الجمعة، 20 نوفمبر، 2009

وتبقين يا مصر فوق الصغائر‏

 

 


وتبقين يا مصر فوق الصغائر‏
فاروق جـــويـدة ‏‏

 

شهيد علي صدر سيناء يبكي
ويدعو شهيدا بقلب الجزائـــر
تعال إلي ففي القلب شكـــوي
وبين الجــــوانح حزن يكــــابر
لماذا تهون دماء الرجــــــال
ويخبو مع القهر عزم الضمائر
دماء توارت كنبض القلوب
ليعلو عليها ضجيج الصغائــــر
إذا الفجر أصبح طيفـا بعيــدا
تـباع الدماء بسوق الحناجـــــــر
علي أرض سيناء يعلو نــداء
يكبر للصبـــح فوق المنابـــــــر
وفي ظلمة الليل يغفو ضيـاء
يجيء ويغدو‏..‏ كألعــاب ساحــــر
لماذا نسيتــم دماء الرجــــــــال
علي وجه سينا‏..‏ وعين الجزائر؟‏!‏

***‏
علي أرض سينــاء يبدو شهيـد
يطوف حزينـا‏..‏ مع الراحليـــن
ويصرخ في النــاس‏:‏ هذا حرام
دمانا تضيــــــع مع العابثيــــــن
فهذي الملاعب عزف جميــــل
وليســــت حروبا علي المعتدين
نحب من الخيل بعض الصهيل
ونعشـــــق فيها الجمال الضنين
ونطرب حين يغني الصغــــار
علي ضوء فجر شجي الحنيـــن
فبعض الملاعب عشق الكبــــار
وفيها نداعب حلــــم البنيــــــــن
لماذا نراها سيوفــــــا وحربـــــا
تعالــــوا نراها كنـاي حزيــــــن
فلا النصر يعني اقتتال الرفــــاق
ولا في الخســارة عار مشـــــين

***‏
علي أرض سيناء دم ونـــــــــار
وفوق الجزائر تبكــي الهــــــمم
هنا كان بالأمس صوت الرجال
يهز الشـعــوب‏..‏ ويحيـي الأمم
شهيدان طافا بأرض العروبـة
غني العـــراق بأغلي نغــــــــــم
شهيد يؤذن بيــــن الحجيـــــــج
وآخر يصرخ فوق الهــــــــرم
لقد جمعتنا دمـاء القـلــــــــــوب
فكيف افترقـــــنا بهزل القــــــدم ؟‏!‏
ومازال يصرخ بين الجمــوع
قم اقــــرأ كتـابك وحـي القلــــــم
علي صدر سيناء وجه عنيــد
شـــهيد يعانق طيـــــــف العلـــــــم
وفوق الجزائر نبض حزيـــن
يداري الدمــوع ويخفي الألـــــــم
تعالـوا لنجمع ما قد تبقــــــــي
فشــر الخطــايا سفيـــــــــه حكــــــم
ولم يبق غير عويل الذئـــاب
يطـــــارد في الليل ركـــب الغنــــــــم‏!‏
رضيتم مع الفقر بؤس الحياة
وذل الهــــــوان ويـــأس النـــــــدم
ففي كل وجه شظايا همــــــوم
وفي كل عيـــن يئن الســــــــــــــأم
إذا كان فيكم شموخ قديـــــــم
فكيف ارتــــــضيتم حــياة الـــــــــرمم؟‏!‏
تنامون حتي يموت الصبـــاح
وتبكون حتي يثور العــــــــــدم

***‏
شهيد علي صدر سيناء يبكي
وفوق الجزائر يسري الغضـب
هنا جمعتنا دمـاء الرجـــــــال
فهل فرقتنا‏'‏ غنــــــاوي‏'‏ اللعـــب
وبئس الزمـان إذا ما استكـــان
تسـاوي الرخيص بحر الذهـــــب
هنا كان مجــد‏..‏ وأطلال ذكـــري
وشـعب عـريق يسمـي العـــــرب
وياويلهــم‏..‏ بعــد ماض عــريـق
يبيعون زيفـا بســــوق الكـــــــــــذب
ومنذ استكانوا لقهر الطغــــــاة
هنا من تـواري‏..‏ هنا من هـرب
شعوب رأت في العويل انتصارا
فخاضت حروبا‏..‏ بسيف الخطب

***‏
علي آخر الدرب يبدو شهيــــــد
يعانــق بالدمــــــع كل الرفــــــاق
أتـوا يحملون زمانــــــا قديمـــــا
لحلـــم غفا مرة‏..‏ واستفـــــــاق
فوحد أرضا‏..‏ وأغني شعوبــــــا
وأخرجها من جحـور الشـقـــــــاق
فهذا أتي من عيون الخليـــــل
وهذا أتي من نخيل العـــــــراق
وهذا يعانق أطـــلال غــــــزة
يعلو نداء‏..‏ يطــول العنـــــــــاق
فكيف تشرد حلم بــــــــريء
لنحيـــا مـــرارة هذا السبـــــــاق؟
وياويل أرض أذلـت شموخـا
لترفـــع بالزيــف وجه النفــاق
‏***‏
شهيد مع الفجر صلي‏..‏ ونادي
وصاح‏:‏ أفيقوا كفـــــاكم فســــادا
لقد شردتكم همــوم الحيـــــاة
وحين طغي القهر فيكم‏..‏ تمادي
وحين رضيتم سكـون القبــور
شبعتم ضياعا‏..‏ وزادوا عنادا
وكم فارق الناس صبح عنيـــد
وفي آخر الليل أغفي‏..‏ وعادا
وطال بنا النوم عمرا طويــــلا
وما زادنا النـوم‏..‏ إلا سهــــادا

***‏
علي صدر سيناء يبكي شهيـــد
وآخر يصرخ فـــوق الجزائـــر
هنا كان بالأمس شعــب يثـــور
وأرض تضج‏..‏ ومجــــــد يفاخــــــر
هنا كان بالأمس صوت الشهيد
يزلزل أرضا‏..‏ ويحمي المصائر
ينام الصغير علي نار حقــــــــد
فمن أرضع الطفل هذي الكبائر ؟‏!‏
ومن علم الشعب أن الحــــروب

'‏ كـرات‏'‏ تطير‏..‏ وشعب يقـامر ؟‏!‏
ومن علم الأرض أن الدماء
تراب يجف‏..‏ وحــزن يسافـــــــر
ومن علم الناس أن البطولـــــــة
شعب يباع‏..‏ وحكم يتــــــاجر؟‏!‏
وأن العروش‏..‏ عروش الطغاة
بلاد تئن‏..‏ وقهر يجـــــــاهر
وكنا نـباهي بدم الشهيــــــــــــــد
فصرنا نباهي بقصف الحناجر‏!‏
إذا ما التقينــــــا علي أي أرض
فليس لنا غير صدق المشاعر
سيبقي أخي رغم هذا الصـــراخ
يلملم في الليل وجهي المهاجر
عدوي عدوي‏..‏ فلا تخــدعوني
بوجه تخفـي بمليون ساتــــــر
فخلـــف الحـــــــدود عـــدو لئيــم
إذا ما غفونا تطل الخناجـــــر
فلا تتـــركوا فتنـة العابثيـــــــــن
تشـوه عمرا نقي الضمائــــــر
ولا تغرسوا في قلــوب الصغــار
خرابا وخوفا لتعمي البصــــائر
أنا من سنين أحـــب الجـــــزائـــر
ترابا وأرضا‏..‏ وشعبـــا يغامـــر
أحب الدمــاء التي حررتــــــــــه
أحب الشموخ‏..‏ ونبل السرائر
ومصر العريقة فوق العتـــــــاب
وأكبر من كل هذي الصغــــائر
أخي سوف تبقي ضميري وسيفي
فصبر جميل‏..‏ فللــيـــل آخــر
إذا كان في الكون شيء جميـــــل
فأجمل ما فيه‏..‏ نيل‏..‏ وشاعر

______

 

هناك 6 تعليقات:

  1. طزززززززززززززززززز

    ردحذف
  2. لا تتحدثوا عن التاريخ و نبل المشاعر و التحليق عاليا مع اكاذيبكم و اوهامكم.... لقد سقطتم يا من تسموا انفسكم عرب... و السقوط فى البدايه كالسقوط فى النهايه لأنه لا يعنى انكم سقطتم بفعل الجاذبيه الارضيه و لكن يعنى انكم تحملون داخلكم و فى صميم تكوينكم كل عوامل السقوط.... انتم لا تستحقون رفقه الانسانيه المتحضره

    ردحذف
  3. من هم أهل مصر... هم خليط من هذه الأمة صالحها و طالحها. يغلب عليهم العاطفة الدينية و حسن العشرة ... و براعة الكلام.
    و من هم أهل الجزائر... هم خليط من هذه الأمة صالحها و طالحها. يغلب عليهم الجلد و الصمور و قدرة التحمل ... إلى حد القسوة على النفس و على الغير.
    قد أكون مصيباً في رأي المصريين في وصف الجزائري أو الجزائريين في رأي المصري.
    و لكنني .. العبد الفقير إلى الله الذي لا أعيش في هذه البلاد و لا تلك... لو ذهبت بنفس كياني إلى مصر و سكنت فيها مدة من السنين ألا أصبح مصرياً "لا أقصد الجنسية لأنها نظام فاشل و سيسقط يوماً ما" و لو أنني سكنت عدداً من السنين في الجزائر ألا أصبح جزائرياً.
    ألا يوجد في بلدي "فلسطين" عائلة المصري أو في مصر عائلة الترك أو في السعودية عائلة الحمصي أو في العراق عائلة المغربي أو في السودان عائلة الكردي؟؟؟
    إذن كلنا واحد. حسننا حسن و سيئنا سيء.

    الذي يحصل في بلادنا و أخص مصر و الجزائر بالتعليق هنا لأنهما تحت عدسة المجهر... أن السئيين هم من يتزعمون قنوات الإعلام "إلا من رحم الله".
    و هم من يشنون حروبهم الخاصة و لهم أجندتهم التي يسعون لها سواءاً وضعها لهم أطراف خارجية أو أنفسهم المريضة التي تكاد تسبق الشياطين من الجن في فنون النجاسة و الخسة و الحقارة "و أعتذر عن ذكر هذه الكلمات و لكن لا بد أن أصل إلى أقصى الكلام المهذب لوصف هذه الحالة"
    فمن ذا الذي يقبل أن يكون ممثلاً أو ممثلة و يدافع عن أفعاله بقوله أو قولها "لزوم الشغل" أو "الدور يتطلب ذلك".
    هل ننتظر من مذيعين يهزئون بالدين و الثوابت الشرعية و الأخلاقية .. هل ننتظر منهم خيراً
    هل ننتظر من صحيفة تعبث بالآيات مهما كان المبرر .. فقط لمكايدة!
    هل ننتظر من إعلامي "يعد نفسه من الإعلاميين الكبار" لا يعرف العيب من الحرام .. كالحرباء يتلون ألف لون.. هو نفسه الذي تكلم على كتيبة الساجدين بأنهم ارتكبوا كبيرة من الكبائر في جنوب أفريقيا أو بعض منهم. و من يراه يومياً يرى آيات من آيات النفاق في عينيه و حركاته.

    إلى كل من يسمع و يفهم و يحلل ثم يفكر و من بعدها يرد أو يجيب.
    الإعلامان المذكوران أعلاه بيد فئة فاسدة و طغمة سيئة و بشر بدون أخلاق و لا قيم. بعضهم هدفه تجاري و الآخر هدفه الإنتقام من الإسلام و المسلمين لعقدة نقص فيهم "أو عقد".

    أنا كنت أشجع فريق الجزائر "من باب من نفسهم الجماعة يطلعوا" و أصدقائي مصريون أقحاح...
    كان الموضوع واضحاً أمامنا... الموضوع لا يتحمل ذلك.. لا نصدق الإعلام... و دعنا نتصرف على سجيتنا.
    بل إن بعض المصريين كان يشجع الجزائر نكاية [...]

    ردحذف
  4. عفوا وارجو استمرار مشاركاتك المتميزة

    ردحذف
  5. هذا ما كتبه عبد الرحمن الابنودى 1990 فى قصيدته " الاستعمار العربى " اثناء حرب العراق على الكويت و السؤال بعد ان تقرأوها
    هل مازلتم تقولون انها مشكله مباراه كره قدم ؟؟؟؟؟؟؟
    **********************************

    كِتفى الحنون اتخلق.. تسند عليه راسك
    ساعة الشدايد وغير ده تهيننى حُراسك
    على الحدود أتصلِب تضربنى بمداسك
    عمرك ما فكرت فى إحساسى ولا ثانية
    ضاع منى إحساسى خوْفاً لاجْرح احساسك
    ***************
    اكتم أنينك.. وغطّى الأمة بتيابْها
    أمّة.. بتقتل صادقها.. وتحمى كدّابها
    حنّت لجزم الغريب تانى على ترابها
    الأمة لما تكون مالهاش كبير يا ناس
    تنتظروا مين ع الذنوب تانى يحاسبها؟
    ************
    ما أخيبك أمّة
    ما أتعسِك أمّة
    لا عقل.. ولا همّه
    لا مصدَّقة فعْلِك
    ولا تحفظى كلمة
    أمة تدور وتلف
    تقيلة مش بتخف
    بليدة مش بتشف
    حماسيّة وحماسها
    بكتيره ساعة يجف.
    أمة بتتخابِط
    أمة بتتعابط
    أمة ومالهاش لا
    زابط ولا رابط
    ولا كبير عيلة
    ولا قرابة دم
    وفكرة وهمّية
    ما تورِّث إلاّ الهمّ
    ما تحل عنى يا عم
    إحنا وِرثْنا كلام
    إحنا تاريخنا كلام
    علشان ده لمّا تقول
    على طول أقول: «وبكام..»؟
    ما هو حُبّ؟ دبرنى
    وتاريخ..؟ فكّرنى
    وطريق..؟ نوَّرْنى
    ومصير..؟ بصَّرْنى
    ده انا بقيت عربى
    من قبل ما القى اللى يمصَّرنى
    أنا انتمائى لأمتى ممسخرنى
    محسوبة فى الأحزان علىْ
    فى الفرْح.. تنكرنى.
    ياللى انتى لا أمَّة ولا إنتى أمّ
    فيه أم ما تعرفش ساعة الألم تُضمّ..؟

    *************
    يا ريحة البترول
    لما انتشر فى الأمة كالعدْوى
    طِلعِت بشر
    نزلت بشر.
    اللى اقتدر اقتدر
    واللى افتقر افتقر
    بلاد تحوز الصُّرّة والصُّرة
    وبلاد بتحلم تشتغل برّه
    بيحبنا الأجنبى على قد ريحة الغاز
    والحب بين الأخو..
    وأخوه.. صبح ألغاز.
    الانتحار أعلى قوايم الموت
    الانتحار فى الكدب
    والانتحار لما نخبى الصوت.
    وما بنقاتلش العدو
    يا نعيش نقاتل بعضنا.. يا نموت.
    الحزن أتقل من حجارة الصبر
    والهم أوسع من فراغ القبر
    وأنا الحزين ابن الحزين..
    الأغبى فى المتفرجين.
    ********
    الله يجازيك ياعم عبدالناصر
    الليل مِليِّل والألم.. عاصر
    لسّه اللى بيبيع أمته كسبان
    وكل يوم..
    أطلع أنا الخاسر!!
    أما انت خمِّيت مصر دى خمّة
    يوم ما ناديت بالعشق للأمة
    ورطتنا نعشق خريطة عبيطة
    وبشر ما نعرفهاش
    وبلاد مابنزورهاش
    إلا فواعلية.. وبنايين
    وسواقين وخدّامين وطباخين
    بلاد أسافرها سعيد
    أرجع حزين.
    حبيتها زى ما قلت لى واكتر
    ع الأجنبى ما استكترتش..
    عليّا تستكتر.
    ع الأجنبى ما اتظنطرْتِش
    عليَّا تتظنطر.
    ع الأجنبى ما اتنقورتش
    عليا [...]

    ردحذف