الاثنين، 17 مايو، 2010

الاكتشاف المبكر للمبدعين المتعثرين دراسيا




تحدثنا في المقال السابق عن كيفية اكتشاف المبدعين في مراحل مبكرة من عمرهم لكي نستطيع أن ننمي مواطن الإبداع لديهم قبل أن تقضي عليها مفرمة التعليم التلقيني في مدارسنا الرشيدة‏,‏
 واليوم نتحدث عن جانب آخر من الموضوع وهو‏:‏ كيفية اكتشاف معوقات التعلم في مرحلة عمرية مبكرة ـ ليس هذا فحسب ـ بل أيضا كيف يمكن أن نكتشف الإبداع والعبقرية من رحم الاعاقة أو التأخر أو التخلف ولنأخذ مثالا لهذا بما يعرف بـ ديسليكسيا أو تعثر وصعوبة القراءة والتعلم وتتمثل في صعوبة القدرة علي القراءة والكتابة في العمر الطبيعي خارج نطاق أي اعاقة عقلية أو حسية‏.‏
وتفسر د‏.‏ هبة عيسوي أستاذ الطب النفسي بطب عين شمس سبب الديسليكسيا بأنه نتيجة لعدم الربط بين القسم الايمن والقسم الايسر من الدماغ ـ او بمعني آخر هو خلل في وظائف بعض الاعصاب الدماغية مع اضطراب الاتصال بين المراكز التي تدير وظائف القراءة والكتابة وتفسير الاصوات فمشكلة الولد الذي يعاني من الديسليكسيا أنه لايستطيع الربط بين مايراه ومايجب قوله أو كتابته فيعاني من مشكلة في التعبير مع أن ذكاءه غالبا مايكون طبيعيا‏,‏ ومما يجعل المشكلة تتفاقم وتصبح أكثر تعقيدا عدم تنبه الاهل والمدرسة لوجودها وعدم اكتشافها في مرحلة مبكرة مما يعني أن هذا العجز قد يستمر مستقبلا فيفقد الطفل الثقة في نفسه ويحرم من فرص اكاديمية قد تقضي علي مستقبله‏.‏
وخلال مؤتمر صعوبات القراءة والكتابة ديسليكسيا الذي عقد تحت رعاية السيدة سوزان مبارك في الفترة من‏17‏ ـ‏19‏ فبراير‏2005‏ تمت مناقشة كيفية الاكتشاف المبكر للأطفال الذين يعانون من الديسليكسيا والطرق المتاحة للتعامل معهم وعلاجهم حتي يتمكنوا من اللحاق بأقرانهم من باقي الاطفال وبما أن التعليم والقدرة علي التعلم تعد أساسا لتقدم الشعوب فقد تم عمل احصاء للعديد من المشكلات التي تعوق عملية التعلم ومن أهمها‏:‏ صعوبات التعلم التي وصلت نسبة عدد الاطفال الذين يعانون منها في العالم من‏25‏ ـ‏30%‏ ومن بينهم فقط‏7‏ ـ‏10%‏ من هؤلاء الاطفال الذين يعانون من الديسليكسيا وهم أطفال طبيعيون معظمهم يتراوح ذكاؤهم مابين‏90‏ ـ‏110‏ وهو معدل طبيعي ويتمتعون بسلامة حاستي السمع والابصار ولايعانون من أي مشاكل بهما ومع ذلك فهم لديهم مشكلة في القراءة والكتابة ويعانون صعوبات متعددة خصوصا في الحياة المدرسية اليومية والتي تؤدي الي الاخفاق في الدراسة والحياة الاجتماعية‏,‏ كما أن هناك جانبا اجتماعيا مهما جدا لأسر هؤلاء الاطفال‏,‏ حيث إن عدم الاكتشاف المبكر للديسليكسيا عند هؤلاء الاطفال سيؤدي الي الاكتئاب والاضطرابات السلوكية التي من شأنها أن تعرض هذا الطالب وأسرته الي عدم الاستقرار الاجتماعي والتعرض لأعباء نفسية ومادية عديدة‏.‏
والحقيقة أن هناك بعض الاشخاص من العباقرة والمبدعين اللامعين يمكن أن يعانوا من هذه المشكلة وهؤلاء يعوضون مالديهم من عيب من خلال الإبداع في مجالات لاتتطلب مهارات القراءة والكتابة مثل‏:‏ الفن والموسيقي والنحت والرسم وهندسة الكمبيوتر وعلم الالكترونيات والميكانيكا والرياضة‏,‏ ولذلك ينبغي الاهتمام بالنشاطات التي يفضلها الطفل المصاب حتي تزيد من ثقته بنفسه ولعلنا نستطيع أن نتخيل وندرك الفائدة من اكتشاف قدرات هؤلاء الاطفال الذين ربما يعاملون علي أساس أنهم متخلفون اذا علمنا أن الشخصيات الآتية كانت تعاني من تعثر القراءة والكتابة ديسليكسيا في صغرهم وهم‏:‏ اينشتاين‏,‏ توماس اديسون‏,‏ مايكل فاراداي‏,‏ والت ديزني‏,‏ بابلو بيكاسو‏,‏ ليوناردو دافنشي‏,‏ جراهام بيل‏,‏ دافينشي‏,‏ والرؤساء‏:‏ كيندي‏,‏ جيفرسون‏,‏ جورج واشنطن‏,‏ وأكيد طبعا بوش الابن الذي أعتقد أنه لايزال يعاني منها حتي الآن‏,‏ ومن الفنانين المشاهير‏:‏ توم كروز‏,‏ شير‏,‏ هوبي جولدبرج وغيرهم‏.‏
وفي عام‏2006‏ تمكن فريق بحثي في قسم طب الاطفال بجامعة بيل الامريكية من تحديد جين يسمي‏dcdc2‏ موجود في الكروموزوم البشري السادس يعتقد أنه المسئول عن مرض الديسليكسيا الذي يعاني منه ملايين الاطفال والبالغين حول العالم‏,‏ فقد أثبتت الدراسات علي العائلات المختلفة أن‏88%‏ من الاولاد والبنات الذين يترددون علي مراكز صعوبات التعلم غالبا مايكون لهم أخوة أو أقارب مصابون أيضا بنفس المرض وتتيح هذه النتائج الواعدة إمكان الوصول الي أساليب تشخيص جديدة لاكتشاف حالات الديسليكسيا مبكرا وتعمق فهم الاخصائيين لعملية القراءة علي المستوي الجيني‏.‏
ونعود مرة أخري الي د‏.‏ هبة عيسوي أستاذ الطب النفسي لتشرح لنا تفاصيل أكثر عن أعراض عسر القراءة أو الديسليكسيا والتي تتمثل في‏:‏
ـ صعوبة في القراءة والكتابة‏.‏
ـ الميل الي وضع الحروف والنقاط بشكل مقلوب‏.‏
ـ قراءة كلمة بشكل صحيح ثم عدم التعرف عليها في سطر لاحق‏.‏
ـ كتابة الكلمة ذاتها في أشكال مختلفة‏.‏
ـ الاجابة شفهيا علي الاسئلة وإيجاد صعوبة في الاجابة عليها كتابة‏.‏
ـ صعوبة في تدوين المعلومات‏.‏
ـ صعوبة في فهم الوقت والزمن‏.‏
ـ صعوبة في العمل بالارقام المتسلسلة‏.‏
ـ الشخص المصاب يبدو ذكيا أحيانا ومتخلفا في أحيان أخري‏.‏
ـ الخلط بين اليسار واليمين‏.‏
ـ صعوبة في تنفيذ سلسلة التعليمات‏.‏
ـ الطفل يكون كثير التحرك خاصة في أوقات الدرس‏.‏
ـ صعوبة في وضع الأشياء بالترتيب والتسلسل‏.‏
‏*‏ أعراض الديسليكسيا بين سن ثلاث سنوات وخمس سنوات‏:‏
ـ الطفل لايهتم بكل الالعاب التي تتضمن التكرار والتناغم‏.‏
ـ يواجه مشكلة في تعلم أغاني الاطفال‏.‏
ـ يخطيء في لفظ الكلمات ويصر علي التكلم كالأطفال‏(‏ وهذا خطأ شائع لدينا جميعا‏,‏ حيث نكلم الاطفال بألفاظهم الخاطئة كنوع من التدليل والدلع‏).‏
ـ الطفل لايتعرف علي حروف اسمه‏.‏
ـ يواجه صعوبة في تذكر أسماء الاحرف والأرقام وأيام الأسابيع‏.‏
‏*‏ أعراض الديسليكسيا بين سن خمس سنوات وست سنوات‏:‏
ـ يفشل الطفل في التعرف علي الأحرف وكتابتها وكتابة اسمه‏.‏
ـ يستخدم حروف هجاء يخترعها للكلمات‏.‏
ـ يواجه مشكلة في تحويل الكلمات الي مقاطع لفظية‏.‏
ـ لايزال يواجه مشكلة في التعرف علي الكلمات التي تتناغم مثل نادي وهادي وعادي‏.‏
ـ يفشل في ربط الأحرف والأصوات‏.‏
‏*‏ أعراض الديسليكسيا بين سن ست وسبع سنوات‏:‏
ـ يواجه الطفل مشكلة في التعرف علي الفونيات ومخارج الصوتيات واستعمالها‏.‏
ـ يفشل في قراءة الكلمات التي تضم مقطعا لفظيا وحيدا‏(‏ جار‏/‏دار‏).‏
ـ يقترف أخطاء في القراءة بسبب الفشل في الربط بين الأصوات والحروف‏.‏
ـ يفشل في التعرف علي الكلمات الشائعة التي تتهجي بشكل غير منتظم‏.‏
ـ يشتكي من صعوبة في القراءة ويرفضها‏.‏
‏*‏ أعراض الديسليكسيا فوق السبع سنوات‏:‏
ـ يسيء الطفل نطق ألفاظ الكلمات الطويلة أو المعقدة
ـ ينطق الكلمات معكوسة مثلا‏:‏ باسكتي بدل سباجتي‏.‏
ـ يخطئ في التفريق بين الكلمات التي تتشابه‏(‏ زاوية ـ راوية‏).‏
ـ يتحدث بشكل متقطع ويستخدم غالبا كلمات محددة‏.‏
ـ يواجه صعوبة في تذكر التواريخ والأسماء وأرقام الهاتف‏.‏
ـ يواجه المشاكل في قراءة الكلمات الصغيرة‏(‏ دب ـ قط‏).‏
ـ يغض النظر عن أقسام بعض الكلمات‏.‏
ـ عند القراءة يستبدل غالبا الكلمات البسيطة بأخري صعبة‏.‏
ـ يخطئ في التهجي وخطه غير مرتب‏.‏
يواجه مشكلة في اتمام واجباته المنزلية بالوقت المحدد‏.‏
ـ يخاف من القراءة بصوت مرتفع‏.‏
‏*‏ أعراض صعوبات الكتابة غير المنظورة‏(‏ الإملاء‏):‏
ـ صعوبة التفرقة بين الأحرف المتشابهه في النطق‏.‏
ـ صعوبة التفرقة بين الهمزات ووضعها في الأماكن الصحيحة‏.‏
ـ صعوبة كتابة حروف المد‏.‏
ـ صعوبة كتابة التنوين والخلط مع النون‏.‏
ـ صعوبة كتابة الفعل المضارع معتل الآخر بالواو ـ واو الجماعة‏.‏
‏*‏ أعراض صعوبات في تعلم الرياضيات‏:‏
ـ صعوبة الربط بين الرقم ورمزه‏.‏
ـ صعوبة تمييز اتجاهات الارقام‏(6‏ ـ‏7,2‏ ـ‏8).‏
ـ صعوبة الأرقام‏(25‏ ـ‏52).‏
ـ صعوبة المفاهيم في العمليات الحسابية‏(‏ الجمع ـ الطرح‏).‏
ـ صعوبة في فهم القيمة المكانية‏(‏ آحاد ـ العشرات‏)‏

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق