتور جلال أبو الدهب وزير التموين الأسبق بتسليم قطعة سلاح كانت مرخصة باسمه.
وأشار إلى أن محمود نجل عثمان أحمد عثمان تنازل عن ترخيص بندقيتين آليتين كانتا مرخصتين باسم والده، وكذلك الحال بالنسبة لحسن نجل سيد مرعي رئيس مجلس الشعب الأسبق الذي تنازل عن ترخيص سلاح كان باسم والده.
وأكد أن أجهزة البحث الجنائي تتأكد من توافر مجموعة من الشروط القانونية في صاحب الطلب لحمل السلاح، وكذلك تحريات أمن الدولة حول طلب الترخيص لتأتي في النهاية الموافقة أو الرفض، ويتم تجديد الرخصة كل ثلاث سنوات .

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=20646

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق