الاثنين، 28 فبراير 2011

رئيس مصر القادم لن يسكن بمنزل مبارك لانه "إيجار قديم"

القاهرة: كشفت تقارير صحفية ان منزل الرئيس السابق حسني مبارك الكائن بجوار قيادة القوات الجوية بالقرب من شارع العروبة مؤجر من قبل الدولة للرئيس السابق بصفته الشخصية وليس باعتباره رئيسا للجمهورية.

وقالت صحيفة "الاهرام" "ان الرئيس القادم لمصر لن يستطيع الإقامة في منزل مبارك لأن المنزل الذي أقام فيه الرئيس السابق خلال العقود الثلاثة الماضية، كان مؤجر من قبل الدولة للرئيس السابق بصفته الشخصية وليس باعتباره رئيسا للجمهورية.

والمنزل كان مستخدما كمقر لإقامة أحد المسئولين في اتحاد الجمهوريات العربية الذي ضم مصر وسوريا وليبيا في عام 1971 قبل أن ينفرط عقده ويغادر المسئول المنزل.

وحين تم اختيار الرئيس السابق كنائب للرئيس السادات قرر تأجير المبنى المكون من دورين وإجراء التصليحات اللازمة له بعد أن ساءت حالته خلال السنوات السابقة حتى أنه كان بحاجة لإعادة تركيب بعض الأبواب والشبابيك التي تعرضت للسرقة في وقت سابق.

وخلال فترة التجهيزات كان الرئيس السابق وعائلته يقيمون في قصر العروبة الواقع فوق نفق العروبة حيث كان يقع مكتبه أيضا.

واشارت الصحيفة الى انه قبل ذلك كان الرئيس السابق وعائلته يقيمون في شقة بعمارة في شارع عبد العزيز فهمي بالقرب من حديقة الميريلاند.

وكانت القوات المسلحة تستأجر العمارة بأكملها لإقامة بعض الخبراء السوفيت حتى غادروا البلاد بعد حرب أكتوبر، فتم تأجير بعض وحداتها لقادة القوات المسلحة ومن بينهم الفريق حسني مبارك قائد القوات الجوية وإعادة باقي الوحدات للمالك.

وقبل هذه الشقة كان الرئيس السابق يقيم في عمارة بشارع بطرس غالي بمنطقة روكسي بمصر الجديدة.

أما المقر الدائم والرسمي لإقامة رئيس الجمهورية، وهو البيت المتوقع لرئيس الجمهورية القادم، فمكانه داخل أسوار المقر الحالي المخصص لمكتب رئيس الجمهورية المعروف بالاتحادية ولكن منفصل تماما عن مبنى المكتب.

ويذكر أن البارون إمبان، مؤسس ضاحية مصر الجديدة في أوائل القرن الماضي، هو الذي قام بتشييد المبنى المخصص للمكتب الحالي لرئيس الجمهورية، على الطراز الإسلامي، ليستخدم كفندق يحمل اسم الضاحية الجديدة في ذلك الوقت "هليوبوليس".

6 أبريل: الجيش سيقيل شفيق

كتبت ـ عزة مسعود:

كشفت حركة "6 أبريل"، أن المجلس الأعلى للقوات المسلحة، أبلغهم بالموافقة على عدة قرارات أهمها إقالة حكومة د.أحمد شفيق. وكان ممثلون عن العديد من الحركات الشبابية اجتمعوا مساء أمس الأحد مع قيادات المجلس العسكري، لمناقشة أطروحات الشباب ومطالبهم من أجل إتمام التحول الديمقراطي والإطاحة بكل بقايا النظام البائد.
وناقش الاجتماع الذي استمر أكثر من خمس ساعات متواصلة في المنطقة المركزية بالعباسية العديد من الملفات، كان علي رأسها أحداث جمعة التطهير وماحدث من اعتداء من قبل قوات الشرطة العسكرية علي المعتصمين في ميدان التحرير، وكذلك ملفا الإطاحة بحكومة شفيق والطوارئ وأمن الدولة والأجور والعمال.
وعلمت "بوابة الوفد" أنه من المتوقع تولي المشير حسين طنطاوي، القائد العام للقوات المسلحة ورئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة، رئاسة مجلس الوزراء.    
وقال محمد عادل المتحدث الإعلامى باسم حركة 6 أبريل إن هناك مرونة شديدة قوبلت بها مطالبهم التى تم النقاش حولها وعلى رأسها محاسبة المسئولين عن أحداث جمعة التطهير واعتداء قوات الشرطة العسكرية على المتظاهرين، ورحيل حكومة شفيق ، وإعادة هيكلة وزارة الداخلية وحل جهاز مباحث أمن الدولة والإفراج عن المعتقلين ووضع حد أدنى للأجور فيما لاقى اقتراح تشكيل مجلس رئاسى يدير البلاد في المرحلة الانتقالية رفضاً شديداً.
وأضاف عادل أن شباب الحركات المختلفة الذين شاركوا بالاجتماع طالبوا القيادة العسكرية بالالتزام بما تم الاتفاق عليه وفق جدول زمنى محدد وجارٍ العمل لوضع أسماء لتولى الحقائب الوزارية فى الحكومة المنتظر تشكيلها بدلا من حكومة شفيق حسب الاتفاق.
وأشار إلى أن الحركة سوف تستمر في استخدام كل أدوات الضغط علي المجلس العسكري، من أجل الاستمرار في تحقيق المطالب والحفاظ علي المكاسب التي حققتها انتفاضة الشباب.

الوفد

الأحد، 27 فبراير 2011

«خطاب لوزير الصحة» يكلف «عكاشة» بإعادة تنظيم قطاع «الصحة النفسية»

حصلت «المصري اليوم» على خطاب التكليف، الذي أرسله  الدكتور أشرف حاتم، وزير الصحة،  إلى الدكتور أحمد عكاشة، رئيس الجمعية المصرية للطب النفسي ورئيس اتحاد الأطباء النفسيين العرب، والخاص بوضع مقترحات لإعادة تنظيم منظومة الصحة النفسية، بما تضم من قوانين وقرارات خاصة بالمريض النفسي.. «علاج وإدمان».

وجاء الخطاب، الذي وجهه وزير الصحة إلى عكاشة، حرصًا على ضمان استمرار توفير الخدمة الطبية لجميع المواطنين، خاصة للمريض النفسي.

وطالب الخطاب بتوفير مناخ مناسب للأطباء النفسيين؛ لتقديم خدمة طبية متميزة للمرضى النفسيين، بما يتفق مع مبادئ حقوق الإنسان.

من ناحية أخرى، طالب ائتلاف الأطباء النفسيين وزير الصحة بإعادة تطوير العمل بقطاع الصحة النفسية من خلال طرح رؤى وسياسات جادة تستهدف الارتقاء بمستوى مستشفيات الصحة النفسية، وذلك من خلال الخطاب، الذي أرسله الائتلاف للوزير وحصلت «المصري اليوم» على نسخة منه.

ومن جانبه علق الدكتور أحمد عكاشة،  رئيس الجمعية المصرية للطب النفسي ورئيس اتحاد الأطباء النفسيين العرب، في تصريحات خاصة لـ«المصري اليوم» قائلا: «واضح من خطاب الدكتور أشرف حاتم، وزير الصحة، أنه رأى أن منظومة الصحة النفسية السابقة جعلت العلاقة بين الطبيب النفسي والمجالس الإقليمية وأمان الصحة النفسية غير صحيحة، إذ أصبح الطبيب النفسي يخاف من العلاج، نظرًا لاحتمالات العقاب من اللجان النفسية، وهذا ما دفع الوزير إلى رعاية  الطبيب النفسي كمحاولة لعودة ثقته بنفسه».

وتابع: «كُلفت من  الوزير بمتابعة وحصر الصعوبات الموجودة في اللوائح الحالية للصحة النفسية؛ لتداركها، بحيث يكون الطبيب النفسي والمريض النفسي في حالة من الالتحام والاحترام والمحبة  حتى يتم الارتفاع بمهنة الطب النفسي، بالإضافه إلى إعادة هيكلة منظومة الصحة، بحيث تضمن العلاقة الوطيدة، التي تحترم نفس وحقوق المريض».

وأكد أن الوزير طالبه باقتراحات تمثل كل أعضاء وأطباء الطب النفسي في مصر حتى يكون موافقًا عليها، لافتا إلى أن الوزير عقد معه مقابلة حضرها كل أطباء الطب النفسي، وذلك بعد توليه الوزارة مباشرة، وحضرها أيضًا الوزير السابق الدكتور أحمد سامح فريد؛ ليتناقش في أوضاع الطب النفسي خلال السنوات الماضية، حتى يتم تداركها وإصلاحها.

وفيما يخص انتقادات البعض للدكتور أشرف حاتم، وزير الصحة، واتهامه بأنه أحد أعضاء الحزب الوطني، قال عكاشة: «الشباب دول مش عارفين هم عايزين إيه وصعب أن تسعى لإرضاء جميع الأطراف أو أن تخلق وزارة وتعين وزيرا يرضي كل الناس، وهم عايزين يشيلوا كل شيء له علاقة بمبارك وهذا صعب لأن الرئيس مبارك حكم مصر ثلاثين سنة ووقع على الملايين من شهادات الميلاد وهذا التوقيع صعب إلغاؤه، ولو عايزين يشيلوا أي حد ليه علاقة بالنظام السابق أو مبارك ياريت يقطعوا شهادات الميلاد اللي وقع عليها».

وتساءل: «إيه ذنب أي شخص عمل في وزارة أو كان عضوًا في الحزب الوطني في عهد مبارك؟، وهل لأن الجائزة التي حصلت عليها من الرئيس وعليها توقيعه لابد أن أقطعها لأن مبارك وقع عليها؟.. لابد أن يفهم هولاء الشباب أن مبارك حكم 30 سنة.. صعب إزالتها من التاريخ»

 

 

المصرى اليوم

إطلاق المكتبة الرقمية للثورة المصرية

بعد نجاح الثورة المصرية الشبابية التي انطلقت في 25 يناير وحققت التغيير في 11 فبراير تم إطلاق مكتبة رقمية تضم أرشيف الثورة على شبكة الإنترنت.

وتحتوي المكتبة الرقمية التي تتوفر على الموقع

 www.iamjan25.com

على أكثر من 4500 صورة ثابتة و3200 مقطع فيديو تخص الثورة، وتشمل التغطية التلفزيونية لأهم الشبكات الإخبارية بما فيها CNN وBBC والجزيرة.

تم تجميع محتويات المكتبة من فيديو وصور من قبل مهند علي كما يشير الموقع.

ج.بوست: مصر ربما تعود لحكم الجنرالات

كتب – جبريل محمد:

توقعت صحيفة إسرائيلية أن تعود مصر إلى حكم الجنرالات، وأن يتولى سدة الحكم قائد في الجيش، بسبب الوضع الذي تعيشه

البلاد حاليا.

وأشارت الصحيفة إلى أن المصريين لم يتعودوا على الديمقراطية في معناها الحقيقي، إنما هم يعرفون الديمقراطية بمعنى أن يفعل المرء ما يريد وقتما يريد حتى لو كان مخالفا للقانون.

وفي تحليل نشرته صحيفة "جيروزاليم بوست" في عددها الصادر اليوم الأحد قالت:" في المجتمعات الديمقراطية كل فرد يلزم نفسه بالقانون بمعنى أنه لا سرقة لا كسر لإشارة المرور لا يفعلون أشياء تخالف القانون، يضعون قواعد للتنافس فيما بينهم من خلال الوسائل المشروعة مثل المناقشة والتنظيم العام والتظاهر السلمي، ويلتزم الجميع "بقواعد اللعبة" نفسها التي تمكن جميع الفئات حتى لو كانت تختلف في النظرة وجدول الأعمال من التعايش وإجراء مناقشة عامة مفتوحة ونزيهة وغير عنيفة فيما بينها".

أضافت :" في المقابل وفي مجتمع مثل مصر يفتقر لتجربة الديمقراطية لا توجد قواعد سياسية، ولا قيود، أو عوائق، وهناك مجموعات تميل إلى الدخول في مواجهة عنيفة في كل قضية.. في الواقع لقد قتل النظام المصري رؤساء جماعة الإخوان المسلمين، في حين أن الجماعة وغيرها من المنظمات اغتالت الرئيس أنور السادات، ووزراء الداخلية وضباط الشرطة".

وقالت الصحيفة إن :" المجتمع المصري أطلق سراحه من قبضة نظام مبارك، فالوضع الحالي في مصر يشبه آلة الضغط التي أزيل عنها الغطاء فجأة، فوعي السكان العام بالأدوات المشروعة لإدارة الأمور غير موجودة، وكل مجموعة في المجتمع تطالب بحقوقها، ومن الممكن أن يتطور الأمر لإعلان الكفاح - المسلح أحيانا - لتحقيق طموحاتها".

وضربت الصحيفة مثلا على ذلك بحالات الاعتداء على مراكز الشرطة، ونهب المتاحف والمكاتب الحكومية والمتاجر، هي نتيجة – بحسب الصحيفة- لهذا الخروج على القانون، ومثل هذا السلوك قد يسود في مصر لبعض الوقت، على غرار ما حدث في العراق بعد الإطاحة بصدام حسين في 2003.

وتوضح الصحيفة أن الجيش علق العمل بالدستور لمدة ستة أشهر من أجل فرض النظام، وبعبارة أخرى، لوضع غطاء جديد على آلة الضغط، ومع ذلك، فإن الرئيس مبارك وحزبه الوطني الديمقراطي، وحزب الوفد، والناصريين، والاشتراكيين، والشيوعيين، والجماعات الدينية، كلهم يسعون لسحب البلاد إلى فكرهم وتوجههم، هذه الصراعات الداخلية يمكن أن تخلق فراغا سياسيا، يسمح بالتدخل الأجنبي، فإيران وحماس وحزب الله والقاعدة ينتظرون جميعا اللحظة التي يمكنهم فيها اختراق مصر.

ولفتت الصحيفة إلى أن الجيش الوحيد القادر على كبح جماح كل هذا، ورغم إعلانه أنه ليس لديه النية في الاستيلاء على السلطة بشكل دائم، فمن الممكن بالتأكيد بعد أن ذاق طعم الحكم أن تعود مصر لحكم الجنرالات.

وإذا لم يحدث ذلك، فقد نشهد في الفترة المقبلة واحدة من الاضطرابات الاجتماعية والسياسية في مصر، وستعاني مصر من دوامة المكائد السياسية وعدم الاستقرار، بحسب الصحيفة.

 

 

http://www.alwafd.org/index.php?option=com_content&view=article&id=19403

"مصر مجانا".. اعلان اسرائيلي مسيئ للثورة

نشرت مواقع اسرائيلية اليكترونية كبرى على صفحاتها الرئيسية والداخلية اعلان متحرك "فلاش" يسيء للثورة المصرية والمصريين

على الصفحات الرئيسية والداخلية بهذه المواقع للترويج لتجارة العملات عبر الانترنت والمعروفة بـ"الفوركس" .

ويظهر الاعلان - الذي تم التقاط الصورة المنشورة منه مجموعة من البيوت الصفيح والعشش يتبعها في الظهور ايادي تحمل لافتات كتب عليها " مصر مجانا" ثم تظهر يد ممسكة بحذاء بالي وقديم ومثقوب ، لتخرج لافتة حمراء كتب عليها "الفوضى في الشرق الاوسط مستمرة".

وبالضغط على هذا الاعلان المملوك لشركة "ايفيكس" احدى شركات مجموعة تجارة العملات عبر الانترنت "الفوركس" يظهر لنا بيان ودعوة للمستثمرين الاسرائيليين لمواصلة التداول واستغلال حالة الانهيار الاقتصادي والازمات العربية بالقول "عندما تدرك عظمة مكاسبك من الازمات السياسية للاخرين وانها سبيل لمضاعفة اموالك .. ستخرج الى الشارع ايضا مثلهم .. ولكن لتحتفل بما انجزته".

 

 

المصدر بوابة  الوفد

ضابط ليبي يستعد مع آلاف لهجوم حاسم على طرابلس للتخلص من القذافي باستخدام انتحاريين

أجرت مجلة "تايم" الأمريكية حوارا مع العقيد طارق سعد حسين الذي قال إنه يعد قواته استعدادا للمعركة الحاسمة حيث ينوي حسين تكوين قوة بشرية من جنوده وأهالي بنغازي للتوجه إلى طرابلس  وتحريرها من يد القذافي.
وقال العقيد حسين لـ"تايم" إن ما يحدث في ليبيا الآن هو «ثورة الشعب"، ويجب تحرير العاصمة الليبية من قبضة القذافي مثلما تم تحرير مدن الشرق الليبي كله.
ويضيف أن العسكريين الذين انشقوا على النظام وانحازوا إلى صفوف المتظاهرين - وهم 10 آلاف جندي من بنغازي إلى الحدود مع مصر - يقع على عاتقهم دور مهم، ويقول: نحاول الآن جمع أكبر عدد ممكن من الجنود للزحف إلى طرابلس وتحريرها من العقيد القذافي ونظامه.
وتابع حسين بقوله إنه ينسّق الجهود حاليا مع ضباط عسكريين آخرين وشيوخ القبائل ومتطوعين من معظم أجزاء الشرق من أجل المعركة الحاسمة. ويضيف أن هذه هي السبيل الوحيدة لإنهاء 41 عاما من حكم القذافي.
ويقول حسين إن حوالى ألفين من الجنود والمتطوعين وصلوا إلى طرابلس فعلا وبانتظار انضمام المزيد إليهم قبل بدء المعركة التي يتحدث عنها.
واكد العقيد الليبي أن هذا لن يكون انقلابا عسكريا، مشيرا إلى أنه لابد لليبيا من دولة ديمقراطية من الآن فصاعدا، وقال "سئمنا الدولة العسكرية، مهمة القوات المسلحة هي حماية أرض الوطن وشعبه، وليست حكمه بأي شكل من الأشكال".
وتقول تايم إنه من أجل تحقيق هذا الأمل يتعين على حسين ورجاله الاستيلاء على طرابلس مرورا بعقبة كبرى تتمثل في مدينة سرت في نصف المسافة بين بنغازي والعاصمة تقريبا وتعتبر معقلا للقذافي.
ويضيف الضابط الليبي إن القذافي يخسر قطعة من نظامه في كل يوم يمرّ.. الضباط والوزراء والدبلوماسيون وموظفو الخدمة المدنية يهجرونه بالجملة. وفي المقابل فثمة هدف مشترك يوحد صفوف الثوار وهو إسقاط هذا النظام.
ويضيف: «لدينا طيارون أمرهم القذافي بقصف بنغازي وعصوا أوامره وانضموا إلينا هنا. ولدينا طيّارون على استعداد لعمليات انتحارية وتحطيم طائراتهم في أي مكان يوجد فيه الدكتاتور إذا لزم الأمر.

قول اللى يعجبك.. والبس اللى ينرفز الناس: القذافى يحدثكم من دولاب هدومه

م تكن تصريحاته فحسب هى الغريبة، فمظهره ككل يعكس غرابة أكثر، جعلته صيدا سهلا لكثير من التعليقات الساخرة على مواقع التواصل الاجتماعى، التى نصبت العقيد الليبى معمر القذافى فى صدارة قائمة أغرب الحكام فى العالم وأكثرهم إثارة للجدل، ووضعته مجلة «تايم» الأمريكية فى المرتبة الرابعة فى تصنيفها لأسوأ الحكام من حيث المظهر.

عدد كبير من شباب فيس بوك علقوا على صور القذافى بملابسه العجيبة، وقال أحدهم ساخرا: «لا شىء أغرب من تصريحات القذافى سوى ملابسه، فهى مكون أساسى فى شخصيته، إذا يميل إلى ارتداء ملابس البهلوانات».. وقال آخر: «كل خطاباته طلع فيها لابس لبس المهرج، هو نسى إنه زعيم وقائد ثورة، والنبى يا جماعة حد يفكره ربنا يكفيكم شر ال طهايمر»، وطالب ثالث العقيد القذافى بعقد مؤتمر صحفى ليعلن على العالم السر وراء هذا الذوق الرفيع فى اختيار الملابس، واقترح آخرون الإعلان عن اسم المناضل الذى يضر القذافى ويصمم له ملابسه، فيما تساءل آخرون: «هل ينص الدستور الليبى الذى وضعه القذافى على أن يرتدى الزعيم كل هذه الألوان فى زى واحد؟». ووضعت عشرات المواقع والمنتديات صورا مختلفة للقذافى فى ملابسه الغريبة، وتوالت التعليقات الساخرة عليها، وعلق أحد أعضاء المنتديات على القميص الذى ارتداه القذافى مطبوعا عليه صور زعماء أفارقة أثناء زيارته إحدى الجامعات قائلا: «شكله كده كان ناسيهم وحب يفتكرهم فطبع صورهم على هدومه».. وقال آخر: «شكله كده بيطبق المثل الشعبى (كل ما يعجبك.. والبس اللى ينرفز الناس)

أزمة فى البحث عن حقيقة حادث المعادى .. والد الضابط هو الرئيس المباشر لضباط المباحث فى القضية

هشام الميانى وهيثم رضوان -

حصلت «الشروق» على ما تضمنته تحريات المباحث فى واقعة إطلاق ضابط شرطة الرصاص على سائق بالمعادى، وجاء فيها أن السائق كان يقف بسيارته الميكروباص فى وسط الشارع بميدان الجزائر وحينما حاول الضابط المرور بسيارته الملاكى منه رفض قبل أن يكمل تحميل السيارة بالركاب.
وأضافت التحريات أنه حينما حاول الملازم أول صلاح الدين أشرف السجينى المرور رغما عن السائق اصطدمت سيارته من الأمام بسيارة السائق من الخلف فإذا بالسائق عاطف السيد يسب الضابط بأمه، وكانت والدة الضابط تركب بجواره فى السيارة مع شقيقه الأصغر مما جعله يشعر بالضيق الشديد والحرج أمام والدته، ونزل من سيارته وهو فى حالة غضب شديد وتوجه إلى السائق ليتشاجر معه ويعنفه على سب أمه وقبل أن يقترب من السيارة الميكروباص قام السائق بفتح الباب بقوة وضرب الضابط وطرحه أرضا فإذا بالضابط يقف مرة أخرى ويتشاجر مع السائق، وأضافت التحريات أن السائق لا يعلم أنه ضابط حتى رأى كاب الشرطة فى سيارته فعرف أنه ضابط فنادى السائق على زملائه والتفوا حول الضابط فخشى الضابط أن تسرق طبنجته الميرى فنزعها من حزامه وأطلق رصاصة فى الهواء ليرهب السائقين إلا أنهم استمروا فى الاعتداء على الضابط فأطلق الضابط رصاصة أخرى فأصابت السائق وبعدها ثار جميع السائقين بالموقف ضد الضابط وانهالوا عليه ضربا وأحرقوا سيارته وحاولوا إشعال النار بجسده وهو بداخلها وفرت والدة الضابط إلى منزلهم القريب من الميدان وأبلغت والد الضابط وهو أشرف السجينى الذى يشغل منصب مدير مباحث قطاع جنوب القاهرة التابع له ضباط مباحث البساتين ــ وبدوره اتصل الأب بالقوات المسلحة وحضرت لإنقاذ نجله.
فيما قال السائقون للنيابة خلال معاينة موقع الحادث إن زميلهم كان يسير بسيارته الميكروباص وجاء الضابط بسيارته وحاول المرور فى حين أن مساحة الشارع كانت لا تكفى لمرور سيارة الضابط من سيارة السائق فاصطدمت سيارة الضابط من الأمام بسيارة السائق من الخلف، فتوقف السائق ليرى نتيجة الاصطدام وخسائره فى سيارته ونزل الضابط وهو يشتاط غضبا وانهال بالشتائم على السائق، فرد السائق شتائمه عليه فاشتبك الاثنان بالأيدى حتى استخدم الضابط سلاحه الميرى ضد السائق.
وأكد مصدر أمنى لـ«الشروق» أن الضابط أنكر وجود والدته معه وقت الحادث حتى يبعدها عن سير التحقيقات والاستجوابات، رغم أن تحريات المباحث أكدت وجودها بجواره فى السيارة وأن هذا هو السبب الرئيسى وراء اندفاع الضابط للتشاجر مع السائق.
من جانب آخر، انتقل محمد عبدالمنعم رئيس نيابة البساتين إلى مستشفى القوات المسلحة مرتين أمس وأمس الأول لسماع أقوال السائق المصاب إلا أن حالته لم تسمح باستجوابه لعدم مقدرته على الكلام حسبما أكدت النيابة لـ«الشروق».

 

.. وانتهت رئاسة مبارك للحزب الوطني

كتب محمد مرسي:

قرر الحزب الوطني اختيار رئيس جديد للحزب بدلا من الرئيس السابق حسني مبارك في المؤتمر الطارئ الذي يعقده الحزب خلال الأيام المقبلة.. قال د. محمد رجب الأمين العام ان منصب الرئيس أصبح شاغرا بحكم تنحي مبارك عن السلطة لانه كان مرشح الحزب في الانتخابات الرئاسية الأخيرة وانتهي دوره بعد التنحي مشيراً إلي أنه يتم حالياً البحث عن رئيس جديد من العناصر الجيدة.. وأوضح ان القيادات الأخري انتهت علاقتها بالحزب سواء عن طريق الاستقالة وهم جمال مبارك وصفوت الشريف وزكريا عزمي وعلي الدين هلال ومفيد شهاب بينما تم فصل كل من أحمد عز وأحمد المغربي وغيرهما من بعد اتهامهم في قضايا الفساد.. أكد رجب ان الحزب سيخوض الانتخابات البرلمانية المقبلة ولكن ليس في جميع الدوائر مثلما كان يحدث من قبل وإنما حسب المتاح لنا باعتبار ان الحزب شأنه شأن الأحزاب الأخري وليس له ميزة ولا التحام مع الدولة والحكومة.. رفض رجب اتهام الحزب بمعاداة الثورة مؤكدا انه اعترف بهذه الثورة وأيدها في مطالب تعميق الديمقراطية والحرية.
أشار رجب إلي ان الحزب يحترم الأوضاع القانونية تجاه مقراته المستأجرة مؤكدا ان المقر الرئيسي يملكه مجلس الشوري وليس محافظة القاهرة بعد أن تم تخصيص المبني للاتحاد الاشتراكي من 40 عاما بقرار رئيس الجمهورية ثم انتقلت ملكيته للشوري.

المصدر

الجمهورية

تعيين اللواء طارق المهدي مشرفا عاما علي اتحاد الإذاعة والتليفزيون

قرر المجلس الأعلي للقوات المسلحة تعيين اللواء طارق المهدي بالشئون المعنوية‏,‏ مشرفا عاما علي اتحاد الإذاعة والتليفزيون‏,‏ ليقود المرحلة القادمة بدلا من المهندس أسامة الشيخ.
بعد صدور قرار بحبسه علي ذمة التحقيقات التي تجري معه الآن بتهمة إهدار المال العام‏.‏ وكان اللواء طارق المهدي قد شغل منصب رئيس أركان الدفاع الجوي بالقوات المسلحة‏.‏ وولد اللواء المهدي عام‏1950,‏ وتخرج في الكلية الحربية عام‏1973,‏ ورقي إلي رتبة لواء في عام‏2000.‏ وعمل كقائد لكتيبة‏,‏ وملحق عسكري‏,‏ وقائد لفرقة‏,‏ وقائد لقسم التدريب‏,‏ كما شارك في حرب السادس من أكتوبر‏.‏

 

 

http://www.masress.com/ahrammassai/28290

 

 

بيفكرنا بايه الخبر ده؟!!!

الأربعاء، 23 فبراير 2011

النص الكامل لمشروع ممر التنمية للدكتور فاروق الباز

مقترح ممر التعمير إنشاء ما يلي:
١- طريق رئيسي يعتبر المحور الأساسي للسير السريع بالمواصفات العالمية يبدأ من غرب الإسكندرية، ويستمر حتى حدود مصر الجنوبية بطول ١٢٠٠ كيلومتر تقريباً.
٢- اثني عشر محورا من الطرق العرضية التي تربط الطريق الرئيسي بمراكز التجمع السكاني على طول مساره بطول كلي حوالي ٨٠٠ كيلومتر.
٣- شريط سكة حديد للنقل السريع بموازاة الطريق الرئيسي.
٤- أنبوب ماء من بحيرة ناصر جنوباً حتى نهاية الممر على ساحل البحر المتوسط.
٥- خط كهرباء يُؤمن توفير الطاقة في مراحل المشروع الأولية.
١- المـمر الرئيسي
يمثل الطريق العالمي من الشمال إلى الجنوب العنصر الأساسي لممر التعمير، يبدأ الطريق على ساحل البحر المتوسط في موقع بين الإسكندرية والعلمين، ويؤهل لإنشاء ميناء عالمي جديد يُضاهي الموانئ العالمية الكبري في المستقبل، وتُؤخَذ في الاعتبار الحاجة إلى توفير استخدام تكنولوجيا المعلومات الحديثة في التعامل السهل السريع مع الصادرات والواردات والبضائع المؤقتة.
يتكون الطريق الرئيسي من ثمانية ممرات على الأقل، اثنان لسيارات النقل واثنان للسيارات الخاصة ذهاباً وإياباً، كما يلزم تمهيد الطريق وفق المواصفات العالمية التي تسمح بالسير الآمن السريع دون توقف إلا في حالات الطوارئ ومحطات الاستراحة والوقود ومراكز تحصيل رسوم السير.
٢- المحاور العرضية
يشتمل المقترح على ١٢ محورا عرضيا يربط كل منها الطريق الرئيسي بموقع من مواقع التكدس السكاني في الدلتا وبموازاة وادي النيل، تسمح هذه الطرق بالامتداد العمراني غرباً في هذه المواقع رويداً رويداً وتضيف بُعداً جغرافيا لعدد من المحافظات التي تعاني من الاختناق في الوقت الحالي، ويجب ألا يُسمح إطلاقا بالنمو العشوائي في تلك المناطق، بل يجب أن يسبق التخطيط والتنظيم والخدمات النمو الحضري لها، وعلى سبيل المثال، تشمل المحاور العرضية المقترحة ما يلي:
محور الإسكندرية
يمتد هذا المحور من الطريق الرئيسي غرباً ليصل إلى مدينة الإسكندرية ومينائها ومطارها الدولي، ويمكن أن يستمر المحور شرقاً حتى طريق الدلتا الساحلي إلى رشيد ثم دمياط، وبذلك يربط هذا الفرع الطريق الرئيسي للممر بشمال الدلتا بأكملها.
محور الدلتا
لربط الطريق الرئيسي بمنتصف منطقة الدلتا ربما في مدينة طنطا، مثل هذا المحور يتطلب المحافظة على الأراضي الزراعية في مساره وربما يتطلب كباري جديدة على فرع رشيد وقنوات الري والصرف، والجزء الغربي من هذا الطريق يُرصف على صحراء قاحلة وقابلة للاستصلاح وتمثل بعدا جغرافياً جديداً لمحافظة الغربية أكثر محافظات الدلتاً اختناقاً على الإطلاق.
محور القاهرة
يؤهل هذا المحور ربط الطريق الرئيسي بطريق «مصر- إسكندرية الصحراوي» ثم بأكبر تجمع سكاني في قارة أفريقياً بأكملها، ألا وهو محافظة القاهرة، ويمكن لهذا الفرع أن يستمر شرقاً إلى المعادي ومنها إلى طريق السويس كي يربط الميناء الجديد بميناء السويس، ويؤهل ذلك نقل البضائع برياً من البحر المتوسط إلى البحر الأحمر عبر خليج السويس.
محور الفيوم
يضمن هذا المحور تنمية الصحراء في شمال وغرب منخفض الفيوم، ومنطقة غرب الفيوم بالذات يمكن تنميتها صناعياً لإبعاد الصناعات الملوثة للبيئة، مثل صناعة الأسمنت عن المواقع السكنية.
محور البحرية
ويهدف هذا الفرع إلى توصيل الطريق الرئيسي بالواحات البحرية في اتجاه جنوب غرب الجيزة، وبذلك يؤهل للربط بين واحات الوادي الجديد الشمالية والطريق الرئيسي، ويسمح الفرع بالتوسع في السياحة في منخفض البحرية.
محور المنيا
يفتح هذا المحور آفاقاً جديدة للنماء غرب وادي النيل في منطقة تكتظ بالسكان وتحتاج إلى التوسع في العمران نظراً لوجود جامعة بها، بالإضافة إلى الحاجة لعدد من المدارس ومعاهد التدريب.
محور أسيوط
يمكن إعادة كل ما قِيل عن فرع المنيا، إضافة إلى أن هذا المحور يؤهل السير على طريق الواحات الخارجة وباقي واحات محافظة الوادي الجديد.
محور قنا
يوصل هذا المحور إلى منطقة واسعة يمكن استصلاح أراضيها تقع جنوب مسار نهر النيل بين مدينتي قنا ونجع حمادي، وتكونت التربة في هذه المنطقة نتيجة لترسيب الأودية القديمة مما يعني أيضاً احتمال وجود مياه جوفية يمكن استخدامها في مشاريع الاستصلاح.
محور الأقصر
يعد هذا الطريق امتداداً غير محدود للمشاريع السياحية المتميزة فوق الهضبة وغرب وادي النيل بالقرب من أكبر تجمع للآثار المصرية القديمة في الأقصر.
محور كوم أمبو وأسوان
يعتبر هذا المحور سهلاً واسعاً يمثل مجرى قديما للنيل ولذلك تغطيه تربة خصبة صالحة للزراعة، ولأسباب جيولوجية بدأ مجرى النيل الهجرة شرقاً حتى وصل إلى موقعه الحالي، ولذلك يمكن استخدام المياه الجوفية المُختَزنة منذ قديم الزمن في استصلاح هذا السهل الخصيب، ويربط امتداد الفرع في اتجاه الجنوب الشرقي بينه وبين الطريق الرئيسي ومدينة أسوان، مما يسهل نقل المنتجات المحلية إلى المحافظات الشمالية علاوة على التنمية السياحية عبر تيسير زيارة المواقع السياحية في منطقة أسوان، إضافة إلى ذلك يؤهل الطريق تنمية مطار أسوان للتجارة العالمية.
محور توشكى
يهبط الطريق الرئيسي من الهضبة حيث يجري وصله بعدة أماكن حول منخفض توشكى، وجرى حفر قناة لتوصيل ماء النيل من بحيرة ناصر إلى منخفض توشكى بغرض استصلاح الأراضي المحيطة بالبرك التي تكونت في المنخفض، هذا المشروع يستدعي عدة سبل للنقل السريع إلى المحافظات الشمالية ومنافذ التصدير معاً.
محور بحيرة ناصر
تمثل بحيرة ناصر موقعاً متميزاً لتنمية الثروة السمكية وصيد الأسماك، خاصة إذا جرى تسهيل نقلها إلى مواقع التكدس السكاني في المحافظات الشمالية. لقد اختيرت هذه المحاور لقربها من مواقع التكدس السكاني وسهولة المرور بها من الناحية الطبوغرافية، هذا ويمكن إضافة محاور أخرى كما في دراسة أعدها متخصصون من وزارة التنمية الاقتصادية، وأفادت بإمكانية ثلاثة محاور إضافية.
يشتمل ممر التعمير المقترح على شريط سكة حديدية للنقل السريع بموازاة الطريق الرئيسي. تؤهل هذه الوسيلة نقل الناس والبضائع والمنتجات من جنوب مصر حتى ساحل البحر المتوسط لا سيما أن السكة الحديدية الحالية تُعاني من الكهولة. كما لا يصِح إنشاء سكة حديدية جديدة داخل وادي النيل؛ لأن في ذلك تعدياً على الأراضي الزراعية.
تؤهل السكة الحديدية للنقل السريع شحن الأسماك من بحيرة ناصر التي تزخر بالثروة السمكية إلى مواقع التكدس السكاني في شمال وادي النيل. كذلك تُمكّن الوسيلة من الاستخدام الأمثل في الصناعات العديدة كصناعة الألومنيوم في نجع حمادي، فتواجد السكة الحديدية الجديدة سوف يجعل النقل من الميناء إلى المصنع ثم نقل المُنتَج من المصنع إلى السوق يتم في سهولة ويسر وبتكلفة أقل، هذا بالإضافة إلى الحد من الزحام الناتج عن حركة الشاحنات على الطريق الزراعي الحالي.
أنبوب الماء
يلزم توفير الماء الصالح للشرب بطول الممر المقترح فوق هضبة الصحراء الغربية. يُفضل نقل الماء من بحيرة ناصر أو قناة توشكى داخل أنبوب لمنع البخر أو تسرب الماء في الصخور. ويشمل التخطيط لمشاريع التنمية المختلفة على طول الممر استخدام المياه الجوفية في الزراعة والصناعة، ولكن الحاجة إلى الماء للاستخدامات البشرية خلال المراحل الأولي للمشروع تتطلب توفير الأنبوب المذكور.
ربما يلزم المشروع خلال تلك المرحلة أنبوب قطره متر واحد أو متر ونصف. وهذا ليس بكثير لأن ليبيا قد أقامت النهر الصناعي العظيم لنقل الماء العذب من آبار صحرائها في الجنوب إلى مدنها على ساحل البحر المتوسط في أنبوب قطره أربعة أمتار وبطول ٢٠٠٠ كيلومتر. وكما هو الحال في ليبيا، بعد ضخ الماء إلى مستوى الهضبة يتم نقله من الجنوب إلى الشمال بالميل الطبيعي لسطح شمال أفريقيا.
خط الكهرباء
يلزم للمقترح إنشاء خط كهرباء للإنارة والتبريد على طول الطريق الرئيسي، وخاصة لأن مسار الطريق يمر في منطقة صحراوية لا تتواجد فيها متطلبات التنمية الأساسية، خلال المراحل الأولى للمشروع. في نفس الوقت يجب تشجيع مشاريع التنمية العمرانية والزراعية والصناعية والسياحية المُنَظمَة واستخدام مصادر الطاقة المستدامة كالطاقة الشمسية وطاقة الرياح.
مزايا المشروع
يلزم لأي مقترح لمشروع تنموي دراسة الآثار الجانبية له خاصة من الناحية البيئية، ولأن المشروع المقترح يقلل من تدهور البيئة في وادي النيل فهذا يعتبر إحدى مزاياه العديدة. الجانب الأساسي الذي يجب دراسته هو الجدوى الاقتصادية للمشروع، أي مدى نجاحه المؤكد من ناحية الاستثمار، وهذا يتم من خلال دراسة جدوى يجريها المختصون بناءً على بيانات حقيقية ومنطقية.
أما المزايا والمنافع المنتظرة للمشروع فعديدة، نوجز منها ما يلي:
- الحد من التعدي على الأراضي الزراعية داخل وادي النيل من قِبَل القطاع الخاص والحكومي معاً.
- فتح مجالات جديدة للعمران بالقرب من أماكن التكدس السكاني.
- إعداد عدة مناطق لاستصلاح الأراضي غرب الدلتا ووادي النيل.
- توفير مئات الآلاف من فرص العمل في مجالات الزراعة والصناعة والتجارة والإعمار.
- تنمية مواقع جديدة للسياحة والاستجمام في الصحراء الغربية بالشريط المتاخم للنيل.
- الإقلال من الزحام في وسائل النقل وتوسيع شبكة الطرق الحالية.
- تأهيل حياة هادئة ومريحة في بيئة نظيفة تسمح للبعض بالإبداع في العمل.
- ربط منطقة توشكى وشرق العوينات وواحات الوادي الجديد بباقي مناطق الدولة.
- خلق فرص جديدة لصغار المستثمرين للكسب من مشاريع في حقول مختلفة.
- مشاركة شريحة واسعة من الشعب في مشاريع التنمية، مما ينمي الشعور بالولاء والانتماء.
- فتح آفاق جديدة للعمل والتمتع بثمار الإنجاز في مشروع وطني من الطراز الأول.
- خلق الأمل لدى شباب مصر، وذلك بتأمين مستقبل أفضل.
وسيلة الإنجاز
مع أن تنفيذ المقترح الحالي قد نُوقِش في محاضرات عديدة بالجامعات والمؤسسات ومع الحكومة المصرية، لكنه يُعرض كمشروع للقطاع الخاص وذلك لأسباب كثيرة. لقد قدر المختصون تكلفة المشروع بحوالي ٢٤ مليار دولار. وهذه القيمة ليست بالكثير في الوقت الحالي لا سيما أنها تؤمن مستقبل شعب بأكمله وتنقذ مصر من الوضع الاقتصادي المُتردي في هذا الوقت بالذات. وربما تمكن المستثمرون من تأمين المبلغ المطلوب لتنفيذ المشروع عبر بيع الأراضي الصالحة للإعمار على جانبي المحاور العرضية في بداية المشروع، ونحن نعلم أن أسعار أراضي البناء تزداد بسرعة خيالية حالياً.

خريطة المشروع


الثلاثاء، 22 فبراير 2011

فيديو ''كوميدي'' يكشف حقيقة وائل غنيم

كتب – سامي مجدي، بسنت صلاح:
منذ أن ظهر وائل غنيم، وعُرف أنه وراء الدعوة لتظاهرت الغضب في 25 يناير، التي كانت بمثابة الشرارة الأولى، التي انطلقت بعدها فورات الغضب في كافة أنحاء الجمهورية لتقود إلى ثورة شعبية أجبرت الرئيس السابق حسني مبارك، على التخلي عن الحكم، والشائعات، التي تنشر على مواقع الواصل الاجتماعي، تلاحقه من حدبِ وصوبِ، فتارة نسمع أنه عميل، وأخرى أنه ليس مؤسس صفحة ''كلنا خالد سعيد''، التي كانت وراء معظم الدعوات إلى التظاهرات والوقفات الاحتجاجية التي جرت في مصر منذ تأسيسها قبل أكثر من ستة أشهر، وغيرها من الشائعات، التي لم تخلو في بعض الأحيان من الفكاهة، والسخرية.

آخر تلك الشائعات، مقطع فيديو ''ساخر'' صممه شخص يدعى اشرف حمدي، وتم تداوله بشكل كبير على الشبكات الاجتماعية، وفكرة الفيديو تدور حول بضعة اسئلة ساخرة على نفس درب الأسئلة التي وجهها المتشككون به، فجاءت بداية الفيديو على غرار حملات إحدى القنوات ''الحقيقة وراء وائل غنيم''.

الفيديو يظهر غنيم، وكأنه على علاقة بمارك زوكربيرج مؤسس موقع فيسبوك، وكلاهما يستخدم أجهزة كمبيوتر محمولة ماركة ''آبل''، وأيضاً يظهره وكأنه إخواني، وماسوني وشيوعي، ويحمل أجندة خارجية، وجاسوساً لصالح إسرائيل، إلا ان المفاجأة كانت في ظهور غنيم، وهو يشير بعلامة النصر، في خلف الرئيس الأمريكي جون كينيدي، في صورة التقطت له قبل اغتياله بدقائق معدودة.

التعليقات على الفيديو سواء على يوتيوب أو فيسبوك، جاء كلها، لثناء على ''عبقرية'' مصمم الفيديو أشرف حمدي، حيث جاء أحد التعليقات في صورة شكر لوائل وأشرف: '' شكرا يا أشرف على الفيديو اللي بيبين مدى تفاهة الناس اللي بتسخر من وائل، واحب اوضح للكل ان صاحب الفيديو عاوز يوصل رساله للناس اللي بتسخر من وائل '' كفاية عبط واشاعات هبلة بعيده عن العقل اصلا وفكروا في نفسكم '''' تاني مره شكرا يا اشرف وشكرا لوائل''.

وكان القذافي حاضراً، في ذلك ألأمر أيضاً، حيق قال أحد المعلقين ''صحيح نعلم أنّ كل إنسان يحبّ وطنه في هذه الأيام يتهم بأباطيل تافهة، لاتقنع حتى القذافي وأبنائه، أطلب مِن مَن سجل هذا الفيديو أن يسحبه لأنّه بحججه الواهنة يسيئ لسمعة المشاهد''، واستثماراً لموضة ''الراجل اللي ورا..''، قال تعليق آخر ''الراجل اللي جنب وائل في آخر صورة شبه مكرم محمد أحمد.. يعني وائل كمان طلع حزب وطني''.

افتح الرابط التالى وشاهد الفيديو

http://videohat.masrawy.com/view_video.php?viewkey=0680e6ff62f151c72e6a

الأحد، 20 فبراير 2011

«جمعة غضب» في أرمينيا.. والمتظاهرون: غضبنا ليس أقل من المصريين

تظاهر آلاف المواطنين في شوارع العاصمة الأرمينية يريفان، الجمعة، للمطالبة باستقالة الحكومة وتغيير السلطة «اقتداء بالأحداث في مصر».

وندد أكثر من 5000 شخص تجمعوا في وسط العاصمة الأرمينية بالظلم السياسي والظروف الاجتماعية الصعبة وزيادة التضخم في هذه الجمهورية السوفيتية سابقا.

وأعلن أحد أقطاب المعارضة، الرئيس الأرميني السابق ليفون تير بتروسيان، أمام المتظاهرين أن: «حركة تغيير الحكومة التي بدأت في قرغيزستان وتونس ومصر تتواصل، ستصل إلينا عاجلا أم آجلا لان الوضع في أرمينيا ليس أفضل والغضب من السلطة هنا ليس أقل».

تأتي هذه التظاهرة في الوقت الذي أعرب فيه الائتلاف الحكومي، الخميس، عن دعمه للرئيس الحالي سيرج سركيسيان كمرشح في الانتخابات الرئاسية في أرمينيا في 2013.

ويواجه سركيسيان انتقادات جمة في بلاده لفشل تطبيع العلاقات مع تركيا حيث جمدت أرمينيا العام الماضي المصادقة على الاتفاقات التي تنص على إقامة علاقات دبلوماسية وإعادة فتح الحدود المشتركة بين البلدين.

وتتهم المعارضة سركيسيان بالتورط في أعمال العنف الدامية التي تلت انتخابه رئيسا في 2008

http://www.akhbarak.net/article/2341523

الوصف التفصيلي من داخل سجن المزرعة حيث يحتجز حبيب العادلي بجوار خيرت الشاطر

علمت من مصادري في وقت متأخرمن مساء أمس بوصول اللواء حبيب العادلي وزير الداخلية السابق وأحمد عز وأحمد المغربي وزهير جرانة عن وصولهم سجن مزرعة طرة وايداعهم بزنازين التأديب الملحق بعنبر رقم 2 تنفيذا لقرار النائب العام بحبس الأربعة 15 يوما حبسا احتياطيا علي ذمة القضية المتهمين فيها بغسيل الأموال والفساد والتربح من المال العام

قمت بكتابة الخبر ورفعه علي الموقع وأنا في حالة ذهول , فلم يدر بخلدي يوما من الأيام أن أكتب خبر حبس وزير الداخلية وخاصة أنه تم ايداعه في نفس العنبر الذي قام ورجاله من أمن الدولة بإيداعي أنا وزملائي فيه عامي 2003 و 2006
كما لم أتخيل في يوم من الأيام أن أكتب خبر حبس هذا الرجل الذي تسبب في مرض وموت أبي قهرا  وحزنا علي حبسي وسجني عام 2007 , ولم يشفع مرض أبي ودخوله في غيبوبة قاربت الشهر في أن يخلي سبيلي أو حتي يتم التحفظ علي في منزلي بجوار والدي لكي أرعاه
لن أنسي أبدا أنه حين سمح لي العادلي بأن أقوم بزيارة أبي في منزلنا بالإسكندرية وتم اصطحابي في عربة ترحيلات من مقر احتجازي في سجن المحكوم بالقاهرة في صحبة حراسة مشددة وحين وصلت الإسكندرية بدلا من أن يتوجهوا بي إلي والدي اصطحوبني الي مقر أمن الدولة " الفراعنة " للتحقيق معي وكأني لن أعود إليهم بعد ذلك

وعندما توجهوا بي الشارع الذي أصبح ترسانة عسكرية من الجنود وضباط المباحث الذي أرهابوا سكان الحي بأكمله
وكأن رئيس عصابة في طريقه لمقر ارتكاب جريمته وليس صخفيا اختطفوه من علي متن طائرة واعتقلوه , واوهموا الناس التي لم تري مثل هذا الحشد الأمني في هذا الشارع أني تاجر مخدرات
لن أنسي والدي الذي بات حينها كالهيكل العظمي  وهو يتوسل للضباط أن يتركوني معه ولا يعيدوني للسجن أو أن يصحبوه معي
لن أنسي أمي وهي تدعو علي من ظهر قلبها وهي تقول لا تستجب يا رب ,  أن ينتقم الله مني لأن ضباط العادلي احتلوا منزلنا من فجر هذا اليوم الي أن وصلت في منتصف نهاره وهي السيدة المسنة التي تحمل عبأ زوجها المريض وحدها
ربما يبدو من كلماتي الشماتة وهو ما لا أنكره ولكن أستميح الله عذرا في قوله عز وجل " لَا يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلَّا مَنْ ظُلِمَ وَكَانَ اللَّهُ سَمِيعًا عَلِيمًا "  
وقيل في تفسير الأية الكريمة أن الله يبغض ذلك ويمقته ويعاقب عليه، ويشمل ذلك جميع الأقوال السيئة التي تسوء وتحزن، كالشتم والقذف والسب ونحو ذلك فإن ذلك كله من المنهي عنه الذي يبغضه الله‏ , وقوله‏:‏ ‏{‏إِلَّا مَن ظُلِمَ‏}‏ أي‏:‏ فإنه يجوز له أن يدعو على من ظلمه ويتشكى منه، ويجهر بالسوء لمن جهر له به، من غير أن يكذب عليه ولا يزيد على مظلمته
والله يشهد أن العادلي قد ظلم .. والله يشهد أني أحمل مرض أبي موته في رقبة مبارك ورجله الأوفي حبيب العادلي

العادلي الان يقبع بعنبر الحبس الإنفرادي الملحق بعنبر 2 بسجن مزرعة طرة الذين شهد علي اعتقالي واعتقال الآلاف من الإخوان المسليمن ولعلي أكون أقلهم حبسا وظلما وقهرا
سجن مزرعة طرة هو أحد السجون الخمسة في منطقة سجون طره وهو سجن معروف بأنه مقر احتجاز السياسيين ورجال الأعمال ورجال الشرطة والقضاة المحكوم عليهم في قضايا فساد وتربح
والسجن مكون من أربع عنابر كبيرة عنبر رقم واحد كان مخصصا للضباط والمستشارين المتهمين والمحكوم عليهم في قضايا فساد , عنبر رقم  2 كان يحتجز فيه التائبين من الجماعت الإسلامية وبعد ترحيلهم لسجون أخري أصبح لإحتجاز الإخوان وبه 6 زنازين كبيرة و4 زنازين انفرادية  والمحتجز فيه حاليا المهندس خيرت الشاطر نائب مرشد الإخوان والمهندس حسن مالك قيادي الجماعة اللذان يقضيان حكم يالحبس 7 سنوات علي ذمة محكمة عسكرية لفقها لهما العادلي
وملحق بخارج هذا العنبر من اليمين والشمال عدد من الزنازين الانفرادية المعروفة بعنبر التأديب وهو العنبر

المحتجز فيه حاليا هشام طلعت مصطفي حيث كان يستفيد من ال5 زنازين الموجودة فيه وألحق به مساء أمس العادلي وعز وجرانة والمغربي
أما عنبر 3  وهو تحت الصيانة الآن وكان يحتجز به قديما الإخوان المحكموم عليهم في قضايا عسكرية , وعنبر 4 والذي يحتجز فيه رجال الأعمال والذي كان أغلبهم في الفترة الماضية المعروفين بنواب القروض كما أنه يحتجز به عدد من الفارين من الخدمة السعكرية والذين يعملون في خدمة رجال الإعمال داخل السجن
وبالسجن مستشفي صغير مطل علي حديقة والتي تعرف بأنها عنبر رقم 5 حيث يحتجز بها كبار رجال الأعمال والوزراء السابقين المتهمين والمحكوم عليهم في قضايا فساد
كما يوجد بالسجن ملعب كبير لكرة القدم وأخر يستخدم كملعب للتنس أو للكرة الطائرة وهو بجوار المسجد , وفي مدخل السجن غرف الإدارة والضباط ومأمور السجن وحجرة متوسطة للزيارة , وفي العادة كبار رجال الدولة المحتجزين بمزرعة طرة يجتمعوا بزوارهم في غرفة مأمور القسم نظرا لانها الغرفة الوحيدة التي يوجد به تكييف

 

 

 

http://dostor.org/politics/egypt/11/february/18/36507

أقباط مصريون يلغون مظاهرة تطالب بمدنية الدولة بناء على طلب من الجيش.. ووعد بالاستماع لمطالبهم

القاهرة: عصام فضل
قبل يوم واحد من موعد مسيرة اعتزم تنظيمها عدد من الشخصيات القبطية العامة والمنظمات الحقوقية المحلية ومنظمات أقباط المهجر، كان مقررا لها اليوم، أعلنت أمس المنظمات الداعية إلغاء المسيرة عقب تلقيهم اتصالا من مسؤولين بالمجلس الأعلى للقوات المسلحة، طالبوهم بإلغاء المسيرة، مع وعد بترتيب لقاء بين وفد من المنظمات وأعضاء المجلس الأعلى للقوات المسلحة خلال الأسبوع الحالي للاستماع لمطالبهم ورؤيتهم حول الوضع السياسي الراهن والتعديلات الدستورية التي تعكف على إجرائها اللجنة التي شكلها المجلس مؤخرا.

وقال رئيس مجلس أمناء منظمة الاتحاد المصري لحقوق الإنسان المحامي نجيب جبرائيل لـ«الشرق الأوسط» إنه تلقى اتصالا أمس من مسؤول بالمجلس الأعلى للقوات المسلحة نقل خلاله رسالة إلى كل المنظمات الداعية للمسيرة، بأن القوات المسلحة تتفهم مطالب الأقباط، وأنه سيتم تحديد موعد في غضون الأيام القليلة المقبلة للاستماع إلى رؤيتهم للوضع السياسي الراهن ومطالبهم، خاصة في ما يتعلق بالتعديلات الدستورية، موضحا أن مسؤول القوات المسلحة دعا في الاتصال إلى إلغاء المسيرة خشية انضمام أي عناصر مخربة أو متشددة. وقال جبرائيل: «ألغينا المسيرة، وسوف نعقد في نفس موعدها مؤتمرا حاشدا غدا الأحد (اليوم) لنشرح للرأي العام رؤيتنا حول مدنية الدولة».

وكانت المسيرة التي تم إلغاؤها سوف تنطلق من منطقة دوران شبرا، متوجهة إلى مبنى الإذاعة والتلفزيون على كورنيش النيل. وكانت المنظمات الداعية للمظاهرة قد أرسلت قبل أيام خطابا إلى المجلس الأعلى للقوات المسلحة طالبت فيه بترتيب لقاء مع وفد منها لعرض مطالب للأقباط تتعلق بمدنية الدولة، وتضمنت المطالب القبطية التي سلموها في مذكرة للمجلس الأعلى للقوات المسلحة، وهي نفس المطالب التي سبق ان قدموها إلى نائب الرئيس السابق عمر سليمان خلال دعوته للحوار مع القوى السياسية، وهي 11 مطلبا، أبرزها التأكيد على مدنية الدولة، وإطلاق حرية الاعتقاد لأتباع كل المعتقدات والأديان.

http://www.aawsat.com/details.asp?section=4&article=609035&issueno=11772

السبت، 19 فبراير 2011

حذاء بـ 5 أصابع

لا ينكر أحد أن رياضة الجري مفيدة للغاية، لكنها تبدو متعبة للكثيرين في بعض الأحيان، ربما يكون السبب عائداً لطبيعة الجسم نفسه، أو لطبيعة الحذاء الذي لا يعطي الأرجل راحتها وامتدادها أثناء الجري.

حذاء Vibram FiveFingers TrekSport سيعطيك الراحة التامة والمتعة أثناء الجري لمسافات طويلة، حيث صمم هذا الحذاء بمواد عالية الأداء مطاطة قوية، مقاومة للتآكل عند الجري لمسافات طويلة غير الأحذية العادية.
الجزء العلوي من حذاء TrekSport مصنوع من الكربون النشط الذي يعطي القدمين الهواء الطبيعي كي تمدد تماماً وكأنك لا ترتدي شيئاً فوقها، كما أن طلاء الحذاء من مادة EVA بسمك 4 مم كي تحميه تماماً ويبقى كالجديد لفترة طويلة.
الميزة في هذا الحذاء أيضاً أنه صمم على نفس شكل القدم وتضاريسه، حتى الأصابع وضع لها 5 فتحات به كي يأخذ شكل القدم عند الجري، ولا تشعر إطلاقاً بكبس قدميك أسفل حذاء ضيق متعب غير مريح وكأنك "حافي" القدمين.

http://www.actionha.net/articles/1599-%D8%AD%D8%B0%D8%A7%D8%A1-%D8%A8%D9%80-5-%D8%A3%D8%B5%D8%A7%D8%A8%D8%B9

 

رجال أمن يحيطون بالقرضاوي يمنعون غنيم من اعتلاء منصة ميدان التحرير

منع رجال أمن يتولون حراس الداعية الشهير يوسف القرضاوي، الذي أم صلاة الجمعة في ميدان التحرير، المدون المصري الشهير وائل غنيم، الذي كان من أكبر منظمي حركة الاحتجاج الشعبي التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك، الجمعة من اعتلاء المنصة في ميدان التحرير، نقلا عن تقرير لوكالة الصحافة الفرنسية.
وقال شاهد عيان، وهو أحد المصورين، إنه عندما حاول غنيم اعتلاء المنصة لإلقاء كلمة في هذا الميدان، الذي احتشد فيه اليوم الملايين للاحتفال بسقوط مبارك وتكريم القتلى الذين سقطوا خلال تظاهرات الأسابيع الماضية، وأيضا للتأكيد على مطالبهم التي لم تتحقق بعد، حال عدد من رجال الأمن يبدو أنهم يحرصون القرضاوي دون وصول غنيم إلى المنصة، فما كان منه إلا أن غادر الميدان وقد غطى وجهه بالعلم المصري.
وقد دعا القرضاوي، المقيم في قطر والحاصل على جنسيتها، في خطبة الجمعة الحكام العرب إلى الاستماع لشعوبهم والتحاور معها.

 

 

المصدر

http://www.elfagr.org/Portal_NewsDetails.aspx?nwsId=5983&secid=68

الجمعة، 18 فبراير 2011

لقاء فى شارع الثورة---بقلم: بلال فضل--- ٩/ ٧/ ٢٠١٠

■ المذيعة: مساء الخير عزيزى المواطن.. تحب حضرتك تشترك معانا فى البرنامج؟

ـ المواطن: على حسب الاشتراك بكام؟

■ آه ده شكله عسل وهيتعبنا.. يا فندم أنا قصدى تشترك معانا برأيك.

ـ والله يافندم أنا لو كان عندى رأى أحب أحتفظ بيه لنفسى.

■ حضرتك مكبر الموضوع ليه.. ده برنامج إذاعى بنحتفل فيه بذكرى الثورة.

ـ يا فرج الله.. هى الثورة قامت أخيراً؟.. والله ماحد قال لى.

■ لا حول ولا قوة إلا بالله ، يارب.. عزيزى المواطن إحنا بنتكلم عن ثورة يوليو بتاعة الزعيم جمال عبدالناصر.

ـ أيوه عارفه.. جمال عبدالناصر مبارك.. شاب أمير وربنا هينصره علينا إن شاء الله.

■ لا مش هينفع كده خالص.. شوفوا لنا مواطن تانى والنبى.. عشان اليوم المجيد ده يعدى.

المُعِد: باقولك إيه يا هانم.. ده المواطن المتاح دلوقتى.. مشى حالك بيه لحد ما نلاقى غيره.

ـ يا فندم حضرتك متعصبة ليه.. أنا باهزر معاكى.. حد ما يعرفش ثورة يوليو.. مش دى اللى ثورة أطلقها جمال.. وإحنا حفرنا القنال وبعدين حررناه وبنفكر نبيعه دلوقتى.. أنا راكب معاكى فى البرنامج.. اتفضلى.

■ الصبر من عندك يا رب.. حضرتك ممكن نبتدى نسجل بس أستسمحك الإجابة تبقى على قد السؤال.

ـ والنبى البرنامج ده هيبقى عسل.. إنتى بس شوطى وربنا هيكرمنا.

■ المذيعة: أعزائى المشاهدين كل عام وأنتم بخير.. فى هذا اليوم المجيد نزلنا إلى شارع الثورة لننقل فرحة المواطنين بهذا اليوم التاريخى الذى غير وجه مصر.. التقينا بأحد المواطنين وسألناه عن رأيه فى مبادئ ثورة يوليو؟

ـ هى ثورة يوليو عندها مبادئ. والله ماكنت أعرف.

■ أيوه يا فندم ثورة يوليو عندها ست مبادئ.

ـ يا عينى.. ده الواحد مننا بيبقى عنده مبدأ بيطلع عينه فى الزمن ده وهى عندها ستة.. الله يكون فى عونها.

■ إيه اللى حصل للناس بس يا رب. يا سيد يا محترم مبادئ يعنى أهداف.

ـ والله.. يعنى الثورة عندها ست أهداف زى الأهلى كده.. وجابتهم فى مين؟

■ ماهو ده السؤال يا فندم؟ فى رأيك كابن من أبناء مصر بعد مرور ٥٨ عاماً على الثورة ما الذى تحقق من أهداف ثورة يوليو؟

ـ إنتى مش بتقولى إنها جابت ست أهداف خلاص.

■ يا بنى آدم إفهم الثورات غير الماتشات.. الثورة بتيجى بأهداف وبعد كده بتحققها. فهمت؟

ـ أيوه فهمت.. يعنى فى الماتش بنلعب عشان نحط الهدف.. فى الثورة بنحط الهدف وبعد كده بنلعب فيه.. والنبى ماتتنرفزى يا ست هانم.. أصل أنا والله أول مرة أسمع حكاية أهداف الثورة دى.. حضرتك قولى لى الهدف وأنا أعلق لك عليه بعون الله.

■ معقول برضه.. بص يا سيدى أول هدف من أهداف الثورة القضاء على الاستعمار وأعوانه، إيه رأى حضرتك فى هذا الهدف؟

ـ أرجوكى اعذرينى أنا ما احبش أجيب سيرة الاستعمار.

■ ليه إن شاء الله؟

ـ عشان أعوانه هيزعلوا.. وزعلهم أوحش من زعل الاستعمار ذات نفسه.

■ إنت غريب قوى على فكرة.. بلاش الاستعمار.. عندك مثلا من أهم أهداف الثورة كان القضاء على الاحتكار وسيطرة رأس المال على الحكم.

ـ من فضلك أنا وافقت أسجل على أساس إن ده برنامج تاريخى.. ومش هتجيبوا سيرة أحمد باشا عز وحديد عز.. أنا عندى عيال وعايز أعالجهم.

■ إيه علاقة أحمد باشا عز وحديده بالموضوع يا أخينا.

ـ مش بتقولى احتكار.. عايزه تخلينى أقول الكلام اللى بيقولوه عليه بتوع المعارضة إنه محتكر الحديد عشان هو صاحب جمال مبارك وأمين تنظيم الحزب الوطنى.. بصى بقى أنا شاكك فيكو بصراحة.. انتو من قناة إيه.. معاكو كارنيهات.

■ ييه ده هيقلب دماغنا.. بلاش يا سيدى الهدف ده.. خلينا فى هدف غيره.. عندك مثلا هدف القضاء على الإقطاع.

ـ حضرتك بتتكلمى عن الثورة الفرنساوية ولا ثورة يوليو.. ممكن تورينى كده الورقة اللى بتقرى منها.

■ من فضلك ممكن تعلق على الهدف وانت ساكت.

ـ إزاى يعنى.. أعلق وأنا ساكت إزاى؟

■ قصدى تتكلم فى صلب الموضوع.

ـ ما هو معلهش يا ست هانم.. إنتى عماله تقولى لى قضاء على الإقطاع وتحقيق العدالة الاجتماعية بين طبقات الشعب.. إنتى مش عايشه معانا فى البلد.. أنا حاسس إنك بتتبلى على ثورة يوليو وبتلزّقى لها أهداف من وراها.. أصل يعنى لو ثورة يوليو كانت بتهدف للكلام ده ماكانتش هتقعد ٥٥ سنة من غير ما تحققه.

■ طب خلاص خلاص أنا هاختار لك هدف تانى وقول تعليقك بأدب لو سمحت.. وبلاش ألفاظ تلزّقى وتتبلِّى والكلام ده.. تهدف ثورة يوليو إلى إقامة حياة دستورية وديمقراطية سليمة.. حضرتك بتضحك ليه؟

■ طيب نكتفى بهذا القدر مع المواطن الكريم لكى نتيح الفرصة لعشرات المواطنين الذين يتسابقون خلف الكاميرا على إبداء رأيهم فى أهداف ثورة يوليو. كفاية كده أنا مش مكملة مع الراجل ده.. أبقى ست مش كويسة ويا رب أتنقل القناة التامنة لو كملت معاه.

ـ المُعِد: طيب خلاص هدى نفسك يا هانم.. هنمشيه.. بس إنتى إهدى والنبى.

■ إيه ده.. مش ممكن.. ده لسه واقف هنا.. إنت يا أخينا ما تتوكل على الله وتمشى من هنا.. ما خلصنا التسجيل.. إنت واقف هنا ليه؟

ـ مستنى إعادة «الأهداف».

كاريكاتير

8e295a151965b49

الأحد، 13 فبراير 2011

شاهد: هل يكرر التاريخ نفسه في مصر؟

يعمل ادموند بلير رئيس مكتب رويترز في مصر والسودان منذ عام 2009 وعمل مراسلا في الشرق الاوسط معظم فترات السنوات العشرين الماضية. وامضى في فترة سابقة سنوات مع عائلته في المنطقة. وفي سنوات مراهقته شاهد الانقلاب العسكري في السودان ويقارن بينه وبين الأحداث التي غطاها في مصر على مدار 18 يوما.
وفيما يلي شهادته تحت عنوان "هل يكرر التاريخ نفسه في مصر؟"
القاهرة (رويترز) - نزل المواطنون بالالاف الى الشوارع للمطالبة بالاطاحة بالحكومة وساروا الى مقر إذاعة الدولة التي كانت تمجد سياسة الحكومة. سقط الرئيس. وانتقلت السلطة للجيش.
لا أسرد ما حدث في القاهرة في عام 2011 بل ما شاهدته في السودان عام 1985.
وفيما أتابع الاحتجاجات غير المسبوقة في مصر التي أطاحت بنظام حكم الرئيس حسني مبارك الذي كان يبدو انه غير قابل للتغيير وجدت نفسي أفكر باستمرار في آخر مرة تابعت فيها عن كثب انقلابا عسكريا.
أتساءل دائما ما اذا كان الانقلاب في السودان الذي كان الخطوة الاولى نحو تشكيل حكومة مدنية لم تدم سوى أربع سنوات يعطي دلائل لما سوف يحدث في مصر.
ومن وجهة نظري أعتقد أن البهجة التي شاهدتها في القاهرة يوم الجمعة خطوة أولى فقط وان المحتجين سيعودون لمنازلهم فقط اذا تأكدوا أن المجلس الاعلى للقوات المسلحة الذي تولى زمام الأمر الان سيحل النظام القديم ويساهم في قيام حكم مدني.
كنت في سن المراهقة حين شهدت سقوط الرئيس السوداني جعفر النميري وكان لوالدي منزل بشرفة تطل على نهر النيل وعلى ضفة النهر طريق يؤدي الى راديو ام درمان وهو المبنى الرئيسي للاذاعة.
ما من مكان أفضل لمشاهدة انقلاب اثناء حدوثه.

وسار الاف من المتظاهرين الى مبنى الاذاعة الناطقة بلسان الحكومة وهتفوا ضد النميري.
وكانت حالة عدم الرضا تصاعدت بسبب الاقتصاد الذي انهار تدريجيا ليصيب الفقر الملايين.
وفي احدى المرات امضى والدي المغترب الذي يعمل في السودان 60 ساعة نائما في السيارة انتظارا لتزويدها بأربع جالونات من الوقود وهي الحصة الاسبوعية المقررة. وكنا نقف في طوابير للحصول على اسطوانات الغاز فضلا عن نقص في البيض والسكر والطحين (الدقيق).
كان ذلك صراعا يوميا لاسرة غربية تكسب اجرا جيدا وتتضاعف المعاناة بالنسبة للسودانيين وفي تلك الفترة هوى الجنيه السوداني.
ونفد الصبر وطالب المتظاهرون بالتغيير وتدخل الجيش وتخلض من احد رجاله اذ ان النميري كان ضابطا في الجيش وصل للسلطة عام 1969 .
وهنا تغير السيناريو الافريقي المعتاد للانقلابات العسكرية. فقد تعهد عبد الرحمن سوار الذهب الضابط الذي أمسك بزمام السلطة باجراء انتخابات في غضون عام. ولم يصدقه كثيرون ولكن المواطنين الذين اصابهم الانهاك صدقوه واوفي بتعهده.
وفي عام 1986 اجرت أكبر دولة افريقية من حيث المساحة وفي وقت تمزقها حرب اهلية بين الشمال والجنوب انتخابات تعددية. وانتقلت السلطة لحكومة مدنية.
والى أن اندلعت الانتفاضة في تونس في يناير كانون الثاني الماضي كانت تلك المرة الاولى التي يمكن فيها لشعب عربي أن يزعم انه غير حكومة من خلال تحرك شعبي.
ومثل السودان دفع خليط من المشاكل الاقتصادية والسياسية المصريين للنزول للشارع.

وطالب المصريون في ارجاء البلاد برحيل مبارك وحملوه ونظامه مسؤولية ارتفاع الاسعار والبطالة والفجوة الكبيرة بين الاغنياء والفقراء والقمع السياسي.
ويوم الجمعة حققوا ما كانوا يتصورونه مستحيلا. وأظهروا انه يمكن للشعب ان يسيطر على الشوارع ويمنع النظام من الحكم. أصبح زمام القرار بايدي الشعب وسقط مبارك. وتولى المجلس الأعلى للقوات المسلحة زمام الامر.
وتعهد المجلس بتلبية مطالب الشعب ووعد برفع قانون الطواريء المفروض منذ 30 عاما والذي كان يستخدم لقمع المعارضة. والمهم انه وعد باجراء انتخابات حرة ونزيهة.
ستشهد مصر واقعا جديدا. فالانتخابات البرلمانية التي جرت في نوفمبر تشرين الثاني زورت بشكل فاضح وفاز فيها عدد قليل جدا من المعارضين. وقاطعت معظم أحزاب المعارضة الرئيسية في مصر الانتخابات.
وشهدت مصر انتخابات رئاسية خاضها عدد من المرشحين مرة وحيدة وفاز بها مبارك في عام 2005 كما كان متوقعا. وجاء منافسه الرئيسي أيمن نور في المركز الثاني بفارق كبير وزج به في السجن بتهم قال ان وراءها دوافع سياسية.
ومع تولي المجلس الأعلى للقوات المسلحة السلطة ربما تستطيع مصر تغيير الدستور. وصيغ الدستور الحالي الذي ادخلت عليه تعديلات شكلية أكثر من مرة ليضمن بقاء مبارك وبطانته في السلطة.
وبدأ كثير من المصريين الذين استيقظوا على واقع جديد يتساءلون ماذا سيحدث بعد؟
هل القوات المسلحة مستعدة حقا لاعادة السلطة للمدنيين؟. هل سيسلمون مرة اخرى السلطة التي استولوا عليها في عام 1952 عندما أطاح الرئيس الراحل جمال عبد الناصر و"الضباط الاحرار" بالحكم الملكي؟. هل أقوى مؤسسة في مصر والوحيدة التي نجت من الاحداث المضطربة مستعدة للجلوس في المقعد الخلفي؟.
الرسالة التي يبعث بها عدد كبير من المتظاهرين واضحة.
مدنية ..مدنية" احد الشعارات التي رددها المتظاهرون حين بلغت انباء تخلي مبارك عن سلطته وتولي المجلس الاعلى للقوات المسلحة زمام الامر مركز الزلزال السياسي الذي اطاح بنظام الحكم في مصر.
ويقود المجلس الاعلى للقوات المسلحة وزير الدفاع محمد حسين طنطاوي وكان عادة يجلس الى جوار مبارك في العروض العسكرية لاستعراض قوة الجيش. ويشغل طنطاوي منصبه منذ 20 عاما.
ويأمل مصريون كثيرون ان يظهر طنطاوي انحيازه للشعب الذي كانت لديه جرأة تحدي الجهاز الامني لمبارك. وبعد 18 يوما من الاحتجاجات لا يبدو المواطنون مستعدون لقبول المعادلة القديمة القائمة على دعم الجيش للسلطة.
وفي عام 1985 اوفي قائد عسكري في السودان التي تقع على الحدود الجنوبية لمصر بتعهده. غير ان تجربة الحكم المدني في السودان لم تستمر طويلا فبعد ثلاث سنوات من انتخابات عام 1986 عاد عسكري ليسيطر على السلطة من جديد.
ما شاهدته في السودان قبل ربع قرن كان لحظة مذهلة بدا فيها ان التاريخ يكتب من جديد. وتحدى ضابط في الجيش المتشككين من السودانيين والغربيين على حد سواء واوفي بتعهده وأقام حكما مدنيا.
أتساءل ما اذا كنت سأشهد تكرار نفس الشيء. أتساءل ما اذا كان المصريون مستعدين للعودة لمنازلهم اذا لم يف الجيش بوعده.

من ادموند بلير

http://ara.reuters.com/article/topNews/idARACAE71C07520110213?pageNumber=1&virtualBrandChannel=0


جون برادلي: صحافيون غربيون سخروا من توقعي حدوث ثورة في مصر

جون برادلي: صحافيون غربيون سخروا من توقعي حدوث ثورة في مصر
الكاتب البريطاني قال لـ «الشرق الأوسط» إنه تنبأ بها قبل 3 سنوات
خالد محمود
قال الكاتب البريطاني جون برادلي لـ«الشرق الأوسط»: إن صحافيين غربيين سخروا من توقعه، قبل ثلاث سنوات، حدوث ثورة بمصر. وكان برادلي قد تنبأ في كتابه الشهير عام 2008 باندلاع ثورة شعبية ضد نظام حكم الرئيس المصري حسنى مبارك، وأوضح أنه على الرغم من توقعه اندلاع ثورة على الأوضاع السياسية والاقتصادية التي سادت مصر على مدى الثلاثين عاما الماضية فإن ما حدث يفوق تنبؤاته وتوقعاته.
وقال برادلي، عبر البريد الإلكتروني أمس، إنه سيعود قريبا إلى القاهرة التي اضطر إلى مغادرتها خوفا على تعرض أصدقائه ومعارفه لمتاعب مع أجهزة الأمن المصرية بسبب كتابه الشهير الذي حمل عنوان «داخل مصر: أرض الفراعنة على شفا الثورة»، وتنبأ فيه باندلاع ثورة جديدة في مصر تخسر فيها أميركا هيمنتها على أكبر دولة عربية وعلى الشرق الأوسط.
وتحول الكاتب البريطاني أمس إلى نجم تطارده مختلف وسائل الإعلام والفضائيات ومحطات التلفزة العالمية، بسبب كتابه الذي منع من التداول والتوزيع في مصر، منذ صدوره قبل ثلاث سنوات. وإلى نص الحوار.
* كيف ترى الموقف الآن في مصر؟
- كانت هناك ثورة شعبية، لكن تلاها انقلاب عسكري، هذا ما حدث في عام 1952، عندما اختطفت الثورة الشعبية في شهر يناير (كانون الثاني) من قبل (الرئيس المصري الراحل) جمال عبد الناصر والضباط الأحرار في شهر يوليو (تموز) من نفس العام. وقد كان لمصر نظام عسكري منذ ذلك الحين. الناس يقولون الآن إن الجيش قد تولى السلطة، ولكنه بالفعل تولاها على مدى ستة عقود في نظام ترأسه الرئيس صوريا، ولذلك، في جملة واحدة، فلا شيء قد تغير. على أي حال فقد رحل الرئيس وأسرته. الجيش ليس بالوحشية التي كانت قوات أمن الدولة تتعامل بها مع المواطنين. لذلك سوف يكون المصريون قادرين على التنفس بحرية، على الأقل في المدى القصير.
* هل تخشى من وجود مبارك آخر في السلطة؟
- لا.. أنا لا أعتقد أن هذا يمكن أن يحدث، على الأقل ليس في المستقبل القريب. الخوف الحقيقي هو أن الجيش لن يتخلى عن السلطة طواعية، عندما يطلب منه ذلك. النظام العسكري استغرق ستة عقود لإعطاء الشعب الديمقراطية، ولم يفعل ذلك بعد، لذلك لماذا يجب على أي شخص أن يصدقهم الآن؟
* في كتابك، تحدثت عن وقوع الثورة في مصر.. كيف تشعر الآن إذن؟
- أشعر بالسعادة لمصر، خاصة بالنسبة لأصدقائي المصريين. بعضهم عانى شخصيا في ظل النظام المصري السابق. وكان نظام مبارك وحشيا للغاية وقاسيا ويتسم بعدم الشعور.
* كيف تقرأ السياسة الأميركية لمصر؟
- المشهد في مصر تم خارج مباركة أميركا وإسرائيل. وأنا متأكد من ذلك. كانوا يرغبون في بقاء (الرئيس) مبارك في السلطة واحتفاظه بها، لأنهم يحبون الديكتاتوريين العرب أكثر من أي شيء آخر. ومع ذلك فإن المؤسسة العسكرية هي علمانية وموالية لأميركا، وليست ضد إسرائيل. والأميركيون والإسرائيليون أنفسهم سعداء للغاية.
* بسبب كتابك.. هل كانت لديك مشكلات مع النظام السابق؟
- نعم، لقد منعوا الكتاب. وبعد ذلك قال لي جيراني إن رجال الشرطة السرية كانوا يطرحون أسئلة حولي، مثل من هم أصدقائي، وماذا كنت أفعل في مصر؟ ونتيجة لذلك قررت الرحيل في المقام الأول لحماية أصدقائي، وحتى الآن أشعر بأن هناك شعورا شخصيا بالتحرير أيضا. أنا سأعود. لقد افتقدت مصر وأصدقائي المصريين كثيرا.
* قلة من الناس فقط مثلك كانت تتحدث عن إمكانية حدوث الثورة لماذا؟
- السبب في أنني رأيت ما لم يره غيري من الغربيين هو أنني عشت مع المصريين العاديين لمدة عشر سنوات، وتحدثت باللهجة المصرية. أنا لم أجتمع مع الغربيين، لكني شاهدت بأم عيني الانهيار الكلي للمجتمع المصري، والفساد المستشري، وزيادة الوحشية، والشعور باليأس. وكانت لدي الثقة في الشعب المصري، لأنني كنت أعرف أن أهم شيء بالنسبة لهم هو استعادة كرامتهم. الصحافيون الآخرون من الغرب اهتموا بأساليب الحياة المتميزة في القاهرة. وكانوا يضحكون في وجهي عندما قلت إنه ستحدث ثورة. هم كانوا بعيدين كل البعد عن الواقع.
* هل أنت خائف من المستقبل في مصر؟
- الوضع لا يمكن أن يكون سيئا كما كان. والمشكلة مع جميع الثورات هي السؤال: وماذا بعد؟ لقد دمر اقتصاد البلاد. ولكن لدي الثقة في الشعب المصري وقدرته مجددا على النهوض وتجاوز الوضع الحالي.
* كيف تتصور موقف الرئيس مبارك الآن؟
- آمل أن يعاني من مشاعر الذل باليأس، التي عانى الكثير من المصريين منها تحت حكمه على مدى العقود الثلاثة الماضية. أتمنى أن يعرف التسول لرحمة الله. وآمل أن يحاكم وأن يواجه العدالة على جرائمه ضد الإنسانية.
* هل تعتقد أنه لن يقع انقلاب عسكري على الثورة في مصر؟
- حسنا. هناك توتر بين كبار الضباط المتشددين والأكثر ارتباطا بالنظام السابق والضباط الأصغر، الأكثر راديكالية. لذلك فالتخوف قائم. لكن على المدى القصير، لا أعتقد أن أي توترات ستظهر على السطح. العسكر يعتمدون كثيرا على أميركا التي تمول تدريبهم وتسليحهم. لذلك لماذا يجب أن تعض اليد التي تطعمك؟
* وكيف سيكون مستقبل الشباب الذي قام بالثورة والتغيير؟
- هذا يرجع ويعود إليهم، للاستمرار في ممارسة الضغط على العسكر لكي يلتزموا بتعهداتهم بشأن الحرية والديمقراطية. لقد دفعوا ثمنا باهظا لنيل حريتهم والتخلص من النظام السابق. لذلك يتعين عليهم أن يكونوا أكثر وعيا من قيمهم الثورية، حتى لا تسرق الثورة مجددا من أمام أعينهم.
http://www.aawsat.com/details.asp?section=4&issueno=11765&article=608001

صحيفة: مبارك فضل "الموت" على ان يعلن تنحيه بنفسهصحيفة: مبارك فضل "الموت" على ان يعلن تنحيه بنفسه

القاهرة. اكدت مصادر سياسية مصرية ان وزير الدفاع المشير محمد حسين طنطاوي قدم للرئيس السابق حسني مبارك ضمانات كاملة باسم المؤسسة العسكرية بحمايته هو وعائلته ووضعهم تحت حراسة الجيش وليس الحرس الجمهوري أو القوات الأمنية خلال إقامتهم في شرم الشيخ أو القاهرة في حال فكر مبارك في العودة إليها بعد ذلك.
ونقلت صحيفة "الدار" الكويتية في عددها الصادر اليوم الأحد عن المصادر قولها: "ان مبارك طلب من طنطاوي ضمانات بعدم اتخاذ أي اجراءات ملاحقة قانونية وامنية بحقه وحق عائلته في اي وقت".
واضافت المصادر "إن اتفاقا تم بين مبارك وطنطاوي ورئيس الأركان المصري الفريق سامي عنان بحضور عمر سليمان ظهر الجمعة قبل مغادرة مبارك القاهرة في الساعة الثانية وعشر دقائق ألا يتم الاستغناء عن عمر سليمان وتحضيره من قبل المؤسسة العسكرية المصرية لانتخابات الرئاسة المقبلة".
ونسبت الصحيفة الكويتية الى المصادر السياسية المصرية قولها "انه في صباح يوم الجمعة قرر الرئيس مبارك تجهيز طائرة الرئاسة الكبرى واستدعى عمر سليمان والمشير طنطاوي وأبلغهما بقراره الأخير بالسفر إلى شرم الشيخ للإقامة والعيش هناك لمدة شهرين هو وعائلته".
واضافت المصادر المذكورة انه تم انهاء متعلقات مبارك وأسرته في قصر العروبة حيث مقر إقامته وتم نقلها في حقائب عديدة وتم الدفع بها في طائرة الرئاسة الكبيرة من مطار ألماظة العسكري بصحبة رئيس الأركان سامي عنان وعائلة مبارك حيث تمت إقامته في نفس مقر إقامته السابق عندما كان رئيسا للجمهورية في منتجع موفنبيك الخاضع لرئاسة الجمهورية.
وتابعت المصادر بالقول " انه قبل مغادرة مبارك إلى شرم الشيخ حدث خلاف جديد عما إذا كان مبارك هو الذي سيعلن التنحي عن السلطة بنفسه ويودع شعبه، أو يذكرهم بما قدمه لوطنه ويعتذر ويطلب منهم وهو يغادر أن يركزوا على ضمان أمن واستقرار مصر، أو أن يعلن ذلك الجيش، فاختار مبارك الموت على أن يعلن التنحي بنفسه، وهو ما أعلنه سليمان بالفعل في بيان مقتضب وهو شديد التأثر، كما لاحظ المصريون ولكنهم أداروا ظهرهم للشاشات ليحتفلوا كما لم يحتفلوا من قبل".
ويشار إلى أن احتجاجات بدأت في 25 يناير/كانون الثاني الماضي ضد نظام الرئيس المصري السابق حسني مبارك ارغمته على التنحي يوم الجمعة 11/2/2011 بعد 18 يوما من الاحتجاجات.


http://www.akhbarak.net/article/2331067

السبت، 12 فبراير 2011

قواعد الحكم العسكري في مصر

الحكم العسكري أو الحكم العرفي هو نظام التي تحكم الدولة إذا ما استلم العسكريون الحكم وأوقفوا العمل بالقوانين المدنية أو أخضعوها لسيطرتهم

وهو نظام استثنائي تلجأ إليه الدول في حالة الأزمات الطارئة وإختلال الأمن وتقرر فيه حالة الطوارئ ومنع التجول حتى يزول الخطر عن البلاد وتمنح فيه السلطة التنفيذية سلطات واسعة حتى يعود الأمن والاستقرار للبلد وغالباً ما يقرر حاكم الدولة هذه الأحكام العرفية

وفيما يلي نص قانون الأحكام العرفية في مصر :-

قانون الأحكام العرفية (12 مادة)

* المادة 1

يجوز إعلان الأحكام العرفية كلما تعرض الأمن والنظام العام في الدولة أو في جهة منها للخطر ، أو بسبب وقوع عدوان مسلح عليها أو خشية وقوعه وشيكاً ، أو بسبب وقوع اضطرابات داخلية.
كما يجوز إعلان الأأحكام العرفية لتأمين سلامة القوات المسلحة وضمان تموينها وحماية طرق مواصلاتها وغير ذلك بما يتعلق بتحركاتها وأعمالها العسكرية خارج الأراضي .

* المادة 2

يكون إعلان الأحكام العرفية بمرسوم يتضمن ذكر ما يأتي:
1- الجهة التي تجري فيها الأحكام العرفية. 2- التاريخ الذي يبدأ فيه نفاذ هذه الأحكام. 3- اسم من يقلد السلطات الاستثنائية التي نص عليها في هذا القانون عسكرياً كان أم مدنياً.
كما يكون رفع الأحكام العرفية بمرسوم، وذلك بغير الإخلال بما هو وارد في المادة 69 من الدستور.

* المادة 3

يجوز للسلطة القائمة على إجراء الأحكام العرفية أن تتخذ إما بإعلان أو بأوةامر كتابية أو شفوية كل أو بعض التدابير التالية

1- سحب الرخص لإحراز السلاح وحمله والأمر بتسليم الأسلحة على اختلاف أنواعها والذخائر والمتفجرات والمفرقعات وضبطها أينما وجدت وإغلاق محال ومخازن الأسلحة.

2- الترخيص بتفتيش الأشخاص والأماكن والمساكن في أية ساعة من ساعات النهار أو الليل.

3- الأمر يفرض الرقابة على الصحف والمطبوعات الدورية قبل نشرها ، ووفق نشرها وتداولها . والأمر بمنع صدور أي جريدة أو مجلة ، وإغلاق أي مطبعة وضبط المطلوعات والنشرات والإعلانات
والرسومات التي شأنها إثارة الخواطر أو الحض على الفتنة أو الإخلال بالنظام أو الأمن العام.

4- الأمر بفرض الرقابة على الرسائل والمراسلات البرقية والهاتفية.

5- تحديد موعد فتح وإغلاق المحلات العامة أو بعض أنواع منها وتعديل تلك المواعيد ، وإغلاق المحلات المذكورة كلاً أو بعضاً.

6- الأمر بإعادة الأشخاص المولودين أو المتوطنين في غير الجهة التي يقيمون فيها إلى مقر ولادتهم أو توطنهم إذا لم يوجد ما يبرر مقامهم في تلك الجهة ، أو اشتراط أن يكون بيد كل منهم بطاقة إثبات شخصية (هوية) أو إذن خاص بالإقامة.

7- إبعاد غير المصريين من البلاد أو الأمر بحجزهم في مكان أمين إذا خشي من وجودهم على الأمن والنظام العام.

8- منع أي اجتماع عام وفضه بالقوة ، وكذا وقف نشاط أي نادي أو جمعية وجماعة.

9- منع المرور في ساعات معينة من النهار أو الليل في كل الجهات التي أجريت فيها الأحكام العرفية أو في بعضها إلا بإذن خاص أو لضرورة عاجلة بشرط إثبات تلك الضرورة.

10- إخلاء بعض الجهات أو عزلها.

11- الاستيلاء المؤقت على وسائل النقل أو على منشأة أو مؤسسة عامة أو خاصة أو على أي محل أو أي عقار أو منقول. وذلك بغير إخلال بحقوق الملكية على هذه الوسائل والمنشآت والمحال والأموال ، وبحق أصحابها في تعويض عادل.

12- تكليف القادرين من الأفراد بأداء أي عمل من الأعمال التي تقتضيها ضرورة قومية وذلك في نظير مقابل عادل.

ولمجلس الوزراء التضييق من دائرة الصلاحيات المتقدمة للسلطة القائمة على إجراء الأحكام العرفية ، كما يجوز له أن يأذن باتخاذ أي تدبير تقتضيه ظروف الأمن والنظام العام في كل أو بعض الجهة التي تجري فيها الأحكام العرفية.

* المادة 4

يكون تنفيذ الأوامر والنواهي الصادرة من السلطة القائمة على إجراء الأحكام العرفية بواسطة رجال الشرطة أو رجال القوات المسلحة.
ويجب على كل موظف أو مستخدم عام أن يعاونهم على القيام بذلك في دائرة وظيفته أو عمله.

* المادة 5

يعاقب من يخالف الأوامر والنواهي الصادرة من السلطة القائمة على إجراء الأحكام العرفية بالعقوبات المنصوص عليها فيها ، ولا يجوز أن تزيد هذه العقوبات على الحبس لمدة سنتين، ولا على غرامة مقدارها 500 جنيه . وذلك بغير إخلال بتوقيع عقوبة أشد يقضي بها قانون الجزاء أو أي قانون آخر نافذ المفعول في البلاد. ويجوز إلقاء القبض على المخالفين في الحال ، وللمحكمة التي تنظر المخالفة أن تصدر قرارها بالإفراج المؤقت عنهم ، بشرط تصديق السلطة القائمة على إجراء الأحكام العرفية على هذا الإفراج ، بالنسبة إلى الجرائم المتعلقة بأمن الدولة وسلامتها.

* المادة 6

تصدر الأحكام في المخالفات المنصوص عليها في المادة السابقة من محكمة عرفية واحدة أو أكثر. ولمجلس الوزراء أن يخول السلطة القائمة على إجراء الأحكام العرفية الحق بأن يحيل إلى المحكمة العرفية المذكورة بعض الجرائم التي يعاقب عليها القانون العام ، على أن تبين هذه الجرائم تفصيلاً في قرار المجلس.

* المادة 7

تؤلف المحكمة العرفية المشار إليها من قاض من قضاة المحكمة الكلية رئيساً ومن اثنين من ضباط الجيش برتبة نقيب أو برتبة أعلى منها. وتؤلف المحكمة من ثلاثة قضاة ومن ضابطين من الضباط العظام إذا كانت الجريمة معاقباً عليها بالحبس لمدة أكثر من سنتين.
وتعين السلطة القائمة على إجراء الأحكام العرفية الضباط المشار إليهم. كما يعين وزير العدل القضاة ويقوم بمباشرة الدعوى أمام المحكمة العرفية عضو أو أكثر من أعضاء النيابة يعينهم وزير العدل.

* المادة 8

يجري العمل فيما يتعلق بتحقيق القضايا التي ترفع إلى المحكمة العرفية على وفق قانون الإجراءات الجنائية ، ويجوز اختصار هذه الإجراءات بأمر من السلطة القائمة على إجراء الأحكام العرفية . وتحدد المحكمة العرفية إجراءات المحاكمة أمامها مستلهمة في ذلك القواعد الأصولية الواردة في قانون الإجراءات الجنائية.

* المادة 9

الأحكام التي تصدر من المحكمة العرفية لا تقبل الطعن بأي وجه من الوجوه ، على أنها لا تصبح نهائية وواجبة النفاذ إلا بعد اعتمادها من جانب السلطة القائمة على إجراء الأحكام العرفية.
وفي المناطق التي يعين فيها مندوب للسلطة القائمة على إجراء الأحكام العرفية، يكون لهذا المندوب اعتماد الأحكام الصادرة فيما يقع من مخالفات للأوامر التي تصدر عنه.

* المادة 10

للسلطة القائمة على إجراء الأحكام العرفية عند إقرار الأحكام الصادرة من المحكمة العرفية ، أو حتى بعد إقرارها ، الحق دائماً في أن تشدد العقوبة أو أن تستبدل بها أقل منها ، كما أن لها سلطة وقف تنفيذ العقوبة.

* المادة 11

تنفيذ الأحكام الصادرة من المحكمة العرفية بنفس الطريقة التي تنفذ بها الأحكام الصادرة من المحاكم الجزائية العديدة ، ما لم ينص على خلاف ذلك من قبل السلطة القائمة على إجراء الأحكام العرفية.

* المادة 12

لا يترتب على أحكام هذا القانون الإخلال بما يكون لقائد الجيش أو للقادة العسكريين في حالة الحرب من حقوق وصلاحيات في مناطق الأعمال العسكرية.



حدث فى مثل هذا اليوم 11 فبراير 2011





أحداث

1752 - افتتاح مستشفى بنسيلفانيا، وهو أول مستشفى في الولايات المتحدة.
1809 - روبرت فلتون يحصل على براءة اختراع السفينة البخارية.
1814 - الإعلان عن استقلال النرويج، وهو الذي وضع نهاية اتحاد كالمار.
1889 - إعلان دستور ميجي في اليابان.
1902 - الشرطة البلجيكية تهاجم مظاهرة في بروكسل للمطالبة بحق التصويت للنساء والأقليات.
1945 - رؤساء الولايات المتحدة فرانكلين روزفلت والاتحاد السوفيتي جوزيف ستالين ورئيس وزراء المملكة المتحدة ونستون تشرشل يوقعون اتفاق يالطا الذي وضع أساس مجلس الأمن الدولي.
1953 - الاتحاد السوفيتي يقرر قطع علاقاته الدبلوماسية مع إسرائيل بعد أن إكتشف أن مصالحة الإستراتيجية تحتم وقوفه مع العرب.
1968 - اشتعال القتال على الحدود الأردنية / الإسرائيلية بين الجيش الإسرائيلي وقوات المقاومة الفلسطينية.
1970 -
مصادمات بين قوات الأمن الأردنية والمجموعات الفلسطينية في شوارع عمّان مما أدى إلى مقتل 300 شخص، وفي محاولته لمنع خروج دوامة العنف عن السيطرة قام الملك حسين بالإعلان قائلا: «نحن كلنا فدائيون»، كما قام بإعفاء وزير الداخلية من منصبه.
اليابان تطلق قمرها الصناعي الأول.
1979 - انتصار الثورة الإسلامية في إيران بقيادة الإمام الخميني.
1986 - سقوط ميناء الفاو العراقي في يد القوات الإيرانية وذلك أثناء الحرب العراقية الإيرانية.
1990 - الإفراج عن زعيم المؤتمر الوطني الأفريقي نيلسون مانديلا بعد سجن استمر 27 عامًا من قبل سلطة جنوب أفريقياالعنصرية.
1992 - دولة الكويت والمملكة المتحدة توقعان مذكرة تفاهم كويتية / بريطانية حول التعاون الدفاعي بين البلدين.
2003 - الموسيقار ياني يطلق ألبومه الرابع عشر بعنوان (Ethnicity) والذي يحتوي على 12 مقطوعة، وسعى ياني في هذا الألبوم لجمع عدد كبير من الموسيقى الشعبية للأعراق المختلفة.
2011 - الرئيس المصري محمد حسني مبارك يتنحى عن منصبه وذلك بعد 18 يومًا من إندلاع احتجاجات الشعبية كبرى طالبت باسقاط النظام، ويكلف المجلس الأعلى للقوات المسلحة بإدارة شئون البلاد.
 مواليد

1466 - إليزابيث يورك، زوجة هنري السابع ملك إنجلترا.
1821 - أوجوست مارييت، عالم فرنسي في علم البصريات.
1847 - توماس إديسون، مخترع ورجل الأعمال الأمريكي.
1886 - مي زيادة، أديبة لبنانية.
1905 - ماري منيب، ممثلة مصرية.
1920 - الملك فاروق، ملك مصر.
1926 - ليسلي نيلسن، ممثل أمريكي.
1934 - مانويل نورييغا، رئيس بنما.
1942 - عبد الله مشرف، ممثل مصري.
1946 - إيان بورترفيلد، لاعب ومدرب كرة قدم إسكتلندي.
1947 - يوكيو هاتوياما، رئيس وزراء اليابان.
1952 - عمر فتحي، مغني وممثل مصري.
1963 - خوسيه ماري باكيرو، لاعب ومدرب كرة قدم إسباني.
1964 - سارة بالين، سياسية أمريكية.
1969 - جينيفر أنيستون، ممثلة أمريكية.
1971 - داميان لويس، ممثل إنجليزي.
1972 - ستيف ماكمانامان، لاعب كرة قدم إنجليزي.
1977 - مايك شينودا، مغني أمريكي.
1980 - مارك بريشيانو، لاعب كرة قدم أسترالي.
1983 - رافائيل فان در فارت، لاعب كرة قدم هولندي.
1992 - تايلور لوتنر، ممثل أمريكي.
 
 وفيات

641 - هرقل، إمبراطور الإمبراطورية البيزنطية.
1198 - ابن رشد، طبيب وعالم فيزياء وطبيب وفيلسوف أندلسي.
1503 - إليزابيث يورك، زوجة هنري السابع ملك إنجلترا.
1650 - رينيه ديكارت، فيلسوف فرنسي.
1963 - سيلفيا بلاث، كاتبة أمريكية.
1973 - هانز ينسن، عالم فيزياء ألماني حاصل على جائزة نوبل في الفيزياء عام 1963.
1978 - هاري مارتنسون، أديب سويسري حاصل على جائزة نوبل في الأدب عام 1974.
1993 - روبرت هولي، عالم كيمياء حيوية أمريكي حاصل على جائزة نوبل في الطب عام 1968.
1996 - وجيه البارودي، طبيب وشاعر سوري.
2003 - علاء ولي الدين، ممثل مصري.
2008 - فؤاد التكرلي، كاتب عراقي.
 
 أعياد ومناسبات

يوم التأسيس الوطني في اليابان.
يوم الشباب الوطني في الكاميرون.
يوم المخترعين الوطني في الولايات المتحدة.

ماذا يريد المصريون؟

 بغض النظر عن نتائجها، أظهرت ثورة الخامس والعشرين من يناير تناقضات شتى فى ثقافة ووعى الشعب المصرى.. وأحسب أن أكبر ما قد تخسره مصر من الأحداث الجارية هو عدم قدرتنا على رؤية بعض الحقائق التى تكشفت عنها الأحداث.

أولا: أظهرت الأحداث عدم استعداد قطاعات من الشعب المصرى لتحمل أعباء التغيير، فيبدو أن الشعب المصرى قد اعتقد أن الثورات تدوم لأيام قليلة يقطف بعدها ثمار نجاحها. ولكن التاريخ يخبرنا بأن الثورات غالبا ما تكون سلسلة طويلة من الكر والفر الذى يسقط الكثير من الضحايا ويسبب خسائر قد تكون فادحة على المديين القصير والمتوسط. فالثورة الفرنسية، على سبيل المثال، دامت قرابة العشر سنوات وسقط فيها مئات الآلاف من الفرنسيين، ولم ترسخ الديمقراطية أقدامها فى فرنسا إلا بعد نحو ثمانين عاما من الثورة.

أظهر قصر نفس بعض المصريين أنهم لم يستعدوا لكلفة التغيير الثورى. طبعا لا يعنى هذا أن كل الثورات يجب أن تدوم لسنوات طويلة، فالثورتان الإيرانية والإثيوبية فى سبعينيات القرن الماضى لم تدم أحداثهما عقدا كاملا. بالإضافة إلى ذلك، فالمصريون اليوم لا يبدأون من النقطة التى بدأ منها الفرنسيون فى 1789، ولا تتشابه الأوضاع الداخلية والإقليمية والدولية فى مصر والمنطقة والعالم اليوم مع ما كانت عليه فى سبعينيات القرن العشرين. ولكن مهما كانت الاختلافات، تبقى الحقيقة الثابتة هى أن للتغيير الثورى ثمنا كبيرا وقد يكون فادحا يجب على الشعب أن يستعد له. أنصار الثورات يدعون أن ثمار التغيير الثورى تعوض سريعا ما تم خسارته، ولكن يبقى السؤال الذى يجب أن يفكر فيه الشعب: هل الشعب مستعد لدفع ثمن قد يكون كبيرا للحصول على حريته وكرامته، أم يفضل تغييرا بطيئا قد يحقق له فى مائة عام ما قد يحققه التغيير الثورى فى عقد واحد من الزمن بعد نجاح التغيير؟

ثانيا: كشف التاريخ منذ عام 1952 أن المصريين لم يحسموا أمرهم بشأن مشروعية الحكم الأوتوقراطى الفردى، فعندما يرفع بعض المصريين صور ديكتاتور سابق لإسقاط ديكتاتور حالى، يكون قد وقع فى تناقض مضحك مبكى يشير بوضوح إلى ضعف خطير فى ثقافته السياسية التى تجعله غير قادر على رفض الحكم الأوتوقراطى، من حيث المبدأ بغض النظر عن رأيهم فى شخص الحاكم وسياساته. الحكم الأتوقراطى مهما كان صالحا فإنه يحمل فى طياته بذور الفساد الشامل المدعوم بسلطة الدولة البوليسية، وهو ما أوصل مصر اليوم إلى ما هى عليه.

ثالثا: تعاطف قطاعات من الشعب المصرى مع الرئيس مبارك بعيد خطابه فى منتصف ليلة الثانى من فبراير تشير بوضوح إلى عدم قدرة هذه القطاعات على النظر إليه على أنه موظف عام يخدم الشعب وليس أبا للشعب. سلطة الحاكم فى الديمقراطيات الحديثة تنبع من احترامه للقانون وخدمته لمصالح الشعب وليس على أساس أبوته للشعب ووصايته عليه. فرد الفعل العاطفى الذى تجاهل ضحايا النظام المصرى على مدار عشرات السنوات ورسخ دعائم الدولة البوليسية فى مصر «وهو ما رآه المصريون بأم أعينهم فى الأحداث» تنم عن ذاكرة ضعيفة وغياب آخر للمبدأ. اليوم، أى تنازلات عن مطالب الثوار، الذين لهم الحق وحدهم فى ضبط وتيرة الثورة، لا تعنى إلا خيانة صريحة لدماء الشهداء الذين سقطوا وإهدارا سريعا لكل المكتسبات المرجوة من الحركة الثورية. إذا أقدم الشعب المصرى على هذه الخيانة، يكون قد اقترف جرما غير مسبوق فى تاريخ الشعوب. يصدق هذا أيضا على أى إحساس بالندم على الاشتراك فى الثورة ومساندتها بأى طريقة، ومن الحتمى أن ندرك أن دولة الرئيس الأب لا تقل خطرا عن دولة الرئيس الفرد.

رابعا: هجوم قطاعات من الشعب المصرى على بعض القنوات الفضائية يدل على عدم قدرة هذه القطاعات على مواجهة حقائق معينة. لا أقول إن كل ما تبثه تلك القنوات صحيحا، ولكن الثابت هو أن أى ديمقراطية حقيقية تقتضى القدرة على مواجهة كل الأفكار بما فيها الأفكار التى ترتبط بأجندات معينة «والواقع أن أغلب وسائل الإعلام فى العالم ترتبط بأجندة أو بأخرى». مهما اختلف على علاقة تلك الفضائيات بأجندات خارجية، يجب أن يكون المبدأ هو أن الموافقة على إغلاق أى منها لا يختلف بأى شكل عن قطع نظام استبدادى لخدمات التليفون والإنترنت.

خامسا: كشفت الأزمة عن خلل رهيب فى الخطاب الدينى، فأغلب رجال الدين الإسلامى الذين لم يتصرفوا كالشياطين الخرس، ساندوا النظام بطريقة مباشرة أو غير مباشرة. أحد هؤلاء ظهر فى إحدى الفضائيات يسوق أحاديث عامة وغامضة فى تحريم الخروج على الحاكم ويفسرها تفسيرا قسريا يهز له المذيع والمذيعة رأسيهما الفارغين كأن الحديث واضح لا غموض فيه. فى نفس الوقت، أصدر اتحاد علماء المسلمين فتوى تنص على شهادة من سقطوا فى الأحداث. وما يجب أن نواجهه بصراحة بعد مرور الأزمة هو موقف واضح وصريح من رجال الدين ومرجعياتهم الدينية.

سادسا: دعوة الكنيسة الأرثوذكسية لأبناء الشعب القبطى بعدم مساندة الثورة هو تكريس خطير للطائفية فى مصر، لا يجب على الأقباط أن يسمحوا له بأن يمر مرور الكرام. لقد أكد الكثيرون فى السابق أن الشعب المصرى بكامله له قضية واحدة يجب أن يتعامل معها الجميع ويستفيد منها الجميع. اليوم، تفرق الكنيسة القبطية بين القضية القبطية والوطنية، وهو موقف يجب أن يتبرأ منه كل مصرى قبطى شريف.

سابعا: محاولة الكثير من مثقفى مصر التحذير من وثوب قوى سياسية مصرية على الحكم مؤشر واضح على استسلام تلك النخبة للخطاب الإقصائى لنظام مبارك، وأخشى ما أخشاه على هذه الثورة أن يكون كبش فدائها أى فكر أو فصيل سياسى من الذين عارضوا نظام مبارك ودفعوا ثمنا حقيقيا لذلك. ينبغى علينا أن ندرك أن الوصول للحكم ليس سبة تدعو للخجل، بل هو حق مشروع بل واجب على كل من يرى فى نفسه القدرة على خدمة الوطن من موقع القيادة.

وأخيرا الشعب المصرى مقبل على مرحلة من التعددية السياسية التى يتنافس فيها لاعبون سياسيون للفوز بصوت المواطن المصرى تماما كما يتنافس أصحاب السلع على المستهلك. فهل الشعب المصرى قادر على تحمل أعباء الحرية والممارسة الديمقراطية التى تلتزم بالاختيار من أكثر من بضاعة يسعى أصحابها إلى إقناعه أنها الأفضل له؟ ثانيا: هل النخبة المصرية على اختلاف توجهاتها قادرة على القبول بنتائج الاحتكام للشعب مهما كانت، أم ستتحول إلى نخبة تفرض وصايتها على الشعب وتستبدل الدولة البوليسية بأخرى أيديولوجية شمولية فنكون كمن استجار من الرمضاء بالنار؟


http://www.shorouknews.com/Columns/Column.aspx?id=388264