الخميس، 31 مارس، 2011

رئيس الطائفة اليهودية بتونس: شاركنا في الثورة ولن نهاجر إلى إسرائيل

دبي - أمال الهلالي

وصف رئيس الطائفة اليهودية بتونس بيريز الطرابلسي دعوة وزيرة الهجرة الإسرائيلي لندبير للجالية اليهودية بمغادرة البلاد بعد الثورة، وحثهم على العودة لإسرائيل مقابل حصولهم على تعويضات مالية ضخمة بالمستفزة والمغرضة.
واستنكر الطرابلسي في حديثه "للعربية.نت" هذه الدعوة، مؤكدا تشبث الجالية اليهودية بتونس قائلا: "نحن تونسيون أبا عن جد، وسوف نعيش ونموت في هذه الأرض".
وأضاف: "نحن كجالية يهودية نستغرب مثل هذه التصريحات التي استفزتنا كثيرا، لاسيما بعد الثورة التونسية التي شاركنا فيها ونباركها شأننا شأن كل التونسيين".

رئيس الطائفة اليهودية أكد أن تحجج وزيرة الهجرة الإسرائيلية بعدم استتباب الأمن في تونس هي حجة عارية عن الصحة، داحضا كل الأخبار التي تحاول إسرائيل ترويجها عن التهديدات الأمنية التي يواجهها يهود تونس بعد سقوط الرئيس بن علي، مؤكدا أنهم في طور الاستعداد والتحضير لموسم حج اليهود لمعبد "الغريبة" بجزيرة جربة التونسية في الفترة الممتدة مابين 17 و22 مايو 2011.
من جانبه وصف حاسين عسوس تونسي من أصل يهودي التصريحات الإسرائيلية بغير المقبولة، مؤكدا تشبث كل اليهود بمسقط رأسهم وبأنهم جزء لايتجزأ من النسيج الاجتماعي والثفافي في تونس.
وكانت صحيفة"يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية نقلت عن مصدر مسؤول في وزارة الاستيعاب والهجرة الإسرائيلية أنها تدرس منح تعويضات ربما تبلغ 825 ألف شيكل (نحو ربع مليون دولار) لكل أسرة مهاجرة من تونس، بهدف تشجيع اليهود على الهجرة، موضحة أن "المهاجرين يعانون وضعاً اقتصادياً متدهوراً".
وقالت الوزيرة صوفيا لندبير إن كل يهودي تونسي يهاجر إلى إسرائيل منذ 15 ينايرالماضي، أي بعد الثورة وسقوط نظام بن علي، وحتى نهاية شهر أغسطس المقبل "سيحصل على تعويض قدره عشرات الآلاف من الشيكل بدعم من الوزارة والوكالة اليهودية".
بدورها عبرت الحكومة التونسية المؤقتة عن "استهجانها الشديد ورفضها القاطع" للتصريحات المنشورة مؤخرا في بعض وسائل الإعلام لوزيرة الهجرة والإدماج الإسرائيلية حول تشجيع حكومة تل أبيب "للتونسيين من أتباع الديانة اليهودية على الهجرة إلى إسرائيل، واعتزامها منحهم مساعدات مالية وامتيازات لذلك بزعم أنهم يعانون أوضاعا اقتصادية سيئة في تونس".
واعتبرت وزارة الشؤون الخارجية التونسية في بيان نشرته وكالة الأنباء التونسية الحكومية أن مابدر من الحكومة الإسرائيلية يعد تدخلا سافرا في شؤون البلاد، وأن مثل هذه التصريحات تنطوي على "دعوة غير بريئة إلى مواطنين تونسيين للهجرة إلى إسرائيل" وتعد"غير منفصلة عن محاولات إسرائيلية تهدف إلى تشويه صورة تونس بعد الثورة وإثارة الشكوك حول أمنها واقتصادها واستقرارها".
ويقدر عدد اليهود الموجودين في تونس بنحو ألفي يهودي يعيش 800 منهم في
جزيرة جربة (500 كم جنوب العاصمة التونسية) المعروفة بمعبد الغريبة ثاني المزارات أهمية في العالم، ويحج إليها آلاف اليهود سنويا، أما البقية فيتوزعون بحيي لافيات وحلق الوادي بتونس العاصمة أغلبهم من كبار السن.
وتبقى خصوصية يهود تونس أنهم اندمجوا كثيرا في الحياة اليومية التونسية بجميع أوجهها الثقافية والاجتماعية والاقتصادية مع حفاظهم على ديانتهم اليهودية.

رئيس الطائفة اليهودية بتونس

مدرسة يهودية في جزيرة جربة

http://www.alarabiya.net/articles/2011/03/31/143693.html

الخميس، 17 مارس، 2011

المادة الثانية من الدستور ودساتير العالم

استمتعنا بالحوار الفكري الدائر بين أستاذي وأستاذ الجيل الدكتور أحمد فتحي سرور ـ رئيس مجلس الشعب ـ والأستاذ عادل الجندي الدائر علي صفحات بعض الصحف والمجلات‏,‏ ووجدت من واجبي العلمي بصفتي مواطنا مصريا أن أتدخل لكي أبدي رأيي في الحوار الدائر حول المادة الثانية من الدستور التي تنص علي‏(‏ الإسلام دين الدولة واللغة العربية لغتها الرسمية ومبادئ الشريعة الإسلامية المصدر الرئيسي للتشريع‏)‏ ـ وهنا سؤالان لابد من الإجابة عنهما‏.‏
السؤال الأول‏:‏ هل يوجد أي ضرر للأقباط في أن يقرر الدستور أن الإسلام دين الدولة؟
السؤال الثاني‏:‏ هل يوجد أي ضرر للأقباط في أن يقرر الدستور أن مبادئ الشريعة الإسلامية هي المصدر الرئيسي للتشريع؟‏....‏ بدون تعصب أعمي أستطيع أن أجيب عن هذه الأسئلة‏.‏
‏*‏ أولا‏:‏ بالنسبة لإجابة السؤال الأول أستطيع أن أؤكد أن المقصود بأن الإسلام دين الدولة هو أن الغالبية العظمي من سكان مصر يدينون بالإسلام وهذه حقيقة وواقع لأن القول بأن الإسلام دين الدولة هي وصف مجازي لأن الدولة فكرة قانونية وهي فكرة الشخص الاعتباري والفكرة القانونية أو الشخص الاعتباري لا دين له فالدولة كشخص اعتباري لا تتوجه للصلاة أو أن الدولة تصوم‏,‏ فالدولة لا دين بها بصفتها شخصا اعتباريا أو فكرة قانونية لأن الدين فقط للشخص الطبيعي أو الإنساني‏,‏ فالمقصود بأن دين الدولة لا تتوجه للصلاة أو أن الدولة تصوم‏,‏ فالدولة لا دين بها بصفتها شخصا اعتباريا أو فكرة قانونية لأن الدين فقط للشخص الطبيعي أو الإنساني‏,‏ فالمقصود بأن دين الدولة الإسلام‏,‏ المقصود بذلك أن غالبية المصريين يدينون بالإسلام مثلما نقول إن إنجلترا أو فرنسا أو إيطاليا دولة مسيحية  أي أن الغالبية بها مسيحيون رغم وجود أقليات دينية أخري وعلي ذلك لا يوجد أي ضرر للأقباط من القول بأن الإسلام دين الدولة المصرية‏.‏
‏*‏ ثانيا‏:‏ بالنسبة للإجابة عن السؤال الثاني هل يوجد أي ضرر للأقباط من النص الدستوري أن مبادئ الشريعة الإسلامية هي المصدر الرئيسي للتشريع؟ والإجابة في تصوري أنه لا يوجد ضرر علي الأقباط من ذلك لأن الضرر يقع علي الأقباط لو كان النص الدستوري يقول إن مبادئ الشريعة الإسلامية هي المصدر الوحيد للتشريع ولكن النص الدستوري لم يقل المصدر الوحيد بل قال المصدر الرئيسي أي أنه يوجد بجوار المصدر الرئيسي مصادر أخري‏,‏ خاصة بالمسيحيين مثل الإنجيل أو الكتاب المقدس بعهديه القديم والجديد وكتب الرسل وقرارات المجامع الكنسية المسكونية مثل مجمع نيقية عام‏325‏ م ومجمع القسطنطينية‏381‏ م ومجمع أفسس‏431‏ م ومجمع خقليدونية‏451‏ م والكتب الفقهية للأحوال الأرثوذكس مثل المجموعة الصغري لابن العسال سنة‏1239‏ والخلاصة القانونية للأحوال الشخصية لكنيسة الأقباط الأرثوذكس سنة‏1896‏ والمقصود من ذلك وجود مصادر أخري مسيحية كثيرة بجوار الشريعة الإسلامية تحكم مسائل الأقباط‏,‏ خصوصا الأحوال الشخصية لأن الإنجيل كما ذكر الدكتور فتحي سرور وما أكده العالم الكبير الدكتور سليمان مرقص أن الدين المسيحي في الإنجيل قصرت رسالته علي الإصلاح الروحي وبث الأخلاق الحميدة والمبادئ السامية في نفوس الناس ولم تعن المسيحية بتنظيم واجبات الإنسان نحو غيره ولم تعن الشريعة المسيحية بالمعاملات أو العقود أو غيرها من المسائل التنظيمية بين الناس وكل ما ورد في الإنجيل في إنجيل متي الإصحاح الخامس آية‏22‏ وإنجيل لوقا الإصحاح السادس عشر الإسلامي في مسائل الأحوال الشخصية لغير المسلمين وهذا المبدأ هو‏(‏ أتركهم لما يدينون‏)‏ أي في مسائل الأحوال الشخصية للمسيحي أتركهم للإنجيل ومسائل الأحوال الشخصية لليهود أتركهم للتوراة ومعني ذلك أن مسائل الأحوال الشخصية يجب تطبيق الإنجيل فيها بالنسبة للأقباط وهذا ما تقرره الشريعة الإسلامية أما غيرها من المسائل المالية أو العقود أو المعاملات المدنية فليس منصوصا عليها في الإنجيل وعلي ذلك في المسائل المالية والمدنية لا يوجد أي ضرر أن يكون هناك قانون واحد يطبق علي جميع المسلمين والمسيحيين في الدولة الواحدة لأنه ليس من المعقول في المسائل المالية والمدنية أن يصدر قانون شيك يطبق علي الأقباط وقانون شيك يطبق علي المسلمين أو قانون إيجارات للمسلمين وقانون إيجارات للمسيحيين‏,‏ ففي المسائل المدنية والمالية يخضع جميع المواطنين لقانون واحد لأن القاعدة في المسيحية التي أقرها السيد المسيح في الإنجيل هي‏(‏ اعطوا ما لقيصر لقيصر وما لله لله‏)‏ أي أطيعوا الحاكم في المسائل الدنيوية وأطيعوا الله في المسائل العقائدية‏.‏
ومما هو جدير بالذكر أن الدكتور أحمد فتحي سرور أثناء حديثه عن الشريعة الإسلامية والأخلاق‏,‏ سلم كذلك بأن الشريعة المسيحية تراعي الأخلاق الحميدة ولم ينكر ذلك كما يدعي الأستاذ عادل الجندي في رده‏.‏
‏*‏ ثالثا‏:‏ وقد تم تطبيق مبادئ الإنجيل في مسائل الأحوال الشخصية لغير المسلمين في القانون رقم‏462‏ لسنة‏1955‏ الخاص بالأحوال الشخصية لغير المسلمين‏,‏ حيث تنص المادة السادسة منه بتطبيق الشرائع الدينية الأخري بالنسبة لاتباع الديانة المسيحية أي أنه وضع مصادر للتشريع الخاصة بالمسيحيين بخلاف مصادر الشريعة الإسلامية والدليل علي ذلك أن الطلاق المنفرد بإرادة واحدة وزواج الأربعة لا يطبق علي الأقباط‏.‏
‏*‏ رابعا‏:‏ ما يطالب به الأستاذ عادل جندي بإلغاء المادة الثانية من الدستور دعوة ظاهرها الحق وداخلها الباطل لأن النص الدستوري ذكر أن مبادئ الشريعة الإسلامية المصدر الرئيسي للتشريع ولم يقل المصدر الوحيد أي توجد مصادر أخري مسيحية بجوار الشريعة الإسلامية‏,‏ خصوصا أن ما يهم الأقباط هو قضية الأحوال الشخصية وهي التي يجب تطبيق الإنجيل فيها‏.‏ والدستور المصري الحالي موجود منذ عام‏1971‏ وتعديله الأول في عام‏1980‏ الذي ذكرت به المادة الثانية من الدستور بعد تعديلها لم يحدث مطلقا أن طبقت الشريعة الإسلامية علي مسائل الأحوال الشخصية علي الأقباط‏,‏ هل طبق نظام الخلع في الشريعة الإسلامية عليهم أو زواج الأربعة أو الطلاق بإرادة منفردة ـ إن ذلك لم يحدث مطلقا‏.‏
‏*‏ خامسا‏:‏ لقد قرأت رد الأستاذ عادل جندي وقد جانبه الصواب في تصوري عندما ذكر‏(‏ أيا كانت النظرة للشريعة الإسلامية فإن التجارب الحديثة لتطبيقها في أفغانستان الطالبان وفي إيران الملالي وفي سودان النميري الترابي البشير وفي غيرها من الدول الشقيقة يؤكد ما لا يدع مجالا للشك في أنها نظم همجية‏)‏ لذلك أقول له ليس العيب في الشريعة الإسلامية بل العيب في الحاكم وكذلك جانبه الصواب وعندما ذكر أن تطبيق الشريعة تحت أي حجة في مجتمع متعدد الأديان هو أمر شاذ إذ يؤدي إلي إخضاع غير المسلمين لقواعد لا تتفق مع ديانتهم مثل فقه الذمة المعروف الذي يقول عنه د‏.‏ مجدي سامي زكي بعدم جواز أن يكفل المسلم غير المسلم في دفع الجزية لأنه يجب ألا يشاركه مذلة دفع الجزية‏,‏ عيب جدا أن نتحدث عن دفع الجزية في عام‏2009‏ والجزية وأهل الذمة انتهت منذ قرون طويلة وهي لم تكن موجودة إلا في الدولة الإسلامية الأولي وما بعدها وقد انتهت الآن فلا يوجد أهل ذمة ولا جزية إنما الموجود الآن المادة‏40‏ من الدستور التي تدعو للمساواة بين المسلمين والمسيحيين في الواجبات والحقوق‏,‏ والمسيحيون لا يدفعون جزية بل يدفعون الآن ضرائب مثلهم مثل المسلمين ـ إن بعض المهاجرين في الخارج يريدون خلق احتقان بين المسلمين والأقباط لسبب لا أحد يعلمه رغم معلوماتي عن الدكتور مجدي سالم زكي أنه تعلم علي أرض مصر وشرب من نيلها وتعلم بالمجاني وأرسلته الدولة للحصول علي رسالة دكتوراه علي نفقتها وبعد حصوله علي درجة الدكتوراه علي نفقة الدولة لم يعد إلي مصر وظل مقيما في فرنسا‏.‏
هل هذا رد جميل الدولة؟ وما يجب أن يعلمه الدكتور مجدي سامي زكي أن دفع الجزية في بداية الدولة الإسلامية أصبح جزءا من التاريخ وليس له وجود الآن وكان سبب الجزية عدة أسباب‏:‏
‏1‏ـ المسلمون عليهم دفع الزكاة لإقامة المرافق العامة مثل الطرق والأمن وغيره والمسيحيون غير مكلفين بالزكاة ولكنهم مكلفون بالجزية لإقامة المرافق العامة التي ينتفعون بها والجزية كان يعفي منها النساء والشيوخ وكل غير قادر علي دفعها وكانت بنسبة واحد إلي عشرين من الضرائب التي تدفع للدولة الرومانية البيزنطية قبل الفتح الإسلامي لمصر‏.‏
‏2‏ـ الجيش الإسلامي مكلف بحماية البلاد التي يقيم فيها المسلمون والمسيحيون ومن عدل الإسلام عدم اشتراك المسيحيين في الجيوش الإسلامية حتي لا يدافعون عن ديانة لا يؤمنون بها والجزية لدفع جزء من نفقات الجيوش التي تدافع عن البلاد التي يقيمون بها‏.‏
لذلك‏,‏ أقول لمن يثير هذه القضايا التاريخية التي لا وجود لها الآن‏,‏ إنما يريد بها هز الاستقرار في مصر وخلق حالة من الاحتقان لا داعي لها‏,‏ خصوصا بعد أن انتهت الجزية وأصبح النص في الدستور في المادة‏38‏ ينص‏(‏ قيام النظم الضريبية علي العدالة الاجتماعية‏)‏ بدون تفرقة بين المسلمين والمسيحيين‏.‏
‏*‏ سادسا‏:‏ وحتي أرد علي الأستاذ عادل جندي في دعواه الطائفية بإلغاء المادة الثانية من الدستور‏:‏
أولا‏:‏ نصت المادة الثانية من الدستور المصري بأن الإسلام دين الدولة واللغة العربية لغتها الرسمية والشريعة الإسلامية المصدر الرئيسي للتشريع له نظير في جميع الدول العربية
علي سبيل المثال‏:‏
‏1‏ـ الدستور الكويتي الصادر في‏1976‏ ينص في المادة الثانية علي أن دين الدولة الإسلام والشريعة الإسلامية مصدر رئيسي للتشريع‏.‏
‏2‏ـ وكذلك الدستور الأردني الصادر في‏1952‏ ينص في المادة الثانية علي نفس النص‏.‏
‏3‏ـ والدستور التونسي الصادر في‏1980‏ ينص في المادة الثالثة علي نفس النص‏.‏
‏4‏ـ والدستور العراقي الصادر في‏1970‏ ينص في المادة الرابعة علي نفس النص‏.‏
‏5‏ـ والدستور المغربي الصادر في‏1996‏ ينص في المادة الثانية علي نفس النص‏.‏
‏6‏ـ والدستور الليبي الصادر في‏1969‏ ينص في المادة الثانية علي نفس النص‏.‏
‏7‏ـ والدستور الجزائري ينص في المادة الثانية علي نفس النص‏.‏
‏8‏ـ والدستور السوداني الصادر في‏1985‏ ينص في المادة الرابعة علي نفس النص‏.‏
‏9‏ـ والدستور القطري الصادر في‏1972‏ ينص في المادة الأولي علي نفس النص‏.‏
‏10‏ـ والدستور العماني الصادر في‏1996‏ ينص في المادة الثانية علي نفس النص‏.‏
‏11‏ـ والدستور الإماراتي الصادر في‏1971‏ ينص في المادة السابعة علي نفس النص‏.‏
‏12‏ـ والدستور البحريني الصادر في‏1971‏ ينص في المادة الأولي علي نفس النص‏.‏
‏13‏ـ والدستور الصومالي الصادر في‏1960‏ ينص في المادة علي نفس النص‏.‏
‏14‏ـ والدستور اليمني الصادر في‏1994‏ ينص في المادة الثانية علي نفس النص‏.‏
ومما تقدم يتضح أن جميع الدول العربية تنص في دساتيرها علي الدين الأساسي للدولة هو دين الأغلبية هو الإسلام وأن هذه الدساتير تحترم حرية إقامة الشعائر الدينية لبقية الطوائف الدينية‏,‏ ورغم أن هذه الدول بها مسيحيون فلم يطالب أحد بإلغاء هذه المادة لذلك فإن الدعوي لإلغاء المادة الثانية من الدستور المصري التي تنص علي أن دين الأغلبية للشعب المصري هو الإسلام هي دعوي ظاهرها الحق وداخلها الباطل لإحراج النظام المصري أمام بقية الدول العربية ولا أدري لماذا الإصرار علي قضايا فرعية لا فائدة من الجدل حولها إلا الفرقة والوقيعة طالما أن الخط الأساسي في الدستور المصري هو احترام حرية العقيدة لجميع الطوائف الدينية وحرية إقامة الشعائر الدينية لها؟
‏*‏ سابعا‏:‏ وحتي أرد علي الأستاذ عادل جندي في دعواه الطائفية من إلغاء المادة الثانية من الدستور بمقولة غريبة لا توجد دولة واحدة غير إسلامية في العالم تنص علي مرجعية دينية للتشريع في دستورها ـ أقول له إن الدين دين الدولة موجود في كثير من دول أوروبا المسيحية ولم يطالب أحد من المسلمين رعايا هذه الدولة المسيحية إلغاء المادة الخاصة بدين الدولة وعلي سبيل المثال لا الحصر إذا ما بحثنا في بعض دساتير الدولة الأوروبية المسيحية سوف نجد هذه الدساتير تذكر مادة الديانة بأن الدولة ديانتها مسيحية والسؤال الذي يطرح ويحتاج إلي إجابة من الأستاذ عادل الجندي نفسه هل تقدم أحد من المسلمين في هذه الدولة المسيحية وطالب بإلغاء مادة الديانة من الدستور في أي دولة مسيحية؟ إذا كان معني ديانة الدولة بأن الدولة فكرة قانونية أو شخص اعتباري والفكرة القانونية والشخص الاعتباري لا دين له لأن الديانة فقط للشخص الطبيعي أو الإنساني ففي الدولة المسيحية لن تتوجه الدولة للصلاة في الكنيسة ولن تتوجه الدولة لزيارة أورشاليم القدس للحج ولن تصوم الدولة وسوف نذكر بعض الأمثلة للدول الأوروبية المتقدمة في الديمقراطية التي ذكرت ديانة الدولة في دستورها بمعني أن غالبية سكان هذه الدولة من المسيحيين وهذا لا يعني عدم وجود أشخاص يعتنقون ديانة أخري لهم نفس الحقوق ونفس الواجبات وعلي سبيل المثال‏:‏
‏1‏ـ الدستور اليوناني ينص في المادة الأولي أن المذهب الرسمي للأمة اليونانية هو مذهب الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية وفي المادة‏47‏ من الدستور اليوناني كل من يعتلي عرش اليونان يجب أن يكون من اتباع الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية‏.‏
ملحوظة‏:‏ يوجد الملايين من المسيحيين في اليونان يتبعون الملة الكاثوليكية والبروتستانتية ويوجد الملايين يتبعون الديانة الإسلامية ولم يعترض أحد علي المادة الأولي من الدستور اليوناني طالما أن المفهوم هو أن غالبية اتباع الدولة اليونانية يتبعون الديانة الأرثوذكسية الشرقية‏.‏
‏2‏ـ الدستور الدانماركي ينص في المادة الأولي للبند رقم‏5‏ علي أن يكون الملك من أتباع الكنيسة الإنجيلية اللوثرية‏,‏ وفي البند رقم‏3‏ من المادة الأولي الدستور الدانماركي للكنيسة الإنجيلية اللوثرية هي الكنيسة الأم المعترف بها في الدانمارك‏.‏
ملحوظة‏:‏ يوجد الكثير من أتباع الملة الأرثوذكسية والملة الكاثوليكية وأتباع الديانة الإسلامية ولم يعترض أحد علي المادة الأولي من الدستور الدانماركي‏.‏
‏3‏ـ الدستور الإسباني‏:‏ تنص المادة السابعة من الدستور الإسباني علي أنه يجب أن يكون رئيس الدولة من رعايا الكنيسة الكاثوليكية وفي المادة السادسة من الدستور الإسباني علي أن علي الدولة رسميا حماية اعتناق وممارسة شعائر المذهب الكاثوليكي باعتباره المذهب الرسمي لها‏.‏
ملحوظة‏:‏ هل طالب أحد من أصحاب المذهب الأرثوذكسي أو البروتستانتي أو الديانة الإسلامية بإلغاء المادة التاسعة من الدستور الإسباني طالما أن المفهوم أن الغالبية من رعايا إسبانيا من أصحاب الملة الكاثوليكية؟
‏4‏ـ وفي الدستور السويدي‏:‏ المادة الرابعة من الدستور السويدي تنص‏:‏ يجب أن يكون الملك من أتباع المذهب الإنجيلي الخالص‏,‏ كما ينص علي ذلك بالنسبة لأعضاء المجلس الوطني وهو البرلمان‏.‏
ملحوظة‏:‏ يوجد الكثير من أتباع الملة الأرثوذكسية والكاثوليكية وأصحاب الديانة الإسلامية في السويد ـ هل طالب أحد بإلغاء المادة الرابعة من الدستور السويدي ودعونا نتفق علي أن يكون أعضاء البرلمان من الإنجيليين فقط‏,‏ فيه مخالفا لمواثيق الأمم المتحدة والإعلان العالمي لحقوق الإنسان الصادر عام‏.1948‏
‏5‏ ـ وفي الدستور الإنجليزي لا يوجد دستور إنجليزي لأنه دستور عرفي متوارث ولكن المادة الثالثة من قانون التسوية تنص علي كل شخص يتولي الملك أن يكون من رعايا كنيسة إنجلترا ولا يسمح بتاتا لغير المسيحيين ولا لغير البروتستانيين بأن يكونوا أعضاء في مجلس اللوردات‏.‏
ملحوظة‏:‏ دعونا نتفق علي أنه لا يسمح لأعضاء مجلس اللوردان إلا أن يكونوا من البروتستانت أليس هذا مخالفا لمواثيق الأمم المتحدة وإعلان حقوق الإنسان الصادر في عام‏1948‏ ؟
لذلك أقول‏:‏ إن إلغاء المادة الثانية من الدستور فيه استفزاز لإخواننا المسلمين وسوف يجلب من الضرر للأمة المصرية بجناحيها‏,‏ خصوصا لا يوجد أي نفع من إلغائها للأقباط‏,‏ خصوصا أن تعديل المادة الثانية أو إلغاءها يتطلب إلغاءها من خلال استفتاء ـ هل سيوافق‏90%‏ من الشعب المصري وهم مسلمون علي إلغاء المادة الثانية؟ إننا نطلب المستحيل في قضية المقصود منها إثارة الاحتقان والبلبلة وهز الاستقرار ـ لذلك في النهاية أقول عيب يا أستاذ عادل يا جندي‏!!‏ إن الفتنة نائمة لعن الله من أيقظها‏.*‏
المفكر نبيل لوقا باباوي
عن قناة المخلص
http://www.burhanukum.com/article1922.html

الثلاثاء، 15 مارس، 2011

مطلوب خريطة طريق لإنقاذ مصر

محمدعلي خير

نعرف أن الشائعة قد جري نفيها علي لسان مصدر مسئول بالمجلس الأعلي ..لكن لايمكن أن ننكر أنها انتشرت بسرعة بين الناس والسبب أن المناخ العام أصبح مهيأ لاستقبال مثل تلك الشائعات..والشائعة المقصودة هنا هو ماتناولته عشرات المواقع الإليكترونية من قيام القوات المسلحة بإحباط محاولة انقلاب بقيادة قائد الحرس الجمهوري وبمعاونة بعض كبار ضباط الشرطة.
لماذا صدق الناس هذه الشائعة فور سماعهم لها ولم يكذبوها..هذا هو السؤال  الذي يجب أن نتوقف أمامه لأكثر من سبب..أولا لأن تلك الشائعة ربما كانت الأقوي منذ تنحي الرئيس السابق كما أنها الأخطر لأنها تعني وجود ثمة صراع عسكري علي السلطة كما أنها جاءت في توقيت يشعر فيه الناس بالحيرة وبات سؤالهم الدائم..مصر رايحة علي فين؟.
(1)
قناعتي أن مصر لم تكن بحاجة الي (خريطة طريق) في أي وقت مضي أكثر من حاجتها الي مثل ذلك الآن..مصر الآن شعبا ووطنا في حالة تيه وتحتاج الي بوصلة وبسرعة لعدة أسباب:
1-غباب خريطة طريق سوف يؤدي الي انتشار أكثر للشائعات.
2-لدي الناس شعور عام بالحيرة والخوف علي البلد وأن المستقبل بات شبه مجهول..وزاد من ذلك استمرار حالة السيولة التي دفعت الي تنامي شعور قطاع كبير من المواطنين بأن هذا هو وقت الضغط لتحقيق المطالب الفئوية.
3-لايمكن القبول بأن تجري دفة الأمور داخل البلاد هكذا دون خريطة طريق - محل توافق عام- تحدد الأهداف وتصحبها توقيتات زمنية محددة..وتصاحبها شدة وحزم..بعد أن ضربت  الفوضي الشارع المصري..وصاحبتها حالة من عدم احترام السلطة وقراراتها..هل لديك مايفسر عدم احترام المواطنين لساعات حظر التجول..وإذا كان هذا مفهوما عندما أصدر الرئيس السابق قرار حظر التجول..فماهو المبرر الآن لكسر هذا القرار؟.
4-خريطة الطريق المطلوبة سوف تمنع حالة الإلتباس والتشكيك الحاصلة الآن عند الناس وتساؤلاتهم..مثلا..هل سنكمل طريق التعديلات الدستورية أم سيصدر قرار بالغائها..وهل سيكفي المدي الزمني الذي حدده المجلس الأعلي بستة أشهر لإنجاز خطوات الاستفتاء علي التعديلات الدستورية واجراء انتخابات مجلس الشعب ثم الشوري وقبلهما -أو بعدهما- الانتخابات الرئاسية..كل تلك القضايا لم تعد واضحة رغم مرور شهر علي خروج مبارك من الحكم..فلماذا لاتزال لدينا كل تلك الأسئلة؟.
(2)
منذ تفويضه بإدارة شئون البلاد..حرص المجلس الأعلي علي لقاء رموز المجتمع في مختلف المجالات.والمؤكد أنه قد تبلورت لدي المجلس رؤية شاملة لما ينبغي اعداده خلال الفترة المقبلة..وظني أن الوقت لايزال كافيا أمامنا كي ننجز خارطة طريق للمرحلة القادمة.
فلا يمكن بعد اسقاط نظام ثبت بالدليل فساده أن تقنعني أننا سوف نقيم نظاما جديدا خلال 6 أشهر فقط وهي المدة التي حددها المجلس الأعلي لانجاز مهمته..لأن السؤال الذي ينبغي أن نطرحه هنا هو:وفيم الاستعجال؟ ألا نخشي أن فرط الاستعجال سوف ينتج عنه نظاما آخر مليئا بالعيوب والأخطاء؟ مطلوب منا أن نتفق علي التالي:
1-أن ماجري في مصر يوم 25يناير هو ثورة شعبية ولأنها ثورة فلابد من اسقاط النظام السابق برمته دون تلكؤ حتي نبني بديلا جديدا غير معوج.
2-النقطة السابقة تعني مباشرة حل الحزب الوطني واعادة هيكلة مؤسسة  الأمن خاصة جهاز أمن الدولة..وتغيير الدستور وليس تعديله وتكوين الأحزاب بالإخطار وكذلك الصحف وحل المجالس المحلية الشعبية فورا وتغيير المحافظين وإلغاء الطواريء.
عندما ننتهي من الاتفاق علي ماسبق فإننا نكون هنا قد قوضنا النظام السابق وأنجزنا الهدف الأعلي للثورة ومن ثم وجب البدء في الإعداد لنظام جديد يريده الشعب..وهنا فإنك سوف تعرف أن مرحلة بناء هذا النظام الجديد سوف تستغرق زمنا لاينبغي أن يكون قصيرا مثلما حدده المجلس الأعلي بستة أشهر كما يجب ألا يزيد عن عام ونصف أو عامين لأن المرحلة الانتقالية بين نظامين أحدهما قديم سابق جري هدمه والآخر جديد ولاحق يجري بناؤه تستوجب التمهل في عملية ارساء القواعد دون استعجال.
(3)
كل التساؤلات السابقة تدفعنا جميعا الي ضرورة انجاز (خريطة طريق) وأتصور أن بدايتها تأتي من إعلان المجلس العسكري تمديد الفترة الانتقالية التي حددها بستة أشهر الي ثمانية عشر شهرا علي أن يجري فيها مايلي:
1-الدعوة الي تشكيل جمعية وطنية تأسيسية لإعداد دستور جديد للبلاد خلال ثلاثة أشهر ثم يجري طرحه للنقاش المجتمعي لمدة شهرين علي أن يعود بعدها للجمعية التأسيسية لتتنفيذ ماتراه من اقتراحات الرأي العام..علي أن يجري طرحه للاستفتاء العام لإعتماده كي يصبح لدي مصر دستور حقيقي..وبداهة سوف يصاحب ذلك الغاء العمل بالدستور الحالي والغاء قرار الاستفتاء عليه.
2-تمديد عمل حكومة شرف لمدة عام (أو لحين اجراء الانتخابات البرلمانية القادمة)علي أن يجري تكليفها بخطاب مصحوب بتوقيتات زمنية محددة وتكليفات محددة تلتزم بإنجازها ومن أهمها استقرار الأمن في البلاد وعودة جهاز الشرطة مع اعادة هيكلة جهاز أمن الدولة..وثانيا تقديم الحكومة لرؤيتها في الملف الإقتصادي وكيفية الخروج من تداعياته مع اجراء حركة محافظين سريعة وتغيير رؤساء الجامعات.
3-اصدار المجلس الأعلي مرسوم بقانون يتيح فيه الاعلان عن تكوين الأحزاب بمجرد الاخطار واطلاق حرية تكوين الصحف.
4-الافراج عن كافة المعتقلين السياسيين مع الغاء العمل بقانون الطواريء مع تطبيق مزيد من الإحكام والشدة في استعادة هيبة الدولة ممثلة في احترام قرارات المجلس الأعلي ومنها قرار حظر التجول.
5-الإعلان عن تفريق كافة الاضرابات الفئوية لأنها تعيق مسيرة انجازات الثورة وتعيق عمل الحكومة الحالية..مع الضرب بيد من حديد علي من يسعي الي اشاعة الفوضي وتعطيل حركة الإنتاج في البلاد.
بعد أن يتم ماسبق خلال ستة أشهر من الآن سوف تعود القوات المسلحة الي ثكناتها بعد أن أدت مهمتها الجليلة بالمحافظة علي ثورة الشعب لكن قبل العودة  يقوم المجلس الأعلي بتشكيل مجلس رئاسي مكون من ثلاثة أعضاء أحدهما عسكري علي أن يجري رئاسته بالتناوب بينهم شرط ألا يرشحوا أنفسهم لخوض الانتخابات الرئاسية القادمة وأن يجري تكليف هذا المجلس بإجراء الإنتخابات التشريعية بعد عام من الآن وكذلك اجراء الانتخابات الرئاسية خلال عام من تكوينه وتنتهي مدة عمل المجلس الرئاسي فور اعلان اسم رئيس الجمهورية الفائز والذي سيؤدي اليمين أمام مجلس الشعب المنتخب.
أثناء ذلك فإن القوات المسلحة سوف تعلن أنها ستراقب مايجري أولا بأول الي أن تستقر الأوضاع بالبلاد بانتهاء فترة الثمانية عشر شهرا وعندها سيكون لدينا دستور وبرلمان منتخب يعبر عن الأمة ورئيس جمهورية منتخب وحكومة جاءت بها الانتخابات البرلمانية.
ظني أن تلك هي خريطة الطريق التي سوف تزيل المخاوف وتطمئن الناس حيث الأهداف محددة وكذلك التوقيتات وهو مانفتقده الآن.

الأحد، 13 مارس، 2011

أحمد شفيق لبرنامج "على الهوا": أفكر فى الترشح للرئاسة لأن الجمهور شجعنى

أعرب الدكتور أحمد شفيق رئيس الحكومة السابق نيته للترشح للرئاسة، بعد أن طرح الجمهور الموضوع للنقاش مضيفا أن الموضوع كان مفاجئا له ولم يخطر على باله، قائلا: "ممكن أن أفكر فى الترشيح للرئاسة" لكنه استبعد العمل فى إطار حزبى
وأوضح شفيق ما تردد بخصوص اتصاله بالرئيس السابق مبارك بعد تخليه عن الحكم ، قائلا :"كانت لدى اتصالات بالرئيس السابق مبارك وكانت بخصوص شائعة وكان لابد من التأكد منه شخصيا".
واستنكر شفيق خلال مداخلة تليفونية لبرنامج "على الهواء" مساء أمس ما ردده الصحفيون بخصوص أنه يسكن فى قصر، مؤكداً أنه يسكن فى مجمع واحد تبلغ مساحته 180 مترا خاص بثلاثة من أولاده متسائلاً: هل هذا قصر؟ وقال إنه طلب من الوزارة وشركاتها تقديم بلاغات للرد على الـ"24" بلاغا التى قُدمت ضد المسئولين بالطيران المدنى، وعلى مقدم البلاغ أن يتحمل مسئوليته ونتيجته عند مكتب النائب العام، مؤكداً أنه لا يوجد حرف واحد صحيح فيها.
وأشار شفيق إلى أن من كتب ذلك يجهل التخصص فى علوم الطيران أو اختصاصاته ولا يعلم تكاليف الممر أو مبنى الركاب التى تكون على مواصفاته وتمويله من الخارج لكى يضمن أن يكون هناك عائد مادى لديه، لأنه فى النهاية يسدد الدين وأن الطيران المدنى مع المؤسسات الدولية التى تدرس الموضوع هندسيا وماديا جيداً، لأنهم لا يلقون بأموالهم فى الأرض، على حد قوله، فى ذلك المجال وخصوصاً فى التمويل ولو لزم الأمر نضطر إلى اللجوء إلى المؤسسات الداخلية التى نأخذ منها جزءا بسيطا للغاية.
ونفى شفيق تماماً ما تردد حول إصداره قرار البيع بالأمر المباشر فى أرض المطار بجنيه للمتر لأنها أرض حكومية، ولا أحد يقدر على فعل ذلك، مشيرا إلى أن أراضى المطارات لا تباع نهائيا وأقصى شىء يمكن إجراؤه معها حق استخدام الأرض لمشروعات تدر ربحا على الوزارة وتسمى قرية المطار أو مدينة المطار ويتم التنسيق مع سلطات الوزارة.
وشدد شفيق على أن من يتكلم فى ذلك غير مدرك أو متخصص فى ذلك وأن مسألة بناء برج المراقبة الثالث بأحد المطارات لأن البرج الأول والثانى لا يقدر على أن يغطى الممرات فكان يتحتم إنشاء برج ثالث لسد العجز وأن الطيران المدنى جهاز ليس داخليا بل خارجى ومكشوف على العالم كله ومن يستطيع تقديره المنشآت العالمية الخارجية وذلك على المستوى الرسمى.
وأكد رئيس الوزراء السابق أن تبعية السلطة كوزير الطيران فهى من الناحية الإشرافية ولكنه يأتمر أو ينفذ من الناحية الفنية المعلومات التى تأتى له من "مكاو" أو منظمات الطيران بصفة عامة وذلك بسبب أن جهاز الطيران لا يخدم طائرة تطير عندك فقط بل فى العديد من الدول الخارجية، وكذلك الطائرات الخارجية التى تطير فى مصر وبالتالى دولية الطيران المدنى تحتم على أى سلطة طيران تواكب كل ما يدور فى العالم وتناظره ويتم التفتيش عليها من جهات دولية.
وأضاف شفيق من أسباب خلع الطيار توفيق عاصى التهديد الرسمى الذى نشر فى الجرائد بأن الطائرات المصرية ستمنع من النزول بمطارات أوروبا، لأنها ستشكل خطرا على المطارات الأوروبية بسبب سوء صيانتها، حيث يوجد تكامل لمنظومة الطيران التى تخضع للإشراف الدولى.
وأبدى شفيق غضبه من تردد أنباء بتخصيصه أراضى لأصدقائه ومنهم جمال مبارك مؤكداً أن وزارة الطيران المدنى تشرف على شركات قابضة ليس معناه أن تلقى المسئولية عليهم ولكن أعلم ماذا يفعلون جيدا ولا يوجد أى إمضاء بشكل من الأشكال خرج من وزير الطيران بخصوص الماليات نهائيا، قائلا: "أنا واثق من الشركتين القابضتين سواء كانت مصر للطيران القابضة أو شركة المطارات والملاحة القابضة، أعلم تماما لا يوجد أى قرار صادر منى أو من خلال الشركتين بخصوص تخصيص قطع أراضى لجمال مبارك أو أى مسئول، ولا أملك أن أعطى أوامر لرئيس الشركة القابضة أو أمضى بالنيابة عنه لكى يوقع على طلبات الحصول على أراضى أو أى تسهيلات لأى شخص ".
وأوضح شفيق أنه يوقن تماما أن ما يحدث سببه أحد الزملاء كان بمصر للطيران وكلفه بإدارة شركة سياحة والأسواق الحرة وتم نقله رئيس للشركة القابضة، وبعدها اكتشف أن هناك بعض الأخطاء فى التعاقدات التى ظهرت بعد تركه لمنصبة ووجد فى التحقيقات أنه مسئول وأربعة من الزملاء والقرار الصادر منى عندما كانت توصية مجلس التحقيق خرجت عندما كان يعفى من الشركة نتيجة أخطاء الصيانة وهو رئيس مصر للطيران وهو يعفى فى المجلس ل18 عقد بطريق الخطأ وبه العديد من الأخطاء المالية التى كانت كفيلة أن تلقى به فى السجن واكتفيت بجزاءات بخصم المخالفات المالية له من العلاوة السنوية التى يتقاضاها الثلاثة أعضاء والرابع تم نقلة إلى وزارة العدل وذلك حسب القانون الذى يحدد له
ذلك، أما رئيس الشركة توفيق عاصى الذى طلبت من رئيس لجنة التحقيق اعفاءة من ذلك بسبب سوء مستوى الشركة من إدارته، ويكتفى بتقديم استقالته ولم يتم تطبيق الجزاءات عليه، تقديراً لاستقالته من الشركة وقصد أن يعطى التعاقدات للمقاول صديقة ويأخذ منه طلب لرفع الطلب إلى نصف مليون جنيه.

 

د.ممدوح حمزة يطرح مشروعا لإعادة التوزيع الجغرافي بالصحراء الغربية بتكاليف منخفضة

فى ندوة عقدت الثلاثاء بالمركز القومى لبحوث الإسكان، استعرض الدكتور ممدوح حمزة الخبير الهندسى العالمى مشروعه لإعادة التوزيع الجغرافى للسكان المنطقه الأولى بالرعاية الصحراء الغربية وذلك لتخفيف التكدس السكانى عبر استغلال الأحوزة المهجورة والابتعاد عن الاراضى الزراعية فى الوادى القديم بما فى ذلك دلتاه.
وأوضح حمزة أن 65% من شعب مصر يعيشون فى الريف ورغم ذلك قامت الحكومة بإنفاق 23 مليار جنيه على 35% الموجودين فى الحضر مما أدى الى الهجرة الى المدن وظهور العشوائيات وما نجم عن ظهورها من سلبيات على المجتمع بما فى ذلك إنتشار الجرائم.
وأشار حمزة إلى أن هذا المشروع هو تحديث لمشروع الوادى الجديد الذى بدأ فى عهد جمال عبد الناصر وانتهى فى أيام السادات لوصول معلومات خاطئة عن عدم توافر مياه فى منطقة الصحراء الغربية وهو نفس المبرر الذى قامت مشيرة خطاب وزيرة الإسكان السابقة بسببه برفض المشروع عام 2004 بينما أثبت خبراء المشروع توفر مياه جوفيه تكفى لزراعة 550 ألف فدان.  
وأضاف حمزة إلى أنه سيتم تبنى مشروع القرية الخضراء الذى قام المركز القومى لبحوث الإسكان بتخطيطه كأحد المشاريع التى تتعاون فى إيجاد مجتمع متكامل لم يتم تنفيذها لإتباع سياسة نظام ممنهج فى عدم تنمية مصر بشكل متعمد.

 

مصر: يجب وضع حد للتعذيب والمحاكمات العسكرية للمدنيين/القبض على المتظاهرين والصحفيين والإساءة إليهم أثناء إخلاء الجيش لميدان التحرير

(القاهرة، 11 مارس/آذار 2011) - قالت هيومن رايتس ووتش اليوم إن على المجلس الأعلى للقوات المسلحة أن يتخذ خطوات سريعة لوضع حد لأعمال التعذيب، وأن يحقق في جميع الانتهاكات القائمة بحق المتظاهرين السلميين، مع الكف عن مقاضاة المدنيين أمام المحاكم العسكرية.

مساء 9 مارس/آذار 2011 قام جنود مصريون ورجال في ثياب مدنية بتدمير مخيم يخص معتصمين في الحديقة الوسطى بميدان التحرير، وكان أفراد يخيمون فيها بشكل متقطع منذ 28 يناير/كانون الثاني. قال ستة شهود لـ هيومن رايتس ووتش إن بين الساعة 4 و6 مساءً، وقف الجنود يشاهدون عصابات في ثياب مدنية يمسكون بالمتظاهرين ويضربونهم. قال الشهود إن المهاجمين نقلوا أيضاً المتظاهرين بالقوة إلى منطقة المتحف المصري، حيث قام الجنود والشرطة العسكرية ورجال في ثياب مدنية باحتجازهم والإساءة إليهم بدنياً.

وقال جو ستورك، نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هيومن رايتس ووتش: "المجلس الأعلى يتجاهل تقارير قابلة للتصديق بوقوع أعمال اعتقال تعسفي وتعذيب. لا يمكن القول بانتهاء انتهاكات العهد الماضي مع استمرار قوات الأمن - وتشمل العاملين بالجيش - في الإساءة إلى الناس، مع إفلاتهم من العقاب".

قال أربعة أشخاص احتجزهم الجيش في 9 مارس/آذار لـ هيومن رايتس ووتش إن آسريهم قيدوهم وضربوهم بعصي مكهربة وهراوات وأنابيب معدنية. اثنان من الأربعة قالا إنهما تعرضا للصعق بأجهزة الصعق بالكهرباء عدة مرات.

كان الجيش قد نقل 190 من المحتجزين من ميدان التحرير يوم 9 مارس/آذار إلى سجون عسكرية، بنية استجوابهم على مدار الأيام القليلة التالية، على حد قول راجية عمراني، المحامية التابعة لمركز هشام مبارك وتتابع الملاحقات القضائية العسكرية للمتظاهرين.

أعمال الضرب في ميدان التحرير

قال ستة شهود قابلتهم هيومن رايتس ووتش - بالإضافة إلى الروايات الصحفية- إن المئات من الرجال في ثياب مدنية مسلحين بمواسير معدنية وعصي خشبية وأحجار من مخلفات الرصف دخلوا ميدان التحرير بين الساعة 3 و4 مساءً، وبدأوا في مهاجمة المتظاهرين. استمرت الهجمات لأكثر من ساعة قبل أن يدخل الجيش الميدان. في ذلك التوقيت، بدأ ضباط الجيش والمهاجمون في القبض على المتظاهرين واحتجازهم داخل المتحف المصري، عند الطرف الشمالي من ميدان التحرير.

قالت عايدة سيف الدولة، من مركز النديم لتأهيل ضحايا التعذيب، وكانت في الميدان أثناء الهجمات: "عندما رأينا الجيش هدأنا لأننا حسبنا أنهم جاءوا لحمايتنا". وتابعت: "بدلاً من ذلك بدأوا في تدمير الخيام أثناء ضرب البلطجية ومطاردتهم لنا".

جلال أ.، متظاهر آخر، قال لـ هيومن رايتس ووتش: "راح الجنود يقبضون على الناس ويزيلون الخيام، لكن البلطجية داوموا على ضربنا بالمواسير المعدنية. سرقوا كل شيء كان معنا، متعلقاتنا الشخصية. بعد عشر دقائق تقريباً [من وصول الجيش] قاموا [الجنود والرجال] بإخراج كل من كانوا في التحرير".

قال محام كان يسير في شارع قصر العيني وقت وقوع تلك الأحداث، لـ هيومن رايتس ووتش، إنه رأى ضابط جيش يحمل سوطاً. عندما سأل المحامي - الذي طلب عدم ذكر اسمه - الضابط عن سبب حمله للسوط قال: "للتعامل مع بعض الأمور".

قالت عايدة سيف الدولة إن الرجال في الثياب المدنية راحوا يدفعونها هي وأصدقائها إلى خارج الميدان، ورأوا الجنود يفكون الخيمة الطبية وكان فيها اثنين من المصابين.

وقالت: "طلبنا منهم عدم تفكيكها حتى يخرج منها المصابون. بدأوا في إهانتنا وقالوا أشياء مثل: اخرجوا من هنا يا كلاب. ثم قال ضابط جيش للمدنيين: خذوهم إلى المتحف".

متظاهر آخر طلب عدم ذكر اسمه قال لـ هيومن رايتس ووتش: "رأيت فتيات يسحبهن البلطجية على الأرض. كان الجيش متواجداً ولم يفعل شيئاً".

وقال جو ستورك: "في ميدان التحرير يوم 9 مارس/آذار رأينا الجيش يستعين ببلطجية في ثياب مدنية بنفس طريقة استخدام الحكومة السابقة لهم لأداء عملها القذر". وتابع: "ومن كان يعتقد أن مثل هذه الأعمال أصبحت من سمات العهد الماضي، فيا لحسرته الآن".

الضرب والتعذيب عند المتحف المصري

قابلت هيومن رايتس ووتش أربعة أشخاص قالوا إن الجنود احتجزوهم داخل المتحف المصري وعذبوهم بضراوة هناك.

قال أحمد م.، متظاهر يبلغ من العمر 24 عاماً طلب عدم استخدام اسمه الحقيقي: "نقلونا إلى المتحف. منذ لحظة عبورنا البوابة، تعرضنا للضرب بكل شيء، العصي الخشبية والقضبان المعدنية والأسلاك الكهربية والمواسير، ضربونا بكل شيء، وصفعونا على وجوهنا مراراً". وتابع: "داخل المتحف رأيت عدد من الناس المحتجزين، باعة الشوارع وأجانب ونشطاء سياسيين. رأيت كروت ذاكرة لكاميرات تُحطم. أُجبر الناس على الوقوف لصق الحائط أثناء ضرب رجال الشرطة العسكرية لهم بعصي خشبية".

شريف عازر، المسئول في المنظمة المصرية لحقوق الإنسان، قال لـ هيومن رايتس ووتش إن الجنود احتجزوه داخل أرض المتحف.

وقال شريف: "قلت لضابط أنني من منظمة لحقوق الإنسان فأجاب: لا نعرف شيئاً عن حقوق الإنسان... نحن هنا منذ 40 يوماً ويجب أن ينتهي هذا الأمر. اليد العليا لنا الآن ونعرف كيف نحمي الناس".

رشا عزب، الصحفية البالغة من العمر 28 عاماً وتعمل في صحيفة الفجر الأسبوعية، قالت لـ هيومن رايتس ووتش إنها تعرضت لتقييد الأيدي إلى جدار خارجي في فناء المتحف:

ركلوني في بطني وضربوني بعصي خشبية وصفعوني على وجهي. وجهوا لي شتائم قذرة. ذات مرة جاء أحدهم وشد على رباط يدي. وقفت هكذا أربع ساعات. رأيت عشرات الرجال يُجرجرون على الأرض ويُضربون بالسياط. كانوا جميعاً من المعتصمين في التحرير. سمعت الناس تصرخ من داخل المتحف، ويقول [الجنود]: "احمدي ربنا أنك لست في الداخل".

متظاهر آخر طلب عدم ذكر اسمه قال لـ هيومن رايتس ووتش: "أجبرنا [الجنود] على الرقاد على بطننا [داخل حجرة]. بدأوا في ضربنا بالسياط وصدمنا بالكهرباء وركلنا. كانوا يضربون ويكهربون الناس في أربع مناطق أساسية، في الرأس والظهر والمؤخرة والساقين". قال المتظاهر إن الضرب استمر من 5 إلى 9 مساءً تقريباً.

وقال جو ستورك: "هذه الأساليب القاسية من الإساءة والانتهاكات هي من سمات عهد مبارك، وقد اعتصم هؤلاء المتظاهرون في الميدان 40 يوماً كي تنتهي هذه الممارسات". وأضاف: "الجيش الذي يدير شئون مصر الآن ما زال عليه أن يحقق في هذه الادعاءات بوقوع التعذيب على يد الجيش وأن يقاضي المسئولين عنه".

الاحتجاز والملاحقة القضائية للمتظاهرين من جانب الجيش

راجية عمراني من مركز هشام مبارك قالت لـ هيومن رايتس ووتش إن 173 رجلاً و17 امرأة تم القبض عليهم في 9 مارس/آذار يخضعون للاحتجاز في سجون عسكرية. قالت عمراني إن العقيد محمد الشناوي، رئيس النيابة العسكرية، قال لها ولمحامي آخر، هو محمد عيسى، أنه لم يتلق أوامر بمتى يبدأ استجواب المحتجزين، ولم يقدم أي معلومات إضافية.

في 7 مارس/آذار قابلت هيومن رايتس ووتش اثنين من المتظاهرين كانوا قد خضعوا للاستجواب في مجمع النيابات العسكرية، لكنهم حُرموا من مقابلة محاميهم، رغم طلباتهم وجهود المحامين لزيارتهم.

في الأول من مارس/آذار قدم المحامون من جبهة الدفاع عن متظاهري مصر شكوى قانونية إلى مكتب النائب العام بشأن الهجمات السابقة. أحال النائب العام الشكوى إلى النيابة العسكرية. المادة 7 من قانون العدل العسكري ورد فيها أن أن أي جريمة يرتكبها أفراد من الجيش أو تُرتكب ضد الجيش يجب أن تُحال إلى القضاء العسكري.

عادل رمضان، المحامي من المبادرة المصرية للحقوق الشخصية، قال لـ هيومن رايتس ووتش إن أحكام السجن الصادرة عن المحاكم العسكرية تتراوح إلى الآن بين 6 شهور إلى 15 عاماً، وأن محاكمات الجيش تنطوي على إشكالية بما أن المدعى عليهم لا يمكنهم الطعن في الأحكام الصادرة بحقهم. قال رمضان إنه كان حاضراً أثناء جلسة محاكمة صبي يبلغ من العمر 15 عاماً في المحكمة العسكرية، وأن المحامي الذي عينته المحكمة لم يتحدث عن سن الصبي أو مسألة إن كان للمحكمة في الأصل اختصاص في نظر قضيته.

وقابلت هيومن رايتس ووتش شقيقة صبي يبلغ من العمر 17 عاماً قالت إن الجيش قبض على شقيقها أثناء بيعه الفاكهة في الشارع. قالت لـ هيومن رايتس ووتش إن المحكمة العسكرية حاكمته بتهمة السرقة وأدانته، وحكمت عليه بالسجن سبع سنوات. ذهبت لزيارته في سجن استئناف القاهرة، وهناك قال لها الحراس إن شقيقها موجود لكن إدارة السجن تمنع الزيارات.

وقال جو ستورك: "الزج بالمدنيين إلى السجون العسكرية وقطع اتصالاتهم بأسرهم ومحاميهم واستجوابهم والحكم عليهم دون إمكانية الطعن في الأحكام، هو إهدار للعدالة واستهزاء بها". وتابع: "لا توجد مبررات لاستمرار استخدام المحاكم العسكرية. يجب على المجلس الأعلى للقوات المسلحة أن يأمر سريعاً بنقل جميع محاكمات المدنيين إلى محاكم مدنية".

http://www.hrw.org/ar/news/2011/03/11-4

ظاهرة "الحضيض القمري" تلهب مخيلة المأساويين ----موعد يوم السبت بين القمر والأرض يتوعدها بالزلازل وغضب الثورات

ثورة تونس ببداية العام والفيضانات التي رافقتها في أستراليا، وثورة 25 يناير في مصر على وقع سلسلة من الزلازل ضربت نيوزيلندا، ثم الثورة الدموية الحالية في ليبيا وزلزال اليابان المدمر، حتى وحبات الثلج التي تساقطت أمس الجمعة على العاصمة السعودية مع أمطار رعدية تنذر بالضرر، هي فعل غاضب من الطبيعة والبشر قد يكون بطله الجار الأقرب للأرض، لأن بعضهم يقول ان للقمر لعنة تتحرك معها مسببات الخراب والغضب في كل مرة تحدث فيها ظاهرة فلكية اسمها "الحضيض القمري" وترافقها نكبات واضطرابات.
الظاهرة كما يشرحها علماء الفيزياء الفلكية هي وصول القمر الى أقرب مسافة له من الأرض، كما حدث آخر مرة في 1992 حيث يقول "المأساويون" المؤمنون بما يسمونه "لعنة الحضيض القمري" انه كان أسوأ أعوام التسعينات. أما حاليا فالاقتراب الأقصى موعده في 19 الشهر الجاري بالذات، وهو يوم السبت المقبل، حيث سيبدو القمر أكبر مما اعتدناه بنسبة 14% وأشد لمعانا وبريقا بنسبة 38% تقريبا.

ويطلق علماء الفيزياء الفلكية على اقتراب القمر من الأرض اسم "الحضيض القمري" لأنه يصل الى الحضيض الأقصى من الاقتراب، وهي ظاهرة يعتبرها معظمهم طبيعية جدا ولا تستحق عناء تفسيرها. لكن قلة من الفلكيين، ومعهم مئات من المأساويين، يعتقدونها نذير شؤم بحدوث الزلازل والفيضانات وثورات البراكين والاجتياحات المائية والتسوناميات، ويقولون أيضا إنها مؤشر على حدوث تغييرات حاسمة في بعض الدول، تماما كما حدث في تونس ومصر وما يحدث في ليبيا واليمن، وغيرها ربما على الطريق.
والمسافة بين الأرض والقمر ليست ثابته، لأنه سالك حولها في مدار بيضاوي، وأقرب مسافة يكون فيها مع الأرض، وهي ما يسمونه "الحضيض القمري" الأقصى، هي حين يصل الى مسافة يصبح معها بعيدا 356 ألف و522 كيلومترا. وعكس الاقتراب الأقصى هو البعد الأقصى، حيث يصبح بعيدا عن الأرض 405 آلاف و363 كيلومترا. ومعدل المسافتين معروف. ومع أن القمر في جميع الحالات جميل وساحر، لكنه أجمل وأشد سحرا بالطبع حين يكون في أقرب مسافة، لكن المؤمنين بلعنة اقترابه يقولون عكس ذلك تماما.
كما يحدث "الحضيض القمري" كل شهر أيضا، فيبدو القمر أكبر مما هو في الأيام العادية، لكن الحضيض الأقصى يحدث مرة كل فترة تترواح من 10 الى 20 سنة تقريبا. ولأن المأساويين وبعض الفلكيين ربطوا بين حدوثه وحدوث بعض الخراب على الأرض من الطبيعة والبشر، فإنهم أرادوا التحذير هذه المرة من أن عام 2011 لن يمر على خير، كما لم تمر على خير سنوات كثيرة كان فيها "حضيض قمري" رافقه خراب طبيعي وغضب شعبي يصعب على الذاكرة أن تنساه.

النكبات ترافق الظاهرة منذ الخمسينات

في 1938 مثلا، حدث "حضيض القمري" أقصى، وجاء بالكوارث على منطقة نيو أنغلاند في أقصى الشمالي الأميركي عند الحدود مع كندا، حيث زارها ضيف دموي سموه "إعصار نيو أنغلاند العظيم" وكان أول إعصار يضربها بعد آخر سبقه في 1869 فعبث وتركها قاعا صفصفا. أما إعصار 1938 فولد في إفريقيا، وعندما اشتدت عزيمته عبر القارة الى أميركا، فدمر 57 ألف بيت وقتل 750 شخصا في نيو أنغلاند، وتسبب بخسائر مادية بلغت بأسعار اليوم 5 مليارات دولار وأكثر.
وفي 1955 أحدث "حضيض قمري" مماثل نكبة بكل معنى الكلمة في أستراليا، حيث فاضت الأرض والسماء باجتياحات مائية وفيضانات انتهكت ولاية "نيو ثاوث ويلز" عن بكرة أبيها وأحدثت فيها المآسي والخراب.
ومثلها لجهة التدمير أحدثه إعصار اسمه "هنتر فالي" تزامن مع "حضيض قمري" أقصى في 1955 فقتل البشر واقتلع الحجر والشجر. وما أن مرت 19 سنة حتى أقبل إعصار آخر سموه "تريسي" في 1974 وفي يوم "الحضيض القمري" بالذات، فيدمر مدينة داروين الاسترالية وتركها كما الهيكل العظمي. ومن بعدها أطل إعصار مع "حضيض قمري" في 2005 على ولاية كاتارينا الأميركية فأتى على معظمها، وفي العام نفسه قتلت الزلازل والتسوناميات مئات الآلاف في إندونيسا ودول الهند الصينية ودمرت وبثت الخراب.
كل تلك المآسي والنكبات لم تقنع أكثر من 90% من العلماء لربطها بظاهرة "الحضيض القمري" فكتبوا وقالوا إنها كانت ستحدث، سواء كان هناك حضيض للقمر أم لم يكن، وبعضهم أدلى بدلوه قبل يومين ليطمئن الخائفين، فقال إنه لن تحدث أية كارثة الا اذا كان ينبغي لها أن تحدث، وأن كل ما قد يحدث هو أن مياه البحار ستواجه جزرا منخفضا أكثر من المعتاد ومدا بنسبة أعلى من المعتاد في الأيام القريبة من موعد "الحضيض القمري" يوم السبت المقبل "لكن لا شيء يدعو للخوف والاضطراب" بحسب ما قال الفلكي بيت ويلر، وهو من المركز الدولي لعلم الفلك بأستراليا.
التعبير نفسه قاله أيضا فلكي أسترالي آخر سألته بعض الصحف عن تشاؤم المأساويين من الظاهرة والتحذير من مزيد من الخراب قادم على الطريق عبر مئات المواقع المتشائمة فتحوها على الإنترنت، فقال ديفيد رينيك: "لن نرى سوى قلة في الجزر ومزيدا من المد في البحار، وهذا لا يخيف أحدا، فتابعوا روعة القمر وهو كبير يوم السبت المقبل" وفق تعبيره.

1992: الحضيض القمري يأتي بغضب الطبيعة والبشر

وللمتسائلين عن 1992 وما حدث فيه، وهو عام آخر "حضيض قمري" أقصى بين الأرض مع القمر، نذكر أنه في فبراير/ شباط من ذلك العام أقدمت قوات أرمينية على ارتكاب مجزرة بقتلها لأكثر من 700 مدني أذربيجاني في اقليم ناغورني كاراباخ.
وفي أبريل/ نيسان بدأت الحرب الدموية الطاحنة في البوسنة والهرسك وتم حصار سراييفو. وفي اليوم نفسه كان الرئيس الفلسطيني الراحل، ياسر عرفات، مسافرا مع مرافقين على متن طائرة خاصة وسط عاصفة رملية فوق الصحراء الليبية، فسقطت وقتل كل من كان فيها، وبقي وحده على قيد الحياة، ولم يتعرفوا الى مكانه في الصحراء الا بعد 12 ساعة أمضاها متألما من رضوض وجروحات كادت تقضي عليه.
وفي يونيو/ حزيران من ذلك العام اغتيل الرئيس الجزائري، محمد بوضياف، ومن بعده عصف إعصار مدمر اسمه "أندرو" واجتاح ولاية أريزونا الشمالية في أميركا فقتل الكثيرين وأوقع خسائر في بأكثر من مليار دولار. وأيضا من بعده، أي في 12 اكتوبر/تشرين الأول تهتز مصر بزلزال قوته 5،8 درجات في فيقتل 370 شخصا ويصيب 3 ألاف آخرين ويخرب ويدمر. وبعده في 22 ديسمبر/كانون الأول تسقط طائرة مدنية ليبية قرب مطار طرابلس الغرب، ونتيجتها كانت كارثة: 157 قتيلا.
وفي 1992 أيضا يوم تاريخي لن ينساه أحد، ففي 29 ديسمبر قام تنظيم "القاعدة" بأولى عملياته: هجوم مزدوج بالقنابل على فندق موفنبيك بعدن، وآخر على مرآب للسيارت تابع لفندق غولدموهر.
وأغرب المصادفات هو أن "الحضيض القمري" الأقصي في 1992 كان يوم 10 ديسمبر/ كانون الأول من ذلك العام، وهو اليوم الذي فازت فيه قطر بكاس الخليج بكرة القدم.

 

http://www.alarabiya.net/articles/2011/03/12/141232.html

نيويورك تايمز : البنتاغون يراهن على فريق مصري

أعدت اليزابيث بوميلر تقريراً نشرته صحيفة نيويورك تايمز تحت عنوان "البنتاغون يراهن على فريق مصري"، خصصته للحديث عن الفريق سامي حافظ عنان، رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية، والذي كان في زيارة إلى الولايات المتحدة حينما تلقى اتصالاً هاتفياً يخبره بأن الجيش المصري سينزل إلى الشوارع المصرية إبان ثورة 25 يناير. فما كان من الفريق عنان إلا أن سارع بالعودة إلى مصر بعد أن اعتذر إلى نظيره الأمريكي الأدميرال مايك مولن رئيس قيادة الأركان المشتركة عن لقائهما المنتظر.

ويوضح التقرير أن الفريق عنان اليوم هو الرجل الثاني بين قادة المجلس الأعلى للقوات المسلحة، والذي يسعى نحو مزيد من الديمقراطية في مصر. كما أنه من المتوقع أن يخلف الفريق عنان المشير محمد حسين طنطاوي، وزير الدفاع والقائد الأعلى للقوات المسلحة، في منصبه. في الوقت نفسه، يرى المسؤولون الأمريكيون أن الفريق عنان، والبالغ من العمر 63 عاماً، أصبح همزة وصل لا غنى عنها بين الولايات المتحدة ومصر في المرحلة الحالية. ومن ثم، فإذا لم يكن الفريق عنان هو رجل البنتاغون في مصر، يأمل الكثيرون أن يصبح كذلك. وصفه الأدميرال ويليام فالون، رئيس القيادة المركزية السابق والذي كان مسؤولاً عن العمليات العسكرية الأمريكية في الشرق الأوسط، بأنه "رجل حاذق ومتمكن مهنياً، واعتقد أنه سيحاول أن يفعل الصواب".

ولكن السؤال الأهم ن الفريق عنان والمجلس العسكري هو هل سيحاولون حقاً أن يفعلوا الصواب، وأن يقودوا البلاد نحو انتخابات رئاسية ديمقراطية أغسطس القادم؟ ويشير التقرير إلى أن الفريق عنان والمجلس الأعلى للقوات المسلحة تولوا السلطة في مصر منذ تخلي الرئيس السابق حسني مبارك عن منصبه في 11 فبراير الماضي، إلا أن إصلاحات المجلس الأعلى لا تزال تجميلية وليست جذرية. لذا لا يزال المتظاهرون يطالبون بالتغيير رغم استجابة المجلس الأعلى بتعيين الدكتور عصام شرف رئيساً للوزراء بناء على طلب المتظاهرين. في الوقت نفسه، يشير التقرير إلى أن المجلس الأعلى يشعر بالتوتر لعدم وجود مرشح رئاسة واحد قادر _في نظرهم- على توحيد البلاد في الوقت الحالي، حتى السيد عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية. هذا وقد اقترح بعض الخبراء بالجيش المصري اسم الفريق عنان كمرشح للرئاسة، وهو الاقتراح الذي رفضه كل من الجيش المصري والبنتاغون. حيث صرح مسؤول بالجيش المصري بأن "المجلس الأعلى لن يقدم مرشحاً من داخله". إلا أنه ما من شك في أن الفريق عنان سيلعب دوراً هاماً في حكومة مصر القادمة، حتى من وراء الكواليس. إذ يتولى الجيش سياسة الأمن القومي ويواصل مشروعاته الاقتصادية والإنتاجية المتعددة. ويضيف التقرير أن الفريق عنان يبدو أكثر تركيزاً على العمليات العسكرية التقليدية، مقارنة بالمشير طنطاوي الذي يبدو أكثر اهتماماً بالمشروعات التي يتولاها الجيش ويعارض فكرة الإصلاح الاقتصادي. لذا حذر مسؤول عسكري مصري من أنه لا ينبغي أن تعقد واشنطن الآمال على الفريق عنان وتوليه الوزارة خلفاً للمشير طنطاوي، لاسيما وأن رئيس الأركان السابق الفريق حمدي وهيبة لم يتولى الوزارة وإنما تم تعيينه رئيساً للهيئة العربية للتصنيع التابعة للجيش.

 

نيويورك تايمز

روسيا اليوم

صورة لاول جيل من المخابرات العامة المصرية





















فتحى الديب - مصطفى مختار - احمد كفافى - سعدعفرة - مصطفى المستكاوى - محمد شكرى - سعيد حليم - عد القادر حاتم - لطفى واكد - كمال رفعت - فريد طولان - سامى شرف - ابراهيم بغدادى - محمد فائق - محمود عبد الناصر - جمال الشناوى


(سامى شرف فى الصف الأمامى متريعا ويلبس جـاكيت أبيض)







الرعيل الأول من مؤسسي الجهاز عشرة أشخاص منهم زكريا محيي الدين الذى كان أول رئيس للجهاز وهؤلاء القادة هم

1ـ( كمال الدين رفعت)
تولى في جهازالمخابرات شئون الانجليز، حيث لم يكن الاحتلال الانجليزي قد غادر منطقة قناة السويس، ولهذا تأسست شعبة في جهاز المخابرات باسم شئون الانجليز،يكون هدفها الأساسي هو تحديد الوسائل التي تجبر الانجليز على الخروج من مصر..

2- (مصطفى المستكاوي)
وقد تولى الدور الاعلامي في المخابرات العامة، وتولى رئاسة تحرير صحيفة المساء فيما بعد ..

3- (سعد عفرة)
فكان نموذجا حيا للقراءة والاطلاع والسعي بحيث أصبح أحد جوانب المرجعية فى هذا العمل (وأصبح فيما بعد رئيس مصلحة الإستعلامات ، ثم سفير مصر في أوربا "بولندا" )

4- ( فريد طولان )
فتمرس على جمع المعلومات من جميع المصادر، والعمل داخل مصر، بصورة فنية دقيقة، وباتقان في تتبع ما يهم عمل المخابرات من دراسات مهمة في الشأن الداخلي، وفعل ذلك لخدمة العمل السري للمخابرات، وأيضا العمل العلني، وذلك بلا خلط بينالاثنين.

5- ( أحمد كفافي )
فكان ضابط سلاح الفرسان، ومتخصصا في مجال الاقتصاد، حيث تخصص في شئون الاقتصاد اللازمة لصالح عمل المخابرات

6- ( محمود عبدالناصر )
الذي كان مع كمال رفعت في مواجهة القوات البريطانية في القناة، وأصبح فيما بعد ، مدير مكتب رئيس الجمهورية "أنور السادات"

7- ( عبدالقادر حاتم)
الذي تولىالاعلام وحمل على عاتقه مهمة توضيح أهداف الثورة داخليا وخارجيا.. وهوالذى تولى رياسة الوزارة فى مصر فيما بعد وحاليا يعمل كعضو فى المجلس القومى المصري لحقوق الإنسان

8- ( محيي الدين أبوالعز )
الذي تولى مهمة الرقابة على الوزارات، وكانت هذه المهمة هي النواة الحقيقية لجهاز الرقابة الادارية.

9- ( فتحي الديب )
فرع الشئون العربيةفي الجهاز، تكون مهمته ربط الوطن العربي بكل ساحاته بالقاهرة، تمهيدالممارسة مصر دورها الايجابي في تحرير باقي الأجزاء المحتلة من الوطن العربي وهو أيضا الذى تولى إنشاء إذاعة ( صوت العرب ) .


(على صبري)

تولى رياسة الجهاز خلفا لزكريا محيي الدين ثم سلم القيادة لصلاح نصر بعد ذلك

الخميس، 10 مارس، 2011

بالفيديو..مهندس مصرى عبقرى يبتكر طريقة رائعة لركن السيارة فى أصغر مساحة

قام احد المهندسين المصريين العاملين فى احدى شركات الغاز بإبتكار طريقة جديدة وفريدة من نوعها حتى يتمكن من ايقاف سيارته فى "موقف" السيارات بطريقة اكثر سهولة وخاصة فى الاماكن المزدحمة.

حيث نجح هذا الموظف الذى ضاق من الزحام فى مصر فى انه يجعل سيارته بـ 5 عجلات بدلا من اربعة كما هو متعارف عليه, وهو ما سهل عليه ان تسير السيارة بالعرض بدلا من ان تسير فى خط طولى والفيديو يوضح هذه الطريقة الطريفة بشكل اكثر وضوحا.

 

المصدر :موقع غريبة

الثلاثاء، 8 مارس، 2011

واشنطن بوست تكشف الأساطير الخمسة عن جماعة الاخوان المسلمين

قالت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية إن الإخوان المسلمين يمثلون القلق الأكبر بالنسبة للغرب حتى قبل سقوط نظام الرئيس المخلوع حسني مبارك على يد ميدان التحرير، مشيرة إلى أن الساسة في الغرب يتسائلون حاليا عن الدور الذي من الممكن أن تلعبه الجماعة في مصر ما بعد مبارك.
وتابعت الصحيفة بالقول إن هناك خمسة أساطير عن جماعة المسلمين تفند تلك المخاوف والشكوك حول الدور الذي من الممكن أن تلعبه الجماعة مستقبلا، مشيرة إلى أن كل ما يعلمه الغرب ومالا يعلمه عن طموحات الجماعة ومبادئها وطموحها و تاريخها يظل محاطا بسحب من الفهم الخاطئ.
الأسطورة الأولى عن جماعة الإخوان هي أنها تنظيم دولي، فمنذ تأسيس الجماعة عام 1928 استطاعت الجماعة نشر أفكارها بسرعة كبيرة في العالم العربي وخارجه، لتتكون جماعات في أكثر 80 دولة يتبنون أفكار و أيدولوجيات الجماعة، غير أن ذلك لا يجعلها أكثر من مجرد مدرسة أفكار ينتمي إليها كثيرون وليس تنظيما دوليا يحمل أعضائه بطاقات عضوية.
وأوضحت الصحيفة أن محاولات الجماعة لخلق تكوين دولي أكبر بائت بالفشل، وبدلا من ذلك لجأت الجماعة إلى تكوين أشكال أو تكوينات مختلفة، ففي الأردن تتعامل الجماعة على أنها حزب سياسي، بينما تعاني الاضطهاد في سوريا، وتأخذ شكلا غريبا في فلسطين وهو حركة حماس.
الأسطورة الثانية هي أن الإخوان سيحكمون مصر الجديدة، ففي الوقت الذي تبدو فيه جميع القوى السياسية في مصر ضعيفة أو غير منظمة، يعتقد البعض أن ماكينة الإخوان السياسية هي التي ستلعب دورا محوريا في مستقبل الحكم في مصر.
إلا أن هناك أسبابا تجعل من ذلك أمرا مستبعدا، فقبل رحيل مبارك كان يقول أعضاء الجماعة في مجلس الشورى إن 60% من المصريين يدعمون الجماعة باعتبارها التيار المعارض الأكبر لنظام مبارك، بينما يؤيدها 20% كخيار آخر في أي انتخابات نزيهة، أما الآن فقد أظهر استطلاعا للرأي أجراه معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى أظهر أن 15% فقط يؤيدون الجماعة، بينما لم يحصل قادة الجماعة إلا على 1% من الأسماء المرشحة لخوض الإنتخابات الرئاسية.
الأسطورة الثالثة هي سعي الجماعة لفرض الشريعة الاسلامية، فعلى الرغم من الاخوان يسعون إلى توسيع تأثير الشريعة على الاسلامية على الحياة، إلا أن صراع الأجيال بداخلها سيحول دون فرض رؤية واحدة فيما يتعلق بتطبيق الشريعة.
فالحرس القديم في الجماعة مازالوا يؤمنون بأن القرآن هو الدستور، بينما يتحدث الجيل الأحدث عن حقوق الإنسان  ويقارن نفسه بالديمقراطيات المسيحية في أوروبا التي تدعم الديمقراطية مع الاحتفاظ بالهوية الدينية. أما الجيل الثالث خاصة في المدن فيميلون إلى دعم نظرية الجيل الثاني مع الرغبة في المزيد من الفصل بين الدين والدولة..
أما الأسطورة الرابعة فهي ارتباط الجماعة بتنظيم القاعدة، فتاريخيا يمكن تأكيد ذلك، أما الآن فالعلاقة متوترة بشكل كبير.
أما الأسطورة الخامسة فهي أن الولايات المتحدة لا يمكنها العمل مع الاخوان المسلمين، فعلى مستوى المسؤولين، هناك ما يشبه الرفض المتبادل بين الولايات المتحدة والجماعة، فأحد أعضاء لجنة الشؤون الخارجية في الإدارة الأمريكية وصف الاخوان مؤخرا بأنهم الوجه القبيح في السياسة المصرية، كذلك قال المرشد العام للجماعة محمد بديع أن أمريكا في طريقها للزوال.
ولكن إذا وضعنا تلك المواقف جانبا، فانه يمكن رؤية مساحة ما يمكنها جمع الإدارة الأمريكية بالاخوان ممثلين في التيار المعتدل داخل الجماعة، وهو ما حدث بالفعل في الماضي، حيث تواصلت إدارة الرئيس الأمريكي الأسبق أيزنهاور مع الجماعة باعتبارها تيارا مضادا للشيوعية، وهو ما جعل هناك تعاونا مباشرا وان كان محدودا بين الجماعة والإدارة الأمريكية.

http://dostor.org/politics/egypt/11/march/6/37613

الاثنين، 7 مارس، 2011

نبض الثورة، ودورة القلب، وإيقاع الحياة!---للاستاذ الدكتور يحيي الرخاوى

ما هذا الذى يتواصل ضد كل قوانين الحياة والإبداع والتطور والحضارة؟

بعد كل الخير الذى أجراه الله رحمة بهذا البلد على أيديكم فأيدينا معكم، نحن ننزلق إلى أقبح ما يمكن أن نصل إليه حتى على يد من سرقوها وهم يزعمون الآن – ربما ببعض الصدق- أنهم كانوا يبنون اقتصادا قوميا لمواجهة الإغارة المالية العولمية، ليس هذا وقت مناقشة هذا الاحتمال، لكن استمرار الوضع هكذا، بما يعلنه اضطراد العد التنازلى نحو غول الجوع وأشباح الخراب والموت عطشا، ينبغى أن يوقف فورا وبنفس حماس الشباب وثوريتهم.

آن الأوان أن نحافظ على شبابنا ممن يسحبونهم إلى ما يمكن أن يقلب كل فخرنا بهم، وفخرهم بأنفسهم إلى ما يقترب من مرتبة الخيانة العظمى.

لو سمحتم: يا أيها الشبان والصبايا، لا تجعلوا من أزحتموهم من على صدورنا يشمتون فينا، وفيكم

لو سمحتم: لا تجعلوا آباءكم وأمهاتكم وإخوانكم وأخواتكم فى طول مصر وعرضها، يترحمون على أيامٍ لكم أنتم الفضل فى تعرية فسادها

لو سمحتم: لا تضطروا من يحب مصر بعقل أرجح، ونفس أطول، ومسئولية أشمل، وأمانة أثقل، لا تضطروهم أن يفيقوكم قسرا حماية للوطن، بما يسارع أكثر فأكثر بمزيد من الخراب والموات

لو سمحتم: إلحقوا مصر حبيبتكم بنفس روحكم الشجاعة، ونفس زخم قدراتكم الخارقة

وبعد

أنا لا أريد أن أزيد من الخطابة ، ولعل هذا هو ما منعنى من أن أرص الوصايا مختصرة، فاسمحوا لى أن أقدم صورة مصر الجميلة الآن فى تشكيل واقعى حدث لى من يومين

كنت قد عزفت عن السفر للخارج منذ سنوات، إلا مضطرا لإلقاء محاضرة أو بحث هنا أو هناك، صباح الأربعاء الماضى كنت فى إحدى هذه الرحلات السريعة القصيرة، دخلت إلى المطار ولم أكن قد رأيت تحديثه الأخير، ودعوت الله أن يوفق الفريق أحمد شفيق إلى تحديث مصر كما حدّثه، لكن يبدو أن إدارة الحرب والمطارات غير إدارة السياسة والناس، وبعد إجراءات بسيطة سريعة منظمة، لم أعرف الطريق إلى إنهاء ما تبقى من إجراءات جوازات السفر، وجدت ضابطين جالسين بعيدا عن مكاتبهم، وأيضا عن احتمال أن يكونوا هم المسئولون عن هذه الإجراءات، تقدمت من أحدهم، وألقيت تحية الصباح، كان فى العقد الخامس تقريبا، وسألته عن مكان إتمام إجراءات الجوازات، نظر فى وجهى، وأعتقد أنه لم يعرفنى شخصيا، ففرحت بينى وبين نفسى حتى لا تحرجنى أية معاملة خاصة، تزحزح الرجل قليلا، وهو يفسح لى مكانا لأجلس بجواره، ويمد يده ليأخذ منى جواز السفر الذى كان بيدى ظاهرا، أخرج قلما، وسحب الورقة التى أعطوها لى بداخله، وملأها بنفسه من واقع الجواز وهو يبتسم فى تعاطف صبوح، ثم قال لى بهدوء أنه "مع السلامة"، وهو يشير إلى أين أتجه بعد ذلك، شعرت بطمأنينة عجيبة وشكر غامر، لكننى لم أشكره، أخذت أتأمل وجهه المصرى الجميل، ثم قلت له بألم حقيقى: "أنا متأسف"، فقال مندهشا "خيرا متأسف على ماذا ؟ قلت له "على كل شىء يستأهل الأسف" ، فهمَ وصمتَ، ولست أدرى أينا اغرورقت عيناه بالدموع أولا، أشحت بوجهى قليلا، ثم عدت ألتفت إليه ، وأنا مازلت بجواره، وقبلت رأسه وأنا أهدهد ظهره، فاغروقت عيناه وحاول أن يبعد عنى وجهه هو الآخر، ثم عاد فمال على كتفى الأقرب إليه، وقبله، صافحته وانصرفت دون أى ينطق أن منا بحرف آخر.

بعد بضعة خطوات، تذكرت أنه لم يكن معى قلم لأملأ به البيانات أصلا، وأن هذه المبادرة أعفتنى حتى من أن أبحث عن قلم نسيته، فسألت شابا مصريا يقوم بتنظيف الأرض فى هذا الصباح الباكر، وكنت بجوار محل عملاق، لعله السوق الحرة أو شىء من هذه الأشياء التى لا أفهم فيها، سألته أين أجد محلا أكثر تواضعا أشترى منه قلما، فأشار إلى ناحية معينة حيث سوف أجد مكتبة لعل فيها ما أطلب، شكرته وتوجهت إلى حيث أشار، وفعلا وجدت مكتبة، لكنها كانت فى نفس فخامة السوق الأولى، ولم ألمح بها أحدا، ومع ذلك دخلت، فوجدت المسئول شابا ربما لم يتجاوز الثلاثين يرتب أشياء على ناحية، تقدمت إليه، وذكرت حاجتى إلى شراء قلم، فقال بترحيب حقيقى، أى نوع من الأطقم تريد؟، تلفت حولى فإذا بها مكتبه تبيع أيضا الهدايا الثمينة، من أدوات مكتبية وغيرها، فضحكت وأفهمته أننى أريد أن أشترى قلما من "أبو ربع جنيه" أخطط به ما أقرأ أثناء سفرى، ابتسم الشاب وهو يسمع الثمن الذى حددت به طلبى، وقال "ربع ماذا؟، صححت نفسى بسرعة قائلا "أعنى إتنين تلاتة جنيه"، فقط ليؤدى المهمة أثناء القراءة وأنا مسافر، فضحك، وتأسف، وبدون تردد مدّ يده إلى جيبه، وأخرج قلمه الخاص، وفهمت، واطمأننت أكثر إلى أنه قلم مازال متواضعا لكنه اقل تواضعا مما كان بذهنى (لا بد أن ثمنه ليس أقل من خمسة أو عشرة جنيهات، لا أعرف)، ناولنى الشاب القلم بتلقائية وكرم، حتى خجلت أن أسأله عن ثمنه أو أن أعرض عليه الدفع لما وصلتنى الرسالة من وجهه الصبوح، كان الموقف واضحا، قلت له، "وأنت ؟: قد تحتاجه فى عملك هنا الآن"، قال: لا عليك، مع السلامة، وأنا سوف أتصرف، ودعا لى، فدعوت له.

قلت لنفسى: هذه هى مصر

وحين وصلت، وأديت العمرة مباشرة، دعوت أثناءها، لمصر وهى تتجسد أمامى فى هذين الرجلين، ثم يتلاحق وراءهما وحولهما شباب التحرير، ثم من تيسر من خلق الله جميعا ممن كانوا يطوفون ويسعونى معى، من كل لون وجنس، بصراحة، دعوت لكل من خلقه الله، من كل الأديان، واستطاع أن يقاوم التشوه الذى يفرضه السلطان والطمع علينا نحن البشر.

فى المساء، بدأ المؤتمر العلمى بمحاضرتى الافتتاحية، وكنت ما زلت أذكر ما حكته ابنتى عن دموع خطيب جمعة 11 يناير فى المسجد النبوى الشريف وهو يدعو لمصر بالسلامة والأمان، ودموعه تسيل منه أثناء الخطبة.

قبل أن ألقى أطروحتى العلمية ، بدأت مخاطبا الحضور بأننى – وأنا قادم هذا الصباح من مصر- أقرأ فى وجوهكم الأسئلة تقفز دون كلمات تسألنى بحب واحترام لتطمئن عن "كيف الحال فى مصر الآن؟"، قلت لهم "إنها بخير"، "إنها بخير" برغم كل شىء، وحكيت لهم حكاية الضابط وملء الجواز وقلم شاب المكتبة، ورأيت عن بعد فى عيون المصريين والعرب الحاضرين ما كان فى عينى وعينى ولدىّ: ضابط البوليس، وشاب المكتبة.

هذه هى مصر

بلغنى بمجرد وصولى إلى القاهرة ظهر الخميس نبأ استقالة الوزارة برجلها الشريف المصرى الطيب الحاذق، وتكليف شريف آخر مصرى طيب حاذق أيضا غالبا، ثم رأيت فى اليوم التالى دموع د. يحيى الجمل وهو فى وداع رئيس الوزراء، ولم أستطع أن أميز بينها، وبين ما دار بينى وبين الضابط الرقيق، مما ذكرته حالا.

لو سمحتم،

لو سمحتم أيها الشباب، لو سمحتم: أستأذنكم أن أتقدم بوصية واحدة اليوم مما حجبت عنكم نناقشها باختصار، تقول هذه الوصية (السادسة من المجموعة الثالثة):

"الوقت ثروة حقيقية أنت مسئول عنها لصالحك وصالح بلدك، صدِّق أنك قادر على عمل أكثر من ذلك فى أكثر من مجال، بطريقة أدق وتوقيت محسوب، أوله وآخره، بشكل أفضل، وأيضا بتصميم مماثل وأصلب"

يا أيها الشباب والصبايا

أربعون يوما مضت حتى الآن، هى كفاية وزيادة، حققتم فيها، ونحن معكم ووراءكم، ما لم نكن نحلم أن نحققه فى أربعين عاما، الأسماء ليست هى الأهم، المطالب ليس لها سقف إن لم يصاحبها اقتراحات برامج تحقيقها منكم، ومن كل من يهمه الأمر: برامج، وبدائل، ومحكات اختبار، ومناهج نقد،

فبالله عليكم كيف يتم أى من هذا مع كل هذا الإيقاع السريع هكذا؟

هذا الرقم (أربعون) له عندى دلالة علمية خاصة، بل ودينية سواء فى تاريخ نبينا الكريم عليه الصلاة والسلام، أم فى قصة سيدنا موسى عليه السلام أم غيرها

أنا أنتمى إلى نظرية وضعتُ خطوطها من واقع خبرتى وتاريخى العلمى ، محورها الأساسى هو ما يسمى "الإيقاع الحيوى"، وهى تؤسس وتفسر كل مظاهر الحياة، من أول التفاعل الكيميائى، حتى مسار التيار العصبى فى الأعصاب إلى اختلاف الليل والنهار إلى تبادل الفصول إلى وجه الله تعالى مرورا بدقات القلب ودورات حالات الذات فى الحياة النفسية، تنطبق نفس النظرية على دورات الحضارة، وتبادل الشرعية الثورية مع الشرعية الدستورية، أى أنها تتناول تبادل الانتفاضات الثورية مع بناء الحضارة حتى السقف المتاح، ثم الثورة، ثم الاستيعاب الحضارى، وهكذا.

كنت أنوى أن أتحدث فى هذا المقال عن هذه الدورات الطبيعية الحتمية التى لو اختلت مات جسد الدولة (وهو لم يتخلق بعد) وهلك الناس شبابا وشيوخا، حاضرا مستقبلا، تماما مثلما يموت الجسد لو استمر انقباض عضلة القلب تدفع الدم طول الوقت، بلا استرخاء ليمتلئ من جديد بدم يحتاج دفعا جديدا،

وهذا ما سأعود إليه تفصيلا فى مقالِ قادم.

يا أحبائى وحبيباتى من الشباب والصبايا:

ألم يئن الأوان أن تسترخى عضلات الثورة، لا كسلا، لكن لتمتلئ بدم جديد، فنبض جديد؟

ألم يئن الأوان أن تنقلب تفجرات طاقات الغضب إلى قدرات بناء ما تتوجون به ثورتكم؟ ثورتنا؟

ألم يئن الأوان لننتقل من التركيز على سقف المطالب إلا البحث عن مقايسس متابعة الأداء؟

ألم يئن الأوان أن ننشىء معا دولة لها بوليس يحمى أهلها، وجيش يحمى حدودها، واقتصاد يحمى استقلالها، وإبداع يبرز دورها

ألم يئن الأوان أن يقود الشباب، المسيرة باستيعابها قبل أن يقودنا ويقودهم غيرهم، إلى مصالحهم دوننا؟

لو سمحتم، لو سمحتم: ما ذا وإلا فالبدائل أفدح وأقسى من كل تصور

لو سمحتم: بفضلكم ، ونحن معكم، يا رب سترك

لو سمحتم: نحن نحتاج إلى إثنا عشر شهرا –على الاقل- مليئة باليقظة والنقد والمتابعة والبناء،

إثنا عشر شهرا على الأقل بدون ميدان التحرير إلا رمزا وذكرى جميلة حافزة واعدة

لا تشوهوا الميدان الجميل: ربنا يخليكم لمصر، ويخليها بكم

لو سمحتم

المصدر

http://www.rakhawy.org/a_site/everyday/history/Archef/6-3-2011.htm

"ويكليكيس" يعرض إعادة تجميع مستندات أمن الدولة "المفرومة"

طالب موقع "ويكليكيس" الإلكترونى المتخصص فى نشر الوثائق السرية على شبكة الإنترنت، المصريين بعدم التخلص من المستندات والأوراق التى حصلوا عليها من مقرات أمن الدولة بعد تمكنهم من الوقوف ضد حرق هذه الوثائق السرية.
وطلب "ويكليكيس" المتخصص فى نشر الوثائق السرية، من المصريين عدم حرق المستندات التى بحوزتهم، قائلاً:" أيها المصريون لا تتخلصوا من أوراق أمن الدولة الممزقة، لدينا أفضل فريق فى العالم يستطيع إعادة تجميع الأوراق المفرومة وهو فى متناول اليد".
وكشف "ويكليكيس"، أن فريقاً ألمانيا قد طور فريق البحث العلمى فى ألمانياً استطاع من خلال نظام الحاسب والبرمجيات تجميع نحو 45 مليون صفحة من ملفات الشرطة السرية الممزقة كانت تابعة لجهاز أمن الدولة "ستاسى" هناك.

http://www.youm7.com/News.asp?NewsID=364282

السبت، 5 مارس، 2011

الرئيس الأوغندى: ''25 يناير'' ستعيد مصر قائدة لأفريقيا

أكد الرئيس الأوغندى يورى موسيفينى احترامه لثورة 25 يناير المصرية التى قادها شباب مصر، لافتا إلى أن هذه الثورة ستعيد مصر لمكانتها قائدة فى أفريقيا.

ونوه موسيفينى خلال لقائه - مصطفى الجندى القيادى بحزب الوفد الذى يزو أوغندا حاليا - بأن مكتسبات هذه الثورة هى للمصريين، مشيرا إلى أن هذه الثورة حققت مكتسبات للعالم حول قيم الحرية والديمقراطية والعدالة.

وقال الرئيس الأوغندى ''إن ثورة 25 يناير أظهرت المعدن الذى غاب عن أفريقيا سنوات طويلة فإشتاقت له أفريقيا ولذلك كانت فرحة الأفارقة ليس للثورة فقط بل بعودة الأمل بأن تعود مصر لمكانتها القائدة فى أفريقيا.

وأعرب عن إعجابه الشديد بالعلاقة الطيبة بين الجيش والشعب فى مصر وشعار '' الشعب والجيش يد واحدة''، مؤكدا أن هذا أمر يستحق الإحترام.

ومن جهته، صرح مصطفى الجندى عقب اللقاء بأنه نقل للرئيس الاوغندى تحية شباب ثورة 25 يناير وحزب الوفد والبرلمان الشعبى ولشعب أوغندا .

كما طلب الجندى من الرئيس الأوغندى بدء صفحة جديدة فى العلاقات بين البلدين ودول حوض النيل ووقف كل مايتعلق بإتفاقيات دول الحوض لحين خروج مصر من الوضع الحالى وترتيب أوراقها الداخلية فى العهد الجديد.

وأشار إلى أن هناك وفدا شعبيا من مصر يضم قيادات من البرلمان الشعبى وشباب 25 يناير والأحزاب سيزور أوغندا خلال الاسابيع القادمة للالتقاء مع الرئيس موسيفينى بشأن قضية مياه النيل.

مصراوى

الثورة الوحيدة التي يحاول ثوارها إقناع الشعب بأنهم يعملون من آجل مصلحته

كتبه: اسامة الشاذلى

اعتاد الكثيرون الصمت منذ زمن بعيد، وبعد الخامس والعشرون من يناير اكتفى هؤلاء الصامتون بمتابعة الأحداث باهتمام حقيقي، حتى خطاب الرئيس المخلوع الذي ألقاه طالبا فيه أن يموت على أرض مصر، ليخرج العديد منهم عن صمتهم ويطالبون الثوار باحترام أبوة الرجل للوطن وعمره الذي تجاوز 80 عاماً، في مشهد هزلي يندر تكراره في أي ثورة على مر التاريخ.
يواصل الثوار ضغطهم، ويواصل النظام الفاسد تراجعه وانهياره، ويتنحى الرئيس يوم الجمعة 11 فبراير، ليتظاهر في القاهرة وحدها أكثر من 12 مليون مواطن، أغلبهم من تلك الأغلبية الصامتة المتعاطفة التي ترفض التغيير، ظناً منهم أن تنحي الرئيس هو نهاية المطاف، وأن الثوار سيعودون الى بيوتهم التي تركوها طيلة 18 يوما، وسيعود الجميع إلى عمله إيمانا بمبدأ " الريس اهو اتخلع... روح بيتك وخليك جدع".
يفاجىء الصامتون بعد ذلك باستمرار الثوار في التظاهر اسبوعياً، يوم الجمعة تحديداً لتحقيق بقية المطالب، وتقوم أثناء ذلك فلول جهاز أمن الدولة التي تعمل بطاقتها القصوى بثاراة الذعر العام بين تلك الأغلبية، عن طريق أعمال الشغب والبلطجة والاعتداءات والحرائق المتكررة، فلا يجد الصامتون سوى الثوار ليطالبوهم بالكف عن ثورتهم، يلعنونهم، يكرهونهم أكثر مما قبل، يرددون بصيغة ببغائية - نسبة الى الببغاء - أخبار تبثها دور نشر أمن الدولة، وشائعات مخيفة الى درجة السذاجة مثل اعتداء البلطجية على المدارس - ليسرقوا سندوتشات الأطفال حسب تعليق الأديب علاء الأسواني - ويواصل المتظاهرون عنادهم للمطالبة برحيل رئيس الوزراء أحمد شفيق.
فيبدأ الصامتون بعمل حملات لمساندة شفيق اسوة بما حدث من قبل مع مبارك، في سابقة هي الاولى من نوعها، أن يعرف أكثر من 20 مليون مصري اسم رئيس وزرائهم بل ويساندونه بكل طاقتهم لانه أسس مطارا جيداً - على حسب قولهم -.
وينجح الثوار في تحقيق مطالبهم ويرحل من عينه الرئيس المخلوع ووزارته التي لم يقسم نصفها اليمين أمام المجلس العسكري وكأنهم يعلنون انتمائهم للنظام السابق الذي أقسموا اليمين بين يديه، وسبحوا بحمده من قبل.
وسيظل الصامتون يواصلون مقاومة الثوار بناء على غياب وعي سياسي لأكثر من نصف قرن، واستجابة لألاعيب أمن الدولة الثعبانية، عملا بمبدأ " العيال بتوع التحرير دول خربوا البلد"
وسيظلون يندبون حال البلد، وكأن نتائج الثورة من المفروض أن تظهر خلال 3 أسابيع من رحيل الرئيس، وقبل سقوط بقية النظام - نتيجة الاعدادية بتتأخر عن كده - وكأن الثوار يحملون عصا سحرية ستجعل مصر أقوى دولة في العالم اقتصاديا خلال 3 أسابيع، والا يكونوا قد فشلوا فيما خرجوا له، لهذا يجب على الأخوة الصامتين الاعتصام بكل كرسي مريح في منازلهم، والعودة لاعمالهم والعمل بجدية، على ألا يتابعوا البرامج الاخبارية ولا برامج "التوك شو" لمدة لا تقل عن 6 شهور، متجاهلين أي نقاش حول الثورة، حتى يستريحوا ويريحونا.
والعام المقبل لنجلس سوياً لنتحدث عن المكاسب التي تحققت، والعام الذي يليه وهكذا، حتى تدركون ساعتها ان "الثوار مخربوش البلد".

8e295a151965b49

http://www.elcinema.com/news/nw678920807/

د.طارق الزمر يكتب:هل يمكن للنظم السياسية المعاصرة أن تقاوم سنن التغيير؟!نشرت بتاريخ الخميس, 9-09-2010

استوقفني لفترة من الوقت، أثناء إعدادي رسالة الدكتوراه في مجال النظم السياسية، ذلك الكم الهائل من التطورات المذهلة،

التي تعطي للدولة وللنظام السياسي، مكنات وصلاحيات لا محدودة، تجعلها صاحبة اليد الطولي في إدارة التحولات الاجتماعية، والتحكم في المفاهيم والقيم السائدة، ومن ثم السيطرة علي إرادة التغيير السياسي أو الإصلاح، أو الوقوف بها عند حد عدم الفاعلية، أو الدوران في حلقات مفرغة.

وهذا النمط من إدارة الدول، لا يختلف فيه كثيرا من الدول العريقة في الليبرالية عن الدول الاستبدادية، إلا في درجة وقدر الوضوح، أو الجرأة في مقاومة حركات التغيير أو الإصلاح أو حتي الاحتجاج، المهم أن هدف الحفاظ علي النظام والوضع القائم، هو الهدف المشترك بينهما، والذي يضحي من أجله بالكثير، وهذا هو أحد مظاهر التقارب والتناغم والود الخفي والظاهر، بين أكثر دول العالم اعتمادا واستغلالا لقيم الديمقراطية وحقوق الإنسان، وبين أشرس الدول في التعامل مع مواطنيها، وأسوئها في مجال حقوق الإنسان.

إنني لا أبالغ وأنا أطالب، ألا يطلق أحد علي هذه الأنظمة وصف النظام السياسي، لأنها لا تعتمد في الحقيقة علي الفعل السياسي في الوجود، ولا تستمد شرعيتها من درجات القبول أو الرضي الشعبي، مهما كان تفاوته، بل تعتمد فقط علي أذرعها الأمنية، ولا تعطي مواطنيها حقوقهم، بل تسلبهم كل شيء بما في ذلك إرادتهم، ولهذا فإن وصفها بالنظم السياسية، يعد فحسب مجازاً لفظياً لا يتعداه بحال.

كما يجب أن يكون معلوماً، أن النظام السياسي الذي لا يقوم إلا علي القوة الأمنية، والقبضة الحديدية، هو نظام هش، بحسابات السياسة، وموازين الدول، ونظرة التاريخ.

لقد لاحظت أن هناك جهوداً فكرية وفنية جبارة، تبذل في سبيل تحقيق واستمرار ماسمي بالاستقرار السياسي، حتي أصبح هذا المصطلح، أشبه بالمقدسات التي يجب ألا تمس، ومن الأصنام التي تعبد!!

كما لفت نظري، ذلك الانشغال الذي بلغ حد الولع، بحثاً عن أحدث وأكفأ التقنيات، التي لا تتيح لأي معارض فرصة، حتي للاختلاء بزوجته، دون أن يكون تحت سمع وبصر الأجهزة الأمنية، ولم تتأخر أكثر الدول تقدماً في هذه المجالات، وأعرقها في مجال الحريات، عن أن تستخدم هذه التقنية، فضلاً عن تصديرها لأكثر الدول شهرة في مجالات الاستبداد، وانتهاك حقوق مواطنيها.

عند هذا الحد، يمكن أن يكون اتجاه تلك النظم نحو الحفاظ علي أوضاعها أمرا مبرراً، علي أساس نزوع الإنسان غريزيا!! نحو الظفر بأكبر قدر من المكانة والشرف والعلو!! وما النظام السياسي إلا تعبيراً عن مجموعة من المصالح والأهداف المشتركة، التي جمعت بين الطائفة الحاكمة وأصحاب المصالح!!

أما أن يكون هذا هو المضمون الحقيقي والجوهري للنظم السياسية السائدة، ثم يكون أهم شعارات العصر علي المستوي العالمي والمستوي المحلي، هي الديمقراطية وحقوق الإنسان!! فهذا ما لا ينبغي السكوت عليه، لأنه في الحقيقة يدل علي استحمار واضح، من أصحاب النفوذ في عالم اليوم لكل شعوبه بلا استثناء!! كما يدل علي أن أهم أمراض العصر وأخطرها، ليست هي السرطان أو الإيدز أو الاكتئاب، إنما هي إرادة العلو علي الخلق بغير حق، ومن ثم الفساد في الأرض بلا إصلاح.

وهنا وجدت نفسي وجها لوجه أمام القرآن، الذي استفاض في استعراض ظاهرة العلو علي الخلق، وفسر كل أسبابها، ووضع الأسباب البشرية لمقاومتها، وبين السنن الإلهية التي لا تقف أمامها تقنيات الأمن السياسي، ولا تصمد لها أجهزة تنميط الشعوب، ولا أدوات السيطرة علي الجماهير وغسل أدمغتها:

ففرعون الذي سلط القرآن الأضواء عليه بصورة لافتة، كرمز للاستبداد والطغيان السياسي، كان (عالياً من المسرفين)الدخان31 (وإن فرعون لعال في الأرض وإنه لمن المسرفين)يونس 83.

كما كان حكمه يعتمد علي العلو، والعمل علي تمزيق نسيج المجتمع وقهره(إن فرعون علا في الأرض وجعل أهلها شيعا يستضعف طائفة منهم يذبح أبناءهم ويستحيي نساءهم إنه كان من المفسدين)القصص4 وقد أكد القرآن جرم كل من شارك أو تعاون مع هذا النظام فقال: (إن فرعون وهامان وجنودهما كانوا خاطئين)القصص8 وبين في الجملة، أنه نظام غير رشيد: (وما أمر فرعون برشيد) هود 97.

أما حاشيته وأنصاره وأصحاب النفوذ في دولته، فإنهم لم يمتنعوا عن ذات الصفة ـ إرادة العلو بغير الحق ـ مثلهم في ذلك مثل فرعون تماماً(فاستكبروا وكانوا قوما عالين)المؤمنون46 (وجحدوا بها واستيقنتها أنفسهم ظلما وعلواً) النمل 14.

أما سحرته وأصحاب القوة الناعمة، المسخرون لحماية النظام في مواجهة خصومة السياسيين، فإن لهم حظ وافر من صفة العلو بغير الحق، فقد وصفوا انتصارهم المزمع، ونتيجة المعركة بينهم وبين موسي عليه السلام، بانتصار العلو، فقالوا وهم يحفزون بعضهم لمواجهته وإنزال الهزيمة به: (فأجمعوا كيدكم ثم أتوا صفاً وقد أفلح اليوم من استعلي) طه 64.

هذا النموذج الفريد، في الظلم والاستكبار والعلو والتجبر والفساد، والذي سلط عليه القرآن كل هذه المساحات من الضوء، لم يتركه دون أن يوضح لنا وجوب مقاومته، وضرورة عدم الاستسلام له، بل جعل ذلك سبباً رئيساً في إرسال الرسالة وبعثة الرسول: (ولقد أرسلنا موسي بآياتنا وسلطان مبين إلي فرعون وملائه)هود97 (وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مُوسَي بِآَيَاتِنَا وَسُلْطَانٍ مُبِينٍ. إِلَي فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَقَارُونَ)غافر 24.

كما نجد الأمر يتوجه للرسول في أكثر من موضع، بأن يذهب إلي فرعون، ولا يتركه في حاله، وألا يدع هذه الحالة العقدية والسياسية الشاذة تستقر، بل لابد أن تقاوم، مهما كان بطشها وجبروتها: (اذهب إلي فرعون إنه طغي)طه24؛النازعات17 (اذهبا إلي فرعون إنه طغي) طه43.

ولا يتركنا القرآن، دون أن يرينا أركان هذا النظام، وقد غرقت تحت الماء، وانتهي أمرها، وهاهم يعلوهم الماء ويخنقهم، بعد أن كانوا يطمعون في العلو علي كل الخلق، بغير حق، وإلي الأبد.. وها هو النظام السياسي الشاذ عن قوانين الفطرة، والمحارب لسنن الله، وهو يدمر ويسوي بالأرض، ويصبح أثراً بعد عين: (ودمرنا ما كان يصنع فرعون وقومه وما كانوا يعرشون)، الأعراف137، (فأهلكناهم بذنوبهم وأغرقنا آل فرعون وكل كانوا ظالمين)الأنفال54.

طارق الزمر محبوس على ذمة قضية مقتل الرئيس السادات

http://dostor.org/opinion/10/september/9/28080

الجمعة، 4 مارس، 2011

تليفون مبارك الآن يبدأ بـ 0882163333 .. ولا يمكن التجسس عليه !

وضحت بعض المصادر أن الرئيس السابق مبارك يجري اتصالاته عن طريق هاتف تابع لشبكة الثريا وذلك بعد تغيير شفرة الرئاسة والتي وضعت الان تحت تصرف رئيس المجلس العسكري المشير محمد حسين طنطاوي، فما هي الشبكة التي يجري الرئيس من خلالها إتصالاته الآن ؟ وكيف يتم تأمين الإتصالات الخاصة بالرئاسة ؟

كتب : شريف بديع النور
الثريا شبكة تعتمد على الأقمار الصناعية في تمرير الإتصالات ومقرها في دبي وبدأت أعمالها في عام 1997، والشركة تعتبر مشغلأً إقليمياً لخدمات الإتصال الفضائي، فهاتفها يعمل في أي مكان بدون الحاجة لبرج شبكة، ويستخدمها السياسيون لأنها مؤمنة من حيث صعوبة مراقبتها، كما يتم الإعتماد عليها بشكل كامل في المواقع الموجودة في الأماكن النائية مثل آبار البترول الموجودة في الصحراء أو في الإتصالات التي تتم في أعالي البحار.
اتصلنا بفرع الشركة في مصر وتحدثنا مع أحد المسئولين فيه والذى قال لنا أن التحدث عبر الشبكة صعب جدا مراقبته إن لم يكن مستحيلاً، كما أن الشركة غير مرتبطة بالقوانين المصرية ، فعندما تم قطع شبكات المحمول كانت شبكة الثريا الوحيدة التي تعمل، ومع الأحداث الموجودة في ليبيا يتم التشويش على الشبكة هناك لكن لا يمكنهم إيقافها.
وعن سعر الخط قال أن هناك نظام الخط ونظام الكارت، الخط ثمنه 150 دولاراً وتدفع له اشتراكاً 138 جنيهاً شهريا لا تشمل المكالمات، بينما تكون تكلفة المكالمة من ثريا لثريا دولاراً للدقيقة ولأي تليفون آخر دولاراً ونصف ، بينما الكارت فيوجد منه نظامان، أحدهما هو خط "أكو" وسعره 83 جنيهاً وسعر الدقيقة فيه من ثريا لثريا 50 سنت ولأي هاتف آخر 75 سنت وهذا الخط لا يعمل في المسطحات المائية، بينما الذي يعمل في المسطحات المائية فسعر الخط 273 دولاراً وأسعار المكالمات مثل سعرها في نظام الخط.
أما عن سعر كروت الشحن فعرفنا أنها تباع في فروع محلات شهيرة ، ويباع الكارت فئة 10 دولارات ب 20 دولاراً، والعشرين دولاراً بـ 41 دولاراً ، والخمسين دولاراً بـ 105 دولاراً، والدفع بالدولار فقط.
والملاحظة المهمة إن هواتف الثريا تعمل في جميع أنحاء العالم باستثناء أمريكا وإسرائيل، وبسؤال المسئول عن السبب قال أن هذين البلدين لم يصرحا بعمل الشبكة فيهما ويتم التعتيم على الشبكة فيهما بشكل كامل ، وهاتف الثريا لا يعمل على الهواتف المحمولة العادية، يعني ماتفكرش تجيب كارت ثريا وتشغله على تليفونك، فهناك ثلاثة هواتف فقط تقبل العمل على الشبكة، وهم so2510 وثمنه 1500 دولار وهذا لا يوجد به مكان لوضع شريحة عادية ليعمل بها إذا أردت ذلك، و نوعان آخران وهما sg2520 وثمنه 2045 دولاراً وهذا يقبل وضع كارت عادي فيه كما أن به كاميرا، وxt وثمنه 1818 دولاراً ويقبل تشغيل شريحة عادية ولا يوجد به كاميرا لكن يوجد به ميزة مهمة جدا، حيث يعمل تحت الماء أيضا!!
أما أرقام هواتف الثريا فتبدا بالكود 00882، وإذا كان الخط قد تم شراؤه من مصر فيبدأ بعد الكود بالأرقام التالية 16333 لو كان خطاً عادياً ، و 163333 لو كان خطا مميزا ، أما تكلفة الإتصال بمحمول تابع لهذه الشبكة فتختلف من شركة لأخرى، وقد إتصلنا بشركة إتصالات فعرفنا أن الدقيقة لشبكة الثريا تبلغ تكلفتها 27 جنيهاً في وقت الذروة و 22 جنيهاً في الأوقات العادية..

 

الخبير الأمني والإستراتيجي اللواء سامح سيف اليزل عندما سألناه عن الطريقة التي يتم بها تشفير الإتصالات الخاصة بالرئاسة قال أن هذه الطريقة سرية للغاية ولا يمكنه الكشف عنها حرصا على المصلحة العليا للوطن، إلا إننا إذا أردنا تبسيط المسألة ليصبح الحديث عنها مقبولا فالتشفير يهدف لتأمين الرسائل الصوتية والمكتوبة والإنترنت بما يمكن من تداولها بصورة آمنة دون إختراقها، ويتم التشفير عن طريق أجهزة متعددة للغاية ووسائل كثيرة منها يدوي ومنها إلكتروني، فيمكن تغيير الصوت أن تشفيره حتى لا يتم التعرف عليه، ومن الطبيعي استخدام هذه الوسائل ليس فقط في الإتصالات الخاصة بالرئاسة وإنما في الاتصالات المتداوله بين الأجهزة الحساسة وفي تداول المعلومات ذات السرية العالية .
سيف اليزل قال أن الإتصالات التي تتم عبر الرئاسة تجرى عبر شبكات الإتصالات العادية ولا تحتاج لشبكات خاصة، فالتأمين يتم عبر تشفيرها وهو كاف.
وعن سبب إختيار الرئيس السابق لشبكة الثريا فقال سيف اليزل أن الهواتف العادية يمكن قطع شبكتها أو أن يكون هناك مكان غير مغطى بالشبكة، في الثريا لا يوجد هذا الكلام فمن يستخدمها يكون ضامناً لوجود شبكة في أي مكان وأي وقت، ولكنها في نفس الوقت باهظة الثمن وأسعار الإتصال فيها غالية جدا كما إن هواتفها أسعارها غالية الثمن .

http://shabab.ahram.org.eg/Inner.aspx?ContentID=4176&typeid=3&year=2010&month=04&day=04&issueid=6

أوبرا وينفري توافق على تقديم حلقة مباشرة من ميدان التحرير

دبي - العربية.نت

وافقت المذيعة الأمريكية المخضرمة أوبرا وينفري على دعوة وزارة السياحة لزيارة القاهرة، في إطار حملة تنشيط السياحة التي تراجعت في مصر بعد ثورة 25 يناير التي أطاحت بالرئيس المصري حسني مبارك بعد حكم استمر نحو ثلاثين عاما.
وقال وزير السياحة منير فخري إن المذيعة الأشهر في العالم وافقت دون تردد على الدعوة والفكرة، مشيرا إلى أن المذيعة أكدت أنها كانت تريد أن يتناول برنامجها الثورة، وأن تتحاور مع شباب مصر الذين قاموا بهذا الإنجاز العظيم، والذي يجب أن تقتدي به شعوب العالم، ولهذا قبلت الدعوة.
وذكرت وسائل إعلام مصرية أن وينفري من المقرر أن تقدم حلقة مباشرة من ميدان التحرير في أحد أيام الجمعة خلال شهر مارس/آذار حيث إنه لن يتم الاتفاق على الموعد المحدد حتى الآن .
وأفاد تقرير سابق أن مصر دعت عدداً من مقدمي المشاهير في العالم ومن أبرزهم مقدمة البرامج الأمريكية الشهيرة أوبرا وينفري لتقديم برامجهم في ميدان التحرير بالقاهرة، والذي حظي بشهرة عالمية بعد أن ضم ثورة شعبية.
وأعلن وزير السياحة المصري في حكومة تصريف الأعمال منير عبدالنور أنه قدم دعوة لعدد من كبار مقدمي البرامج والفنانين العالميين، لتنفيذ برامج وحفلات في ميدان التحرير بالقاهرة والذي كان بؤرة انطلاق ثورة "25 يناير".
وبدأت وينفري حياتها العملية كمراسلة لإحدى المحطات الإذاعية وهي في التاسعة عشرة من عمرها، وأكملت تعليمها الجامعي في ولاية "تينيسي" من خلال منحة تعليمية حصلت عليها، حيث كانت من أوائل الطلاب الأمريكيين من أصل إفريقي في الجامعة، مما سبب لها صعوبات عديدة.
ويعتبر البرنامج الحواري مع وينفري باكورة إنتاجها الإعلامي، ويقدم البرنامج البريطاني بيرس مورغان، الذي حل محل لاري كينغ، في تقديم برامج حوارية على الشبكة اعتبارا من يناير الجاري.

 

http://www.alarabiya.net/articles/2011/03/03/140053.html

 

و

أوبرا وينفري تنفي قدومها لميدان التحرير بوسط القاهرة

القاهرة ـ نفت مقدمة البرامج الشهيرة اوبرا وينفري الإخبار التي تداولتها العديد من الصحف المصرية حول تقديمها حلقة لبرنامجها من ميدان التحرير.
وكتبت أوبرا على صفحتها الشخصية بالموقع الاجتماعي الشهير Twitter "أنا في السرير، أعاني من الأنفلونزا منذ حلقتي عن الأوسكار في الاثنين 28 فبراير، واستمعت لعدد من التقارير التي تفيد بأني سأقدم حلقة من القاهرة"، وأضافت: هذه التقارير ليست صحيحة، ليست لدي أي خطط لذلك.
وكان قد تردد ان مقدمة البرامج الأمريكية الشهيرة وافقت على دعوة وزارة السياحة المصرية لزيارة القاهرة وتقديم حلقة من برنامجها من ميدان التحرير، وذلك من أجل تنشيط السياحة التى تراجعت فى مصر بعد ثورة 25 يناير.

http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=online\data\2011-03-06-15-58-25.htm

الأربعاء، 2 مارس، 2011

اختراق صفحة على فيسبوك تدعو للإطاحة بالعائلة الحاكمة في قطر

تم اختراق صفحة انشأها ناشطون على فيسبوك تدعو للإطاحة بالعائلة الحاكمة في قطر، حيث تغير محتواها وبدأت في نشر مواد تدعم أمير قطر وتمجد حكمه.

وكانت الصفحة الأصلية المسماة "ثورة الحرية" قد حددت يوم 16 من مارس/ آذار الجاري موعدا للتظاهر ضد الحكم في قطر.

لكن "المخترقين" وضعوا على الصفحة مقطع فيديو من موقع يوتيوب يصف ما سماه بحقيقة الدعوة إلى التظاهر.

ويشير الفيديو إلى أن صفحة الفيسبوك قد صممت من قبل اشخاص "غير قطريين يكرهون أهل قطر".

ويضيف الفيديو أن هذا الأمر، أي انشاء الصفحة من قبل أشخاص يكرهون القطريين، استلزم اختراقها.

وتظهر احدى الصور التي يتضمنها الفيديو أمير قطر حمد بن خليفة آل ثاني وهو يقف إلى جانب فرس أبيض اللون.

وقد استطاعت هذه الصفحة حتى الآن اجتذاب حوالي 33800 مناصر، لكن لم يتضح إذا ما كان كل اعضائها من قطر أم لا.

وقد طالب المشرف على الصفحة الاعضاء غير القطريين بعدم المشاركة فيها.

وقال في رسالة بثها على الصفحة "على كل اجنبي كاره لقطر ولأميرها الخروج من هذه الصفحة، واتحداكم أن (تروني) أي قطري مؤيد للثورة".

وقد ظهرت الصفحة الداعية للتظاهر في 16 مارس/ آذار على شبكة الانترنت بعد دعوة سابقة على فيسبوك لخروج مظاهرات في قطر في 27 فبراير/ شباط الماضي.

لكن صفحة 27 فبراير لم تحظ بالكثير من التأييد ولا يمكن الوصول إليها حاليا.

 

http://www.bbc.co.uk/arabic/middleeast/2011/03/110228_qatar_facebook.shtml

بوروندى توقع اتفاقية حوض النيل لحرمان مصر من حقوقها التاريخية

- العرب اونلاين:أعلنت مبادرة حوض النيل عن أن بوروندي وقعت "اتفاقية تقاسم مياه النيل"، مما يمهد الطريق لإقرار هذا النص الذي يجرد مصر فعلياً من حقها التاريخي في التدخل في استخدام مياه النهر.
وصرح دانيال ميبويا، المتحدث باسم "المنظمة المتمركزة في أوغندا" لوكالة "فرانس برس" في كمبالا "بعد توقيع بوروندي بات من الممكن أن تدخل الاتفاقية حيز التنفيذ".
وبتوقيع بوروندي الاتفاقية الاثنين الماضي، وكينيا في العام 2010، ارتفع عدد الدول الموقعة للاتفاق إلى ست، وهو العدد الأدنى الذي تنص عليه الاتفاقية لدخولها حيز التنفيذ.
وقال ميبويا "إنه بموجب القانون الدولي الساري، كان لا بد من أن توقع ست من الدول الأطراف على الاتفاقية قبل أن يجري إقرارها في برلماناتها".
وأضاف "الآن دور السلطات التشريعية في كل من هذه الدول للمصادقة على الاتفاقية".
ووقعت أربع دول، أوغندا ورواندا وتنزانيا وإثيوبيا، يمر نهر النيل عبرها في مايو 2010 وبعد مناقشات صعبة، الاتفاقية التي تسمح للبلدان التي تضم منابعه بإقامة مشاريع للري والطاقة الكهربائية من دون الحصول على موافقة مسبقة من مصر.
وتضر "اتفاقية العام 2010" باتفاق آخر يعود إلى العام 1929 بين القاهرة وبريطانيا القوة المستعمرة السابقة، ويمنح مصر حق الاعتراض على مشاريع تبنى على النيل خارج أراضيها.
كما تمنح اتفاقية أخرى موقعة بين مصر والسودان في العام 1959، مصر 55.5 مليار متر مكعب من المياه كل سنة، أي 87 بالمئة من منسوب النيل، والسودان 18.5 مليار متر مكعب.
وصرح السودان ومصر بعد مقاطعة حفل توقيع الاتفاقية، "أن مشاريع كهذه ستقلص إلى حد كبير منسوب مياه النهر على أراضيهما، وقد تعهدا بعدم الاعتراف بأي اتفاق يتم التوصل إليه دون موافقتهما".
واتفقت أوغندا ورواندا وتنزانيا وإثيوبيا في المراسم التي أقيمت في مارس 2010 على إلغاء حق مصر في الاعتراض وفي استغلال 90 بالمئة من موارد النهر.
وقد استبعدت إعادة فتح المفاوضات، لكنها قررت عقد قمة في يناير الماضي للتقليل من الخلافات، وتم تأجيل الاجتماع بسبب الحركة الاحتجاجية الشعبية في مصر.

704p

.

الثلاثاء، 1 مارس، 2011

احداث الثورة فى افضل فديو وجد حتى اليوم

كتابة تاريخ الثورة

محمد إبراهيم الدسوقى

لتفق سويا على ما يلى: أن ثورة شباب الخامس والعشرين من يناير لم تبلغ بعد محطة الاستقرار، رغم نجاحها فى إجبار الرئيس السابق حسنى مبارك على التنحى، فهى تخوض معركة شرسة، للقضاء على أركان وجيوب نظام مبارك الذى لا يزال قلبه ينبض، ويبدو أن إنجاز هذا الشق سوف يستغرق بعضا من الوقت، بناء عليه سيرى كثيرون أنه من المبكر الحديث عن تأريخ وقائع وأحداث ومقدمات تفجر الثورة، لكننى من المؤمنين، بقوة، بحتمية اتصاف من سوف تسند إليه مهمة كتابة تاريخ ما حققه الثوار الشباب خلال 18 يوما وما تلاها، بالحياد والنزاهة، وألا تحركه نزعة التمجيد المحض أو الذم المحض، خصوصا وأننا عانينا منذ ثورة الثالث والعشرين من يوليو 1952 من آفات تلوين التاريخ وتفصيله على مقاس الزعيم الحاكم، فهو المحرك لكل الأشياء والخيوط، والعالم ينتظر نصائحه، كلما ألم به خطب أو أزمة عويصة.
وتحضرنى حكاية أوردها اللواء محمد نجيب، أول رئيس للجمهورية، فى أعقاب ثورة 1952، فى مذكراته الصادرة عام 1987 تحت عنوان "كنت رئيسا لمصر"، حيث قال: "عادت ابنتى الصغيرة من المدرسة والحزن يعلو وجهها، وما أن سألتها عن السبب، حتى فوجئت بها تعاتبنى، لأننى كذبت عليها، حينما أخبرتها بأننى كنت أول رئيس للجمهورية، وقالت إن كتاب التاريخ المقرر عليها يذكر أن جمال عبد الناصر، كان أول رئيس للجمهورية".
فقد تجرد مؤلف الكتاب من أدنى درجات الحياد والمهنية مجاملة لعبد الناصر، مع أن الوقائع التاريخية يجب أن تورد كما جرت على أرض الواقع، حتى تتعلم منها الأجيال المقبلة وتعى دروسها، وهو ما افتقدناه للأسف حتى يومنا هذا، ونرجو أن يصحح فى العهد الجديد، ففى الحقبة الناصرية لم تكن تذكر الملكية إلا بكل سوء، وأصبحت شرا مطلقا، وغابت الأمانة والواقعية عند توثيق أحداث مؤثرة فى كتب التاريخ، مثل عدوان 1956، وما وقع فيه عبد الناصر من أخطاء فى تجربة الوحدة فى سوريا، وتأميم الممتلكات الخاصة بلا ضوابط وتطبيقه بصورة عشوائية، وحرب 1967.
ولست فى مقام التطاول على عبد الناصر وجهده الوطنى الذى لا ينكره منصف، وإنما أن يكون تقويم حقبته متوازنا بذكر مناقبه ومساوئه.
وفى الحقبة الساداتية اختزلت حرب السادس من أكتوبر فى شخص الرئيس الراحل أنور السادات، أكن تقديرا كبيرا للسادات واستشرافه المستقبل بعين ثاقبة، بوصفه صاحب القرار الشجاع بالدخول فى حرب مع إسرائيل، لتحرير سيناء المحتلة، وبدا وكأنه لم يكن هناك وجود لقادة القوات المسلحة العظماء الذين خططوا للحرب ودربوا القوات على عبور خط بارليف المنيع.
وفى عهد مبارك تم تأريخ حرب أكتوبر فقط من زاوية الضربة الجوية بقيادة مبارك، عندما كان قائدا للقوات الجوية، فهو من تدين له مصر بالفضل فى تحقيق النصر، وتشبعنا بذلك من كثرة ترديدها فى وسائل الإعلام وكتب التاريخ، التى ورد فيها أن الحزب الوطنى الديمقراطى يعد الأكثر شعبية وقبولا لدى المصريين، وكانت الذريعة أن دول العالم قاطبة تلون تاريخها ولا تكتبه بحيادية، وذاك منطق لو استمر سوف تتسرب من بين أيدينا حقائق تاريخية لا حصر لها.
وبما أن ثورة الخامس والعشرين من يناير قد فتحت صفحة جديدة فى تاريخنا المعاصر، فإننا ندعو لكتابة تاريخها حرفيا، مثلما جرى، وألا نغرق فى صنع بطولات وعنتريات لا أصل لها، وبعبارة أخرى تجنب الإفراط أو التفريط، فنحن فى غنى عن الوقوع فى خطأ مديح شخص أو أشخاص لدرجة التأليه، ومعاملتهم كبشر وليس كملائكة نزلوا من أعلى عليين بلا نقيصة ولا خطيئة، وأدعو لتشكيل لجنة وطنية تتولى مشقة تنقية كتب التاريخ المدرسية فى المراحل التعليمية المختلفة مما فيها من تمجيد رخيص للحاكم، وأن يكون الصدق عماد ما يرد فيها من وقائع، وأن تخرج إلى النور الوثائق المخبأة منذ عقود عما مرت به مصر من منعطفات وانكسارات ولحظات انتصار فى النصف قرن المنصرمة.
نحن نريد تأريخا واقعيا بدون تزييف وتجميل، فالذاكرة الوطنية يجب أن تصان وما من وسيلة لصيانتها سوى الصدق والحقيقة، وظنى أن ثوار الألفية الثالثة لن يخيبوا رجاءنا وسيكتبون تاريخ ثورتهم المجيدة بشفافية وحيادية.

http://www.youm7.com/News.asp?NewsID=360466