الأربعاء، 8 سبتمبر، 2010

حملة أمريكية مضادة لـ"يوم حرق القرآن"




"عندما بلغني خبر قرار ذلك المبشر المسيحي الأحمق بأنه ينوي حرق القرآن، أتذكر أنني قلت لنفسي إن كل ما يحتاجه الشخص الماكر هو أن لا يتصد له العاقل"، هذا ما صرحت به شارل تشارلي، وهي ناشطة حقوقية أمريكية من كاليفورنيا.
وسرعان ما قررت الناشطة التحرك والقيام بشيء لإيقاف المبشر "عند حده وإبلاغه أنه ليس كل الأمريكيين يمتلكهم البغض".
تشارلي مديرة ائتلاف منطقة ويتيير للسلام والعدل Whittier Area Peace & Justice Coalition بكاليفورنيا، وتقود حملة على الانترنت مضادة للحملة التي تقوم بها كنيسة امريكية تنوي حرق القرآن في يوم تخليد ذكرى هجمات الحادي عشر من سبتمبر، لأنها تعتبره "دين كاذب".
القسيس تيري جايمس اصدر كتابا بعنوان "الاسلام دين كاذب" يشرح فيه لماذا قرر حرق القرآن.
وفي خطاب منشور على موقع الكنيسة الإلكتروني يقول المبشر جايمس "لقد طغى الاسلام وحان الوقت لإيقافه عند حده".
الائتلاف يشن حملة اعلامية مضادة على موقعه الالكتروني وعلى موقع فايسبوك، لاستقطاب مناصرين للمشاركة في مظاهرتهم والتي تتمثل في الخروج إلى شوارع كاليفورنيا للاحتجاج على خطوة الكنيسة.

ارتداء الحجاب والكوفية

وبما يخص الطريقة الاحتجاج تقول الناشطة "ننوي ارتداء الحجاب نحن النساء فيما سيلبس الرجال كوفيات".
وتضيف: "تذكرني حملة القسيس بحملة شنتها جماعات كلو كلوكس كلان وحليقو الرؤوس في بداية التسعينيات من القرن الماضي، حيث كانوا يضطهدون اليهود والمثليين".
وأكدت الناشطة الأمريكية لبي بي سي العربية بأنها وزملائها " ليسوا مسلمين وإنما نشطاء حقوقيين فقط".
يذكر ان الائتلاف يهتم بعدة قضايا وهموم الأقليات التي تعيش في الولايات المتحدة.

اصرار على الحرق

وفي اتصال هاتفي مع موظفين في الكنسية امس الأحد، تم التأكيد لبي بي سي أن المبشر مصر على احراق القرآن يوم السبت.
وتزعم الكنيسة أن مسلمين سابقين ومسيحيين في الشرق الأوسط يساندون حملتها، وقال احد الموظفين فيها : "لقد حصلنا على اعترافات مسلمين سابقين نابغين في الدين تدعم ما نقوله على الاسلام". لكن الكنيسة رفضت الافصاح عن اسماء أي من هؤلاء.

بيد أن موقعها على فايسبوك يحصد دعما لعدد من المسلمين السابقين، كما قامت الكنيسة بانتاج أكواب وأقمشة تحمل عنوان الكتاب معروضة للبيع على موقعها.
وكان الأزهر قد أصدر بيانا ندد فيه بهذه الحملة مناشدا الكنائس المسيحية الآخرى أن تتدخل لمنع الآب تاري من المضي قدما في حرق كتاب المسلمين المقدس.
أما تشارلي فهي تعبر عن امتنانها لكل الذين عبروا عن اهتمامهم بفكرتها ومساندتهم لحملتها، مسلمين ومسيحيين.
"أنا فخورة بانضمام مدير أكبر تجمع إسلامي للحريات المدنية في أمريكية CAIR، حسام عيلوش، من جنوب كاليفورنيا، إلى جانب كاهنتين مسيحيتين إلى الحملة".
"أنا اشعر بالألم الذي قد تسببت فيها افعال ذلك المبشر، تيري جونز، وأنا سعيدة لإطلاعهم بأنه ليس كل الأمريكيين يمتلكهم البغض".

http://www.bbc.co.uk/arabic/worldnews/2010/09/100906_burn_the_koran_tc2.shtml

هناك تعليق واحد:

  1. thanks ms   charly  ,  I hope that person stop heating because the person who knows how to  heat doesnt realise that he burn himself first ,  he must know that nothing will stop people to be muslums if they want that , and he is the liar not islam , and he know that  

    ردحذف