الأحد، 5 ديسمبر، 2010

برلمان 2010 (دايت) منزوع عنه المعارضة وشعاره:ولانفس!!

ربما وبسبب ارتفاع أعمار قيادات الحزب الوطني فإنهم يتبعون نظاما غذائيا (دايت) خال من الكوليسترول والدهون..لذا فإن تلك القيادات والتي تشرف علي انتخابات مجلس الشعب الحالية قررت أن تحصل بالمرة علي مجلس شعب (دايت) خال من الدهون والكوليسترول أي من المعارضة والأصوات المشاكسة..ربما لإحساسهم أن المعارضة تسبب تكلسا وتصلبا في شرايين الحزب الحاكم ونوابه داخل البرلمان ومن ثم وجب أن يكون البرلمان القادم خاليا من الدهون –عفوا-المعارضة.

وإذا تركنا (الدايت) وبدأنا نحلل الأرقام التي أسفرت عنها المرحلة الأولي للإنتخابات فسوف نجد أن النتيجة التي حققها الحزب الوطني (97%) قد أعادتنا الي الوراء أكثر من خمسين عاما عندما كنا نعيش في ظل برلمان (مجلس الأمة) التنظيم السياسي الواحد (الاتحاد الاشتراكي وهيئة التحرير) وإذا كان هناك مايبرر ذلك في الخمسينات بعد أن ألغت الثورة الأحزاب..فإن السؤال الآن هو:ما المبرر الذي يجعلنا نقبل ببرلمان التنظيم السياسي الواحد وهو مجلس الشعب القادم الذي سيكون برلمان الحزب الوطني فقط..فبعد أكثر من نصف قرن عاد بنا الحكم الي الوراء وحذف خمسين سنة من حياتنا السياسية ومن تعدد المنابر السياسية وظهور الأحزاب السياسية..ونجح جناح بعينه داخل الحزب الحاكم في إقصاء كافة القوي والتيارات السياسية من مجلس الشعب القادم..فهو مجلس لايعبر عن اختلاف انتماءات وتوجهات المصريين..فهو برلمان الحزب الوطني وليس برلمان مصر.

وأشد مايغيظك هو حديث قيادات الحزب الوطني في وسائل الإعلام حول نزاهة الإنتخابات التي جرت..إنهم يتحدثون عن انتخابات أخري جرت في بلد آخر لانعيش فيه..خاصة منطقهم المتهافت بأن حديث المعارضة عن التزوير هو شماعة المرشحين الخاسرين..رغم أن الطفل الذي يعيش بيننا ويسير في شوارعنا لن يصدق تلك النتيجة التي لم يحققها أي حزب في أي بلد بالعالم استمر في حكمه ثلاثة عقود.

هل هناك حزب في الدنيا يحصل علي 97% خاصة إذا كان رئيس هذا الحزب عندما خاض الإنتخابات الرئاسية قد نجح بنسبة أقل من تلك النتيجة وكانت 88%..فكيف يحقق حزب الرئيس نتيجة أعلي من الرئيس ذاته..بينما الحزب هو المنوط به تنفيذ برنامج الرئيس..ثم أن نسبة 97% كنا قد اعتقدنا أننا تجاوزناها فهي نسبة عفا عليها الزمن لأنها تعني الإجماع..ولايوجد إجماع بين الناس علي شخص أو فكرة..حتي أن الخالق سبحانه وتعالي -وله المثل الأعلي- لايؤمن به أكثر خلقه..بل إن أنبياء الله المعصومين من الخطأ والمنزهين عن كل سوء..لم يحققوا تلك النسب بين قومهم وهذا من طبائع الأمور وفطرتها التي لايؤمن بها الحزب الوطني..فدائما هناك رفض انساني لفكرة الإجماع لكن قيادات الحزب الوطني كان لديها قناعات أخري تري فيها أنه يمكن الاجماع ربما لقناعتهم بأن نواب الوطني من طينة أخري غير طينة البشر!!.

وإذا كان الحزب الوطني ومرشحوه يخوضون الانتخابات وفق برنامج وانجازات الحزب الذي ينتمون له فإن الواقع المرير الذي يعيشه المواطنون بسبب سياسات الحزب الوطني التي أدت الي ارتفاع الأسعار وزيادة معدلات البطالة وتفشي معدلات الفقر حتي وصلت الي 40% بين المصريين..كل هذا يدفع الناخب الي عدم انتخاب مرشحي الحزب الوطني لكننا بقدرة قادر وجدنا الحزب ونوابه يحققون الإجماع رغم أن العقل لايقتنع بأن يرفض كل الناخبين كل مرشحي المعارضة والمستقلين.

مافعله الحزب الوطني في الانتخابات هو تزوير فاضح لكن للأسف لايوجد قانون يحاسب من يرتكب جريمة الفعل السياسي الفاضح في اللجان الانتخابية.

http://www.ismailiaonline.com/topics/topics2.asp?id=7094

 

هناك 3 تعليقات:

  1. هذا مقال للكاتب الصحفي محمد علي خير وقد قرأته في
    موقع الدستور فيجب الاشارة الي اسم الكاتب

    ردحذف
  2. كل ما قابل أحد من أصدقائي أو أقاربي أو زملائي وبسؤاله انتخبت من يجيب لم أذهب إلى الإنتخابات  إذن فمن الذي انتخب ، وياريت أى جهة محايدة تقوم بلإجراء استفتاء على عينة عشوائية من المواطنين يكون مكون من سؤالين فقط  الأول هل لديك بطاقة انتخابية ؟ والثاني هل شاركت في انتخابات مجلس الشعب؟ وتعلن النتائج على الفضائيات
    د/ محمود صالح

    ردحذف
  3. "الحقيقة أفضل تعليق على هذا التزوير هو ما كتبه الاستاذ محمد عبد الحكم في القدس العربي أنها عملية "تطهير سياسي

    ردحذف