السبت، 6 نوفمبر، 2010

جامعة عين شمس تطلق يد البلطجية للاعتداء بالسنج والمطاوى والجنازير على الأساتذة والطلاب ومحرر "اليوم السابع" اعتراضا على وقفة احتجاجية تطالب باستبعاد الحرس الجامعى بعد قرار المحكمة

أحداث مؤسفة شهدتها جامعة عين شمس، أمس الخميس، عندما اشتبك طلاب الجامعة وتبادلت مجموعات منهم الضرب مستخدمين السنج والمطاوى والجنازير والأحزمة لإثارة الذعر بين الطلاب والأساتذة. واعتدت مجموعات أخرى على أساتذة حركة 9 مارس والطلاب والصحفيين بهدف إثبات ضرورة تواجد الحرس الجامعى بعد حكم المحكمة الإدارية العليا بطردهم.
الأحداث بدأت فى الواحدة من ظهر، أمس الخميس، أمام قصر الزعفران، عندما تواجد عدد من أساتذة حركة 9 مارس، بينهم الدكتور عبد الجليل مصطفى والدكتورة ليلى سويف والدكتورة إيمان عز الدولة والدكتور هانى الحسينى والدكتورة هدى أباظة والدكتورة رضوى عاشور، ومعهم نسخ من حكم المحكمة الإدارية العليا بإخراج الحرس الجامعى لتوزيعه على الطلاب.
فرضت قوات الأمن الإدارى طوقًا أمنيا حول أساتذة حركة 9 مارس والطلاب المتضامنين معهم، إلا أن الدكتور عبد الجليل مصطفى رفض النقاش معهم وقال لهم " هذا حكم محكمة نهائى".
تحركت مجموعة من الطلاب فى اتجاه أعضاء حركة 9 مارس، واعتدى احدهم على الدكتور عبد الجليل الفخرانى، حيث مزق نسخ حكم المحكمة من يده وحاول ضربه مستخدمًا جنزيرًا إلا أن أحد الطلاب المتضامنين معه تلقى الضربات عنه، ثم قام الشخص نفسه، الذى ادعى الحرس الجامعى بأنه طالب فى كلية الحقوق بالاعتداء على محرر"اليوم السابع" بسبب تغطيته الأحداث، وطالبة أخرى بسبب تصويرها الواقعة.
تدخل الحرس الجامعى، فى محاولة لتهدئة الأوضاع، إلا أن الطالب نفسه قد عاد مرة أخرى وبعض أعوانه للاعتداء على الأساتذة والطلاب المتضامنين معهم، مستخدمين السنج والمطاوى والأحزمة، حيث قاموا بتفريق الأساتذة والطلاب والاعتداء بالضرب والشتائم على العشرات منهم أثناء محاولة تنظيم وقفة احتجاجية للمطالبة بخروج الحرس الجامعى من الجامعة.

 

 

http://www.youm7.com/News.asp?NewsID=300654&

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق