الخميس، 29 أبريل، 2010

التحقيق في زواج عضو في مجلس الشيوخ النيجيري من فتاة قاصر مصرية


أمر مجلس الشيوخ في نيجيريا بالتحقيق في تقارير تفيد بأن أحد أعضاء المجلس قد تزوج من فتاة قاصر مصرية عمرها 13 عاما.
وتقول التقارير إن أحمد ساني يريما (49 عاما) قد تزوج الفتاة القاصر في المسجد الوطني في أبوجا قبل عدة أسابيع.
ودعا مجلس الشيوخ إلى اجراء تحقيق بعد أن تلقى عريضة احتجاج من جانب الجماعات النسائية، التي تعتقد أن ساني قد انتهك القانون.
عضو مجلس الشيوخ لم يتحدث علانية حول صحة ما تردد عن زواجه.

وتقول مراسلة بي بي سي في لاجوس كارولين دوفيلد إن لجنة حقوق الإنسان قد بدأت بالفعل التحقيق.

وكان السيد ساني حاكما لولاية زامفارا، حيث أشرف على تطبيق الشريعة الإسلامية للمرة الأولى في الولاية الواقعة في شمالي البلاد عام 1999.

الإجراءات القانونية


وتقول مراسلتنا إن التقارير التي نشرت بالصحف حول الزواج خلقت عاصفة من الاحتجاج بين جماعات حقوق الانسان.

ويقول أعضاء مجلس الشيوخ من النساء، والمحامين والأطباء انهم يخشون على صحة الفتاة القاصر.
وأفادت التقارير أن عضو مجلس الشيوخ دفع مائة ألف دولار مهرا إلى والدي الطفلة وقام بإحضارها إلى نيجيريا من مصر.

وتطالب الجماعات النسائية بتقديم السيد ساني بمحاكمته، لمواجهة الغرامة وعقوبة السجن.

وتقول مراستلنا إن مكان وجود الفتاة غير معروف، وليس من الواضح ما اذا كان أي من والديها معها، أو أي مرافقة شخصية لها.

وكانت تقارير صحفية قد اتهمت عضو مجلس الشيوخ في وقت سابق بأنه تزوج فتاة عمرها 15 عاما في عام 2006.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق