السبت، 18 ديسمبر، 2010

اكتســــــــاح !! .. شعر

اكتســــــــاح !! .. شعر

**

تَرامَى إلي السّمعِ بعضُ الصيــــــــــاح عن الاجتياحِ أو الاكتســــــــــــــــــــاح

يقولون قد فاز نُوّابُنــــــــــــــــــــــــــــا و هم خيرُ من يستحقُّ النجـــــــــــــــاح

قد اختارنا الناسُ حين ارتــــــــــــــــأوْا لدينا الرشاد و فينا الصــــــــــــــــــلاح

و أنجزنا للشعب كلَّ الوعـــــــــــــــــود و قدَّمنا للناس كلَّ المُتــــــــــــــــــــــاح

و وفَّرنا للناس هذا الرغيــــــــــــــــــف و كأساً مليئاً بماءٍ قــــــــــــــــــــــــراح

و دخلُ المواطن في فكـــــــــــــــــــرِنا و يحتاج منا مزيدَ الكفــــــــــــــــــــــاح

فمن أجل هذا أتتنا الوفـــــــــــــــــــــود تُسجِّلُ للحزب هذا النجــــــــــــــــــــاح

*

فقلتُ إذا المرءُ لم يستــــــــــــــــــــــــحِ فليس علي فعله من جُنـــــــــــــــــــــاحِ

ففي نهجِه يُمدحُ الكاذبــــــــــــــــــــون و في ظنِّه كلُّ فُجْرٍ مُبــــــــــــــــــــــاح

فقد زوَّروا بعد ما دبـَّــــــــــــــــــــروا و قد أنكروا دون أيِّ انتصــــــــــــــاح

كتائب أمنٍ تجوبُ اللجـــــــــــــــــــــان مع " البلطجية " شاكي الســـــــــــلاح

و تُغلق مِن حولها كلَّ بـــــــــــــــــــاب و تغصبُ صندوقَنا المُستبــــــــــــــــاح

تسوِّدُ أوراقَ مَن رتَّبـــــــــــــــــــــــــوا له بالسَّواد يكون النجـــــــــــــــــــــــاح

و تطردُ جمعاً من الناخبيـــــــــــــــــــن دعُونا نُزوِّر دون افتضــــــــــــــــــــاح

و يأتي الأكابرُ من بعــــــــــــــــــــــدها بظلٍّ ثقيلٍ و وجهٍ وَقَــــــــــــــــــــــــاح

يقولون إنا لدينا النزاهــــــــــــــــــــــــة و منها ارتدينا نفيسَ الوِشـــــــــــــــــاح

أكِبرٌ ؟ و بغْيٌ ؟ و زورٌ ؟ و إفـــــكٌ ؟ فأين النجاح و أين الفــــــــــــــــــلاح ؟

لقد فازوا صدقا و فاقوا بحــــــــــــــــق أكاذيب ما تدعيه سجـــــــــــــــــــــــاح

فيا طير سيري لمجلس شعـــــــــــــــب هناك أطيلي عليه النــــــــــــــــــــــواح

*

و قد شاء ربُّك أن يُفضَـــــــــــــــــــحوا بكلِّ البوادي و كلِّ البطــــــــــــــــــــاح

و تزويرُهم قد بـــــــــــــــــــــدا ظاهرا أمام الجميعِ بكل اتضـــــــــــــــــــــــاح

لك الله يا مصرُ في مجلـــــــــــــــــــسٍ أتانا بزورٍ أتي من سِفـــــــــــــــــــــاح

و مِن بعد هذا فقد طنطنــــــــــــــــــــوا بزعمٍ سقيمٍ عن الاكتســـــــــــــــــــــاح

و قالوا " الجماعة " من بعد عــــــــــزٍّ نري شأنهـــــــــــــــــا قد غدا في رواح

فمِن بعد خمسٍ رأي الناسُ فينـــــــــــــا بديلاً أكيداً لهذا الصيــــــــــــــــــــــــاح

ثمانون فرداً و كم مستقـــــــــــــــــــــلٍّ و قد عارضونا بغير امتـــــــــــــــــداح

أبوْا أن يُعدَّل دستورُ مصـــــــــــــــــــرَ ليبقي القضاةُ هنا في ارتيـــــــــــــــــاح

و قد عارضوا الغاز يُهدي لجـــــــــــارٍ فأين المروءةُ أين السمـــــــــــــــــــــاح

و قد عارضوا غلق أنفاقنــــــــــــــــــــا لحفظ الحدود من الاجتيــــــــــــــــــــاح

أبوْا أن تُوزَّعَ بعضُ الأراضـــــــــــــي علينا فهم أهلُ بخلٍ شِحــــــــــــــــــــاح

فأين ستذهب تلك الأراضــــــــــــــــــي ففي مصرَ كم من أراضٍ بَـــــــــــــراح

و قد عارضوا مدَّ تلك الطـــــــــــوارئ فمَن للبلاد بكبحِ الجمـــــــــــــــــــــــاح

و قد جادلونا و قد ضايقونــــــــــــــــــا و في الحقِّ ليس لديهم مــــــــــــــــزاح

و في كلِّ أمرٍ لهم اعتــــــــــــــــــراضٌ و في كل شأنٍ لهم اقتـــــــــــــــــــــراح

*

ولاةَ الأمور أما مِن سبيـــــــــــــــــــــلٍ لبعض التعقُّل و الاصطــــــــــــــــــلاح

فلا الظلم يبقي و لا الزُّور يبقــــــــــــي سَلُوا مَن بغي ثمَّ ولَّــــــــــــــــي و راح

*

فيارب عجِّل بيومٍ قريـــــــــــــــــــــــبٍ نري الظلم فيه سريعاً يُـــــــــــــــــزاح

و فرِّجْ هموماً لنا ربّنــــــــــــــــــــــــــا لشعبٍ هنا أثقلته الجــــــــــــــــــــــراح

و هيئ لنا يومَ نصرٍ حميــــــــــــــــــــدٍ نري الشعب فيه طليقَ السّــــــــــــراح

**

أحمـــد بلال 17 – 12 - 2010 ahmadbelals@yahoo.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق