الجمعة، 5 فبراير، 2010

ثروة بالملايين تهبط على موظف سوداني بالإمارات .. ويرفضها

تحول موظف سوداني يعمل بالإمارات إلى نجم يتحدث عنه الشارع الإماراتي وتتسابق وسائل الإعلام المحلية إلى مقابلته بعد أن هبطت عليه ثروة من السماء تقدر بخمسة ملايين درهم إماراتي (الدولار يقدر بحوالي 3.67 درهم) لا يعرف مصدرها حتى الآن.
وقال الموظف هاشم عباس محمد الأربعاء إنه كان ينتظر إضافة راتبه (خمسة آلاف درهم) لحسابه في بنك إماراتي وعندما ذهب لآلة الصراف الآلي اكتشف أن حسابه المصرفي أضيف له خمسة ملايين و200 ألف درهم.
وعلى الرغم من أنه كان يستطيع سحب جزء كبير من المبلغ في الحال ومتاح له تحويل الرصيد لأي بنك آخر داخل أو خارج الإمارات إلا أنه قرر فورا الرجوع إلى البنك لمعرفة مصدر هذه الأموال. وأوضح الموظف السوداني أنه فوجئ بأن موظفي البنك لا يعلمون شيئا عن هذا المبلغ الكبير وأصابتهم الدهشة الشديدة من إضافته لهذا الحساب.
وغادر الموظف السوداني البنك وهو لا يعلم مصير هذا المبلغ وهل سحب من حسابه أم لا, وأوضح: "طلبت من إدارة البنك سحب هذا المبلغ من رصيدي فلا أريده تحت أي مسمى!!". وأعرب عن أمله في أن يجد من يتكفل بتعليم ابنيه, قائلا: "ابني الأول بدأ دراسة طب الأسنان في عجمان وتوقف لعدم قدرتي على سداد نفقاته وابني الثاني بدأ دراسة الطب البشري في بولندا ولم يكمل لارتفاع النفقات الدراسية أيضا".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق