الجمعة، 12 مارس، 2010

تركا طفلتهما تموت جوعاً ليرعيا فتاة وهمية على الإنترنت

قالت السلطات الأمنية في كوريا الجنوبية الجمعة إن زوجين، اعتقلا في وقت سابق من الأسبوع الماضي، لإهمال طفلتهما وتركها تموت جوعاً، كانا يرعيان بالفعل شخصية فتاة وهمية على الإنترنت.

وذكرت الشرطة أن الزوجين، وهما من سكان الضاحية الجنوبية للعاصمة سيؤول، ويزعم بأنهم أهملا طفلتهما التي تبلغ من العمر ثلاثة أشهر، وكانت قد ولدت غير مكتملة النمو، حيث كانا يطعمانها مرة واحدة في اليوم، خلال 12 ساعة كانا يمضيانها في مقهى للإنترنت.

وقالت الشرطة إنهما أصبحا مهووسين برعاية شخصية فتاة وهمية تدعى "أنيما" في لعبة شعبية على الإنترنت "بيريوس أون لاين" Prius Online، وهو برنامج ثلاثي الأبعاد، وفقاً لما ذكرته وكالة الأنباء الكورية الجنوبية "يونهاب".

وقال ضابط في الشرطة إن الزوجين يبدو أنهما فقدا الرغبة في العيش حياة طبيعية، لأنه لم تكن لديهما وظائف، وأنجبا طفلة غير مكتملة النمو.

وأضاف أنهما كيفا نفسيهما على لعبة على الإنترنت لرعاية شخصية افتراضية، وذلك للهروب من الواقع، مما أدى إلى وفاة طفلتهما الحقيقية.

وقال خبراء إن الزوجين على ما يبدو فقدا أثر الواقع.

وقال البروفيسور كواك ديه كيونغ، الأستاذ في جامعة سيؤول، إن إدمان الألعاب على الإنترنت يمكن أن يطمس الخط الفاصل بين الواقع والعالم الوهمي، ويبدو أن عنايتهما بالشخصية الوهمية في لعبة الإنترنت أزالت أي شعور بالذنب لإهمال ابنتهما.

ولا تعتبر هذه هي أول حادثة وفاة ناجمة عن إدمان ألعاب الإنترنت في كوريا الجنوبية، إذ توفي الشهر الماضي رجل يبلغ من العمر 32 عاماً، بعدما انهمك في ممارسة ألعاب كمبيوتر على الإنترنت لمدة خمسة أيام متواصلة، تتخللتها فترات قصيرة للاستراحة وتناول وجبات الطعام حسبما تردد.

ووقع حادث مماثل لرجل يبلغ من العمر 28 عاماً في عام 2005.

وحث البروفيسور كواك على إعداد تدابير محددة تمكن الأسر والجيران من الاتصال بالسلطات المحلية أو المستشفيات، في حال ظهور أعراض الإدمان على ألعاب الإنترنت على أي شخص.

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق