السبت، 10 أبريل، 2010

«القاعدة» يتبنى «تفجير» السفارة المصرية فى بغداد ويهدد بهجمات ضد ٥ منتخبات فى كأس العالم

تبنى تنظيم القاعدة فى العراق العمليات الانتحارية، التى استهدفت السفارة المصرية وسفارات عربية وأجنبية فى بغداد الأسبوع الماضى، وأوقعت ٣٠ قتيلاً. وهدد التنظيم - فى رسالة صوتية نشرها مركز «سايت» الأمريكى لمراقبة المواقع الإلكترونية الإسلامية - بتنفيذ هجمات أثناء بطولة كأس العالم لكرة القدم، التى تقام بداية يونيو المقبل بجنوب أفريقيا.
وأعلنت «إمارة العراق الإسلامية» - فى بيان تناقله العديد من المواقع الإسلامية المتطرفة - أن هذه الاعتداءات التى أسفرت أيضاً عن إصابة ٢٠٠ شخص بجروح تعد «الموجة الخامسة» فى الحملة التى بدأها التنظيم منتصف ٢٠٠٩ ضد أهداف حكومية عراقية.
كان انتحارى يقود شاحنة قد فجّر نفسه الأحد الماضى عند مدخل السفارة المصرية التى دُمرت جزئياً، قبل أن يفجر آخر نفسه على مقربة من السفارات الألمانية والإسبانية والسورية والإيرانية. وحذرت «إمارة العراق الإسلامية» من أنها تعتبر كل السفارات والمنظمات الدولية التى تتعامل مع الحكومة العراقية أهدافاً مشروعة.
وهدد تنظيم القاعدة - فى بيان نشره على أحد مواقع الإنترنت -بارتكاب هجمات أثناء بطولة كأس العالم لكرة القدم بجنوب أفريقيا، محذراً من أنه سوف يستهدف منتخبات أمريكا وإنجلترا وفرنسا وألمانيا، وإيطاليا.
ورد الاتحاد الدولى لكرة القدم، فى بيان صحفى، بأن الفيفا لن يتراجع عن تنظيم البطولة فى جنوب أفريقيا. وأكد جيروم فالكة، سكرتير عام الاتحاد، أنهم يتعاملون مع التهديد على مستوى وزارى مع جميع أجهزة الأمن فى العالم.
من جانبه، أكد الدكتور محمد مجاهد الزيات، نائب مدير المركز القومى لدراسات الشرق الأوسط، أن ضعف الإجراءات الأمنية فى بغداد، خاصة بعد تغيير قيادات الاستخبارات العراقية فى الفترة الأخيرة، هو الذى ساعد القاعدة على القيام بهذه العمليات،
واعتبر أن التفجيرات الأخيرة استهدف بشكل أساسى توجيه رسالة إلى مصر، خاصة أن التواجد المصرى فى العراق يقلق قوى إقليمية أخرى خصوصاً إيران، مع صعود القائمة التى يرأسها إياد علاوى الذى يحظى بدعم مصر والدول العربية.


http://www.almasry-alyoum.com/article2.aspx?ArticleID=250636

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق