الأحد، 20 ديسمبر، 2009

علماء يضعون مقاييس لوجه المرأة الاكثر جاذبية

قال علماء انهم توصلوا الى وضع مقاييس اكثر دقة لما يمكن ان يكون اكثر الوجوه النسائية جاذبية وجمالا.

ويعتقد هؤلاء العلماء ان اهم جوانب الجمال في وجه المرأة هو في قياسات منطقة ما بين العينين، ومنطقة الفم ومنطقة الاذنين.

وبتطبيق تلك المقاييس التي وضعها هؤلاء العلماء فستكون مغنية البوب الكندية شانايا تواين على قمة النساء الاجمل والاكثر جاذبية.

وتأتي هذه النتائج في دراسة اجراها علماء في جامعة تورونتو الكندية، وتنشر مقتطفات منها في دورية "فيجين ريسريج" العلمية.

وتلاعب العلماء في صورة فوتوغرافية رقمية للوقوف على افضل ملامح الوجه لنفس المرأة.

وتبين لهم، بعد سلسلة تجارب واختبارات، ان طول او عرض بعض مناطق الوجه تلعب دورا حاسما في تحديد جاذبية وجه المرأة.

ففيما يتعلق بالطول، تبين ان المسافة بين عيني المرأة، وكذلك المسافة بين طرفي الفم، يجب ان لا تزيد على ثلث او 36 في المئة من طول الوجه، وهذا الطول مقصود به المسافة بين حافة شعر الرأس عند جبين الوجه وحتى حافة الذقن.

اما بالنسبة للعرض، فقد حسب العلماء ان المسافة بين بؤبوي عيني المرأة يجب ان لا يزيد على نصف عرض الوجه، او نحو 46 في المئة من المسافة بين الاذنين.

ملامح الوجه العادي

ويقول الباحثون ان تلك الحسابات التي خرجوا بها تتعلق بالوجه الاعتيادي عند المرأة، وان المرأة التي لا ترى ان تلك القياسات تنطبق عليها لا يعني ان عليها الذهاب الى الخيارات المتطرفة، كعمليات التجميل التقويمية، او الجراحة البلاستيكية كما تسمى.

وينصح العلماء بالميل الى تغيير تسريحة الشعر، التي يمكن ان تغير منظر الوجه لانها تخلق تصورا بصريا مختلفا.

وقال رئيس فريق البحث البروفيسور كانج لي ان وجوه ممثلات غربيات معروفات مثل انجلينا جولي لا تنطبق عليها القياسات الذهبية للوجه المثالي، سواء من ناحية الطول او العرض.

ويشير الى ان ممثلة مثل اليزابيث هورلي سجلت قياسا مثاليا من ناحية الطول، لكن قياسات عرض الوجه لم تنطبق عليها.

الا ان مغنية البوب الكندية شانايا تواين (44 عاما) هي التي انطبقت عليها تلك القياسات على نحو دقيق.

قياسات البيض

لكن البحث ركز في المقام الاول على وجه المرأة البيضاء، وهو ما دفع الباحثين الى الاعتراف بان نتائج بحثهم لا تنطبق على قياسات الجمال في وجوه اخرى، مثل السمراء والسوداء، والصينية وغيرها من الاعراق.

ويقول البروفيسور ديفيد بيريت من جامعة سانت اندروز ان الابعاد الفعلية للوجه الانثوي تقول الكثير عن صحة وخصوبة صاحبته.

ويشير الى ان الرجال يميلون الى الانجذاب الى وجه المرأة الشابة وذات الانوثة، وهو ما يعني انها ذات خصوبة اكثر من غيرها.

لكنه قال في الوقت نفسه ان المسافات التي تفصل بين ملامح الوجه اقل اهمية من الملامح نفسها.

ويضرب على ذلك مثلا بالقول ان الرجال يميلون الى صاحبة العيون الكبيرة، وليس لان المسافة بين العينين بهذا القياس او ذلك.

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق