الأحد، 15 مايو 2011

رضيع يبقى حياً 3 أيام رغم وفاة والدته بجواره

ظل رضيع على قيد الحياة رغم وفاة أمه التي كانت بجواره فجأة ولم يكتشف أمرها إلا بعد 3 أيام وانبعاث رائحة كريهة من جثتها، دون أن يصاب بسوء.
وكان اللواء حسين أبوشناق مدير أمن الشرقية تلقى إخطارا من اللواء عبد الرءوف الصيرفى مدير المباحث بأنه تلقى بلاغا من أهالي شارع المحطة بمدينة كفر صقر يفيد بانبعاث رائحة كريهة من إحدى الشقق.
تم كسر الباب بعد استئذان النيابة العامة؛ حيث تم العثور على جثة إيناس محمد عرفة (25 عاما ربة منزل) بحجرة نومها في حالة تعفن كامل، ولا توجد بها أي إصابات وبجوارها طفلها الرضيع أحمد (18 شهرا) حيا، وفى حالة إعياء شديدة من كثرة البكاء وعدم تناوله الطعام.
توصلت التحريات إلى أن المتوفاة متزوجة من نجار مسلح يعمل بالقاهرة، وأنه سافر لعمله منذ فترة تاركا زوجته وطفله بمفردهما، وأنها أصيبت بسكتة دماغية أثناء نومها نتج عنها ارتفاع في ضغط الدم ونزيف بالمخ ففارقت الحياة ولا توجد شبهة جنائية في وفاتها.
أكد تقرير مفتش الصحة صحة التحريات وأنها توفيت منذ 3 أيام وتولت النيابة العامة التحقيق بإشراف المستشار حسام النجار المحامى العام لنيابات شمال الشرقية.

السبت، 14 مايو 2011

موقع استخباري إسرائيلي: اتفاق سري بين اوباما والاخوان المسلمين ليحكموا الدول العربية

أشار الموقع الاستخباري الإسرائيلي "ديبكا" إلى أن "السياسة التي ينتهجها الرئيس الأميركي باراك اوباما في المنطقة العربية هدفها دفع الإخوان المسلمين ومساعدتهم لاعتلاء الحكم بدلا من الزعماء العرب الحاليين"، وان "هذه نقطة خلاف بين البيت الأبيض وبين إسرائيل".

ولفت الموقع إلى ان "القاسم المشترك بين أسامة بن لادن وباراك أوباما وإسرائيل هم الإخوان المسلمون، حيث يرى أوباما "في قرار سري غير معلن" إن مصلحة أمن إسرائيل الاستراتيجية تكمن في دعم الإخوان المسلمين في الشرق الأوسط باعتبارهم قوى إسلامية معتدلة من بطن السنة تقف في وجه القاعدة المتطرفة".

ووصف الموقع قرار اوباما "بالغريب والمستهجن"، بل ذهب الموقع للادعاء ان "الرئيس الأميركي جورج بوش والرئيس الأميركي بيل كلينتون كانا يعلمان مكان اختباء اسامة بن لادن ولم يذهبا لقتله بعكس اوباما الذي يستثمر كل جهده الآن في دعم الإخوان المسلمين".

واضاف "ديبكا" ان "من قرأ خطاب اوباما في 4 يونيو 2006 بالقاهرة كان سيعرف جيدا ان اوباما قرر التحالف مع الاخوان المسلمين، باعتبارهم تيارا اسلاميا سنيا معتدلا"، وان قراره قتل اسامة بن لادن جاء لسببين، "الاول لاظهار مدى قوته ورغبته في محاربة الاسلام المتطرف ورفع اسهمه امام الجمهور الاميركي"، والثاني "لتحقيق الردع النفسي للإخوان المسلمين وتحذيرهم من التطرف مثل بن لادن من جهة وإفساح المجال لهم لدخول الحكم والاعتدال من جهة ثانية ، بل والسعي الحثيث لجعلهم القوى الأكثر قوة في المنطقة وان يكونوا حلفاء للولايات المتحدة الأميركية".

واوضح الموقع استنادا الى خبراء إسرائيليين في شؤون مكافحة الإرهاب ان "الدعم الأميركي للثورة المصرية لم يكن بريئا وإنما جاء على أرضية قرار استراتيجي اميركي للتعاون مع الاخوان المسلمين للاطاحة بحسني مبارك، والغريب ان اوباما لم يتخذ نفس الخطوات ضد بشار الأسد او ضد زعماء آخرين مثل القذافي". والسبب من وجهة نظر الخبراء الإسرائيليين ان "مصر هي مركز قوة الإخوان المسلمين في العالم العربي وان تجربتهم تؤهلهم للدخول والسيطرة على الحكم هناك من خلال حزبهم او مؤسساتهم الدينية وفي حال نجحت التجربة فإن اوباما وكبار مستشاريه قرروا انه سيجري تعميمها بهدوء في ليبيا والأردن وفلسطين واستبدال الحكام العرب الحاليين بقادة الإخوان المسلمين بناء على اتفاق دولي سرّي بين واشنطن وبين قيادة الإخوان وهو الأمر الذي تمكن القادة العرب من فهمه لاحقا بعد سقوط مبارك وفهموا لماذا يتصرف اوباما على هذا النحو".

وذكر الموقع ان "العقيد الليبي معمر القذافي في البداية لم يفهم لماذا يريد الغرب استبداله، وحاول ان يثبت لهم ان هناك متشددين إسلاميين يحملون السلاح ضده وان من بينهم من كانوا في القاعدة سابقا، وكم كانت صدمة الفذافي حين اكتشف ان هناك تنسيقا بين المتشددين الإسلاميين وأميركا في دعم الثورة ضده فحاربهم بقوة. وكذلك الاسد فهم فورا ان اميركا تدعم كل هذه الثورة ضده من اجل منح الإخوان المسلمين القوة للسيطرة على معاقل الحكم في دمشق وذلك بموجب الاتفاق ذاته مع الاخوان المسلمين".

وذهب الموقع وخبراؤه للقول ان "المصالحة بين "فتح" و"حماس" في القاهرة تأتي على نفس الأرضية في فلسطين حيث وفي النهاية ستوافق اميركا على دخول حماس على حكم السلطة، لكنها لا تريد ان تعلن ذلك فورا".

ونقل الموقع عن لسان محمود عباس انه قال للمقربين منه "ولماذا تأتي إسرائيل وتحتج ضدي؟ ليذهبوا ويحتجوا ضد أميركا التي أرادت هذا الاتفاق ان ينجح ".

ورأى الموقع انه "بما ان حركة "حماس" هي جزء من حركة الاخوان المسلمين في الاردن ومصر فإنها إذن تسير في خط الاتفاق الذي ابرمه اوباما، وحسب التقديرات الاستخبارية الإسرائيلية فإن المخابرات المصرية قامت فورا بعمل الصلح بين "حماس" و"فتح" من دون علم إسرائيل وأميركا لتلفت انتباه الإخوان المسلمين الى الساحة الفلسطينية وتبعد أنظارهم عن مصر وعن ساحتها الداخلية وان يكتفوا بهذا الانجاز والا يفكروا بأكثر من المشاركة في الحكم في مصر". اما في حال اتضح للاخوان المسلمين ولاوباما ان "المجلس العسكري المصري لا يريد التنازل عن السلطة فان الأمور ستختلف كثيرا لاسيما في مسألة ترشح واحد من قادة الاخوان المسلمين لرئاسة مصر وهو ما تريده اميركا، ولكنها تخشى الان ان المجلس العسكري المصري لن يسلم الحكم للاخوان المسلمين بسهولة وحينها سيضطر اوباما للتدخل ضد المجلس العسكري في مصر". ويكشف الموقع ان "رفض نتانياهو للمصالحة الفتحاوية الحمساوية نابع من هذا الفهم وانه طلب التوجه الى واشنطن في 20 الشهر الجاري للاعتراض على خطة اوباما امام الكونغرس، وليس للتحدث عن عملية السلام". وتوقع الخبراء الإسرائيليون ان "اوباما لن يسمع نتانياهو باهتمام ولن يأخذ تحفظاته على محمل الجدية".

المصدر

 

الموضوع على موقع ديبكا باللغة الانجليزية:

Israel's next challenge: Obama's outreach to Muslim Brotherhood

 

الجمعة، 13 مايو 2011

موقع إلكتروني يخلصك من الإدمان

أطلقت وزارة الدولة للتنمية الإدارية بالتعاون مع صندوق مكافحة وعلاج الإدمان، ضمن حملته (اختار حياتك)، موقعا ومنتدى إلكترونيا يهدف إلى مساعدة الشباب رفض المخدرات.
ويعمل الموقع من خلال تشجيع الشباب على المشاركة الإيجابية الفعالة في مواجهة الادمان بأنواعه المختلفة، ورفع وعي الأسرة للقيام بدورها في وقاية أبنائها من المخدرات، فضلا عن تعريفها بالأسلوب الأمثل في التربية وكذلك الاكتشاف المبكر لحالات تعاطي المخدرات.
يستهدف الموقع www.ikhtarhayatak.com.eg;الفئات العمرية من 10 إلى 25 عاماً، والوالدين عن عمر يناهز 25 إلى 55 عاماً .
وتجدر الإشارة إلى انه قد شارك الشباب أنفسهم في تطوير شكل ومضمون الموقع بما يضمن جذبه لأكبر عدد من الشباب للمشاركة فيه والتفاعل مع مكوناته المختلفة، والتي تضم أقسام للتوعية وأقسام تفاعلية .

الثلاثاء، 10 مايو 2011

كان يداوي نفسه بالبطيخ .. بقرتان و100 دجاجة في مزرعة بن لادن

نيقوسيا - الفرنسية: ثلاث نساء ونحو عشرة أطفال و100 دجاجة وبقرتان وأرانب.. خلافا لكل التوقعات كان أسامة بن لادن يمضي حياة هادئة في مزرعته في أبوت أباد.
ويبدو في شريط مصور التقطه جندي باكستاني على هاتفه النقال نحو 12 بيضة في المطبخ هي ما تم جمعه في هذه المزرعة الواقعة على سفح القسم الباكستاني من سلسلة جبال الهمالايا. وفي هذا المبنى الأبيض المؤلف من ثلاث طبقات كان يقيم نحو 20 شخصا مع بن لادن أكثر رجل مطلوب في العالم. ويعطي التسجيل الذي قام به الجندي الثلاثاء وقبل أن يفرغ الجيش الباكستاني المنزل من كامل محتوياته فكرة عن الحياة اليومية في المزرعة التي أشرف عليها ''طارق'' و''إرشاد'' الشقيقان الباكستانيان المولودان في الكويت (لذلك لقبا بالكويتيين)، حيث نشأت علاقة صداقة بين والدهما وبن لادن. وخلافا لما أكدته الولايات المتحدة، فإن المبنى لم يكن فاخرا: فهو مربع الشكل لا شرفات فيه ويبدو أشبه بعيادة صغيرة منه بفيللا في الريف. وداخل المنزل بسيط للغاية، البلاط رمادي والجدران والسلالم من الاسمنت. أما الأثاث فمصنوع من الخشب دون زخارف والمرتبات إسفنجية، إضافة إلى جهازي تلفزيون قديمي الطراز. وحتى غرفة زعيم تنظيم القاعدة لا تخالف النمط السائد في المنزل.
وفي الحديقة المحاطة بأسوار إسمنتية عالية وبأشجار سرو، كان بن لادن يملك ''بقرتين وبعض الكلاب وأكثر من 100 دجاجة''، بحسب قاسم محمد المقيم في منزل مجاور.
ويقول زرار (14 عاما) إنه دخل مرة لفترة قصيرة إلى المجمع السكني وقال ''رأيت امرأتين تتكلمان العربية وقدمتا لي أرنبين هدية''. وكان يسمح لرجل واحد بالدخول من وقت لآخر إلى المجمع وهو شامرز محمد والد قاسم الفلاح المكلف إطعام الحيوانات والمساعدة بالاعتناء بالمزورعات من بطاطس وقنبيط ولوبياء. ولولا أن شمراز كان يستخدم المبيدات الحشرية كسائر الفلاحين في المنطقة، لكانت مزرعة بن لادن تصلح لتصنيفها ''مزرعة عضوية''.
وبعد أن اعتقل الجيش الباكستاني هذا المزارع، الشاهد الأساسي، بعيد العملية الأمريكية عاد وأفرج عنه الجمعة.
وروى محمد كريم وهو سمسار عقارات من الحي أنه رأى صباح الإثنين ''الجنود يلتقطون الدجاجات'' حول المنزل. وأضاف ''سيأكلونها مع عائلاتهم''. أما بالنسبة إلى البقرتين فهما برأيه ''دون شك في طريقهما إلى إحدى المزارع الصناعية'' في المنطقة. وفي المقابل، يظل مصير أرانب زعيم القاعدة مجهولا. وبحسب مصادر قريبة من الشبكات الجهادية، فإن بن لادن كان يعاني مرضا مزمنا في الكلى وبالتالي في حاجة إلى مساعدة طبية كبيرة. إلا أن مقره لم يكن يتلقى أي زوار بشكل منتظم، بحسب الجيران. ونقلت الصحف المحلية عن آمال عبد الفتاح قولها للمحققين: إن زوجها الذي يكبرها بـ 25 عاما، لم يكن يبدو عليه أخيرا ''الضعف أو الوهن''. وأضافت إنه كان يداوي نفسه بعلاجات طبيعية ''خصوصا البطيخ''.


السبت، 7 مايو 2011

ميدان التحرير.. قصة «المظاهرات المليونية» من «جلاء الإنجليز» حتى «ثورة 25 يناير»

هل تعلم أن مليونيات متظاهرى 25 يناير فى ميدان التحرير، لم تكن الأولى فى تلك المنطقة الشهيرة فى قلب القاهرة، وأنه سبقها أكثر من مليونية منذ بدايات القرن الماضى، وأن ميدان عبدالمنعم رياض كان يسمى ميدان الشهداء قبل استشهاد ذلك القائد المصرى، وأن ميدان التحرير كان مركز احتفال الجيش والشعب بمرور ستة أشهر على ثورة 23 يوليو، وفيه ردد المواطنون وراء الرئيس الأسبق محمد نجيب «قسم التحرير»، هكذا يأتى عدد جديد من أعداد مجلة «أيام مصرية» لتخليد الميدان وتوثيقه سياسياً منذ قرار إنشائه، حتى ثورة 25 يناير، مؤرخاً لمعماره عبر استعراض مبانيه وتصميمه.

«ميدان الإسماعيلية»، «ميدان الكوبرى»، «ميدان الخديو إسماعيل»، «ميدان الحرية»، «ميدان التحرير».. كلها مسميات حملها ذلك الميدان، الذى ظهر للحياة منذ قرن ونصف القرن بقرار من الخديو إسماعيل، الذى أراد عبر مشروعه التاريخى فى القاهرة الخديوية أن يجعل العاصمة المصرية نموذجاً لعواصم أوروبا، واستعان فى سبيل ذلك بمهندس التخطيط الفرنسى الشهير «هاوس مان»، وجعل المدير التنفيذى للمشروع على باشا مبارك، لينجح ذلك الثنائى فى تحويل تلك المنطقة التى لم تكن سوى مجموعة من الكثبان الرملية والبرك والمستنقعات، إلى شوارع وميادين وأرض مستوية على جوانبها أرصفة وبيوت منفردة عن بعضها البعض.

قالت مجلة «أيام مصرية» إن أهم مبانى الميدان هو المتحف المصرى الذى ضم كنوز الحضارة المصرية، وعهد فى العام 1863 للفرنسى ميريت باشا ببنائه، وتم افتتاحه عام 1902 فى عهد الخديو عباس حلمى الثانى، وكذلك سراى الخواجة جناكليس، الذى كان مقراً لأول جامعة أهلية مصرية عام 1908 بإيجار سنوى قدره 350 جنيهاً.

وعليك أن تعرف أن هذا المبنى هو مقر الجامعة الأمريكية الحالى، أما كوبرى قصر النيل، الشهير بأسوده الأربعة عند مدخليه، فقد بدأ إنشاؤه عام 1869، وتولت عمليات الإنشاء شركة «فيف ليل» الفرنسية، وافتتح رسمياً عام 1872، أما أسوده الأربعة فقد نحتها مثال سويسرى اسمه «جاكمار»، وكلفت الحكومة المصرية مبلغ 90 ألف فرنك سويسرى.

وهناك فى مواجهة مسجد عمر مكرم، يقبع مجمع التحرير، الذى بدأ بناؤه عام 1951 واكتمل عام 1952، وضم 1350 حجرة فى 14 طابقاً، على مساحة 4500 متر وارتفاع 55 متراً، وكان الهدف منه ضغط حجم النفقات، التى تنفقها الحكومة على إيجارات المصالح والهيئات، وكذلك مبنى وزارة الخارجية القديم، الذى كان قصراً للأمير كمال الدين حسين، الذى رفض عرض أبيه السلطان حسين كامل، تولى حكم مصر عام 1917، مبرراً ذلك بأن بقاءه كأمير يمنحه فرصة أكبر لخدمة وطنه، أما مبنى جامعة الدول العربية، فقد أنشئ على أنقاض ثكنات الجيش الإنجليزى، وتكلف إنشاؤه نصف مليون جنيه.

«نحن فداؤك يا مصر».. هكذا هتفت الملايين يتقدمهم الرئيس الأسبق جمال عبدالناصر، فى تشييع جنازة الشهيد عبدالمنعم رياض، فى ميدان التحرير، وتحكى «أيام مصرية» قصة استشهاده، ثم تنتقل بك لتحكى قصة انتفاضة الطلبة فى ميدان التحرير صباح 13 نوفمبر عام 1935 فى ذكرى يوم الجهاد، بسبب تصريحات وزير الخارجية البريطانى وقتها، بعدم صلاحية العودة للعمل بدستور الأمة الصادر عام 1923. يومها تحول الميدان لساحة حرب ما بين هراوات البوليس ورصاصه، وبين طلاب الجامعة، واستمرت المظاهرات لمدة أسبوعين، انتقلت بعدها لأقاليم القطر كله، وسقط فيها شهداء كثيرون، لكنها انتهت بعودة العمل بدستور 1923.

لكن مرة أخرى يسقط الشهداء، كما تؤرخ «أيام مصرية» فى ميدان التحرير فى فبراير 1946 فى انتفاضة جديدة للشباب، والسبب تلك المرة هو فشل مفاوضات النقراشى باشا مع الإنجليز الذين رفضوا الجلاء، ليخرج المصريون فى مظاهرات سلمية، عمت أرجاء مصر، واضعين فى صدورهم شارات برونزية دائرية كتب عليها «الجلاء».

الغريب أن سيارات الجيش البريطانى، صدمت المتظاهرين فى هذا اليوم، وأطلقت عليهم الرصاص وطارد المصريين عدد من الجنود والسيارات البريطانية، وكان تصريح رئيس الوزراء يومها إسماعيل صدقى، أن تدخل رجال الأمن كان لحفظ النظام ومنع الدهماء من التدخل.

وعلى طريقة «وجبات كنتاكى» تلقى عبدالرحمن بك الرافعى، وكيل النيابة، بلاغاً مشبوهاً قال فيه صاحبه إنه شاهد أشخاصاً يطوفون شوارع القاهرة، أثناء المظاهرات، ويوزعون نقوداً على قادة المتظاهرين.

والأكثر من هذا أنه جرى تحقيق لمعرفة سبب خروج سيارات الجيش البريطانى، لقتل المتظاهرين فى شوارع القاهرة، ومظاهرة أخرى خرجت لـ«التحرير» سميت «المليونية» فى 14 نوفمبر 1951، ولم يكن لها سوى مطلب واحد، وهو رحيل الاحتلال الإنجليزى عن مصر، وتخليد شهداء الأمة الذين راحوا دفاعاً عن حرية مصر.

ورفع المتظاهرون شعار «ماء النيل حرام على الإنجليز»، وكانت مظاهرة سلمية غاية فى الرقى، رغم تعدد أطياف المصريين الذين شاركوا فيها، ومع اختلاف التغطية الإعلامية وقتها، عما حدث فى ثورة 25 يناير، خرجت جريدة «الأهرام» فى اليوم التالى للمظاهرة، بمانشيت «أكثر من مليون يشاركون فى أكبر مظاهرات شهدتها مصر»، ومانشيت آخر قالت فيه «الشعب قد نفد صبره».

وفى 23 يوليو 1952، قامت حركة الضباط الأحرار، وفى يناير 1953 نظم الجيش فى قلب أشهر ميدان بمصر، احتفالاً أطلق عليه اسم «مهرجان التحرير»، التحم فيه الجيش والشعب وصارا يداً واحدة، احتفالاً بمرور 6 أشهر على الثورة ونجاحها، ويومها تغير اسم ميدان الإسماعيلية إلى ميدان التحرير، وردد ما يزيد على مليون مصرى كانوا هناك، قسم التحرير وراء محمد نجيب، وكان من بين كلماته: «لن يقوم فى أرضنا طاغية، مادامت هذه الصفحات من تاريخنا». وذكرت الصحافة بعدها أن أهم ما ميز تلك الاحتفالية الضخمة هو اختفاء النشالين ومضاعفة المخابز إنتاجها، وتحقيق الفنادق المحيطة بالميدان أعلى نسبة إشغال بها، حتى إن بعض أصحاب العربات الكارو أجروا الوقفة على عرباتهم لمشاهدة العرض بقرشى صاغ.

وتكرر المشهد فى 25 يناير 2011، حين هب المصريون رافضين ما بات عليه حالهم، وكان ميدان التحرير مقصدهم فى هذا اليوم، كما كان فى الماضى، ليظل ميدان التحرير رمزاً وقبلة قبل أن يكون مكاناً.

المصدر

اختبارات تظهر ان مياه شرب ملوثة من زمزم تباع في بريطانيا

علمت بي بي سي ان مياه شرب ملوثة بالزرنيخ يقال انها من بئر زمزم في مكة تباع حاليا في محلات ببريطانيا.

وتبين من تحليل عينات من هذه المياه من مصدرها من البئر انها تحتوي على مكونات كيمياوية وبيولوجية ضارة بصحة الانسان.

يشار الى ان زوار وحجيج السعودية مسموح لهم العودة بكميات محدودة من هذه المياه، لكن لا يمكن استيرادها للاستخدامات التجارية.

الا ان باحثا يعمل متخفيا وجد ان كميات كبيرة من عبوات تعبئة هذه المياه تباع في ضواح بجنوبي وشرقي لندن، وبلدة لوتن شمال العاصمة.

وقال رئيس جمعية المحلليين للشؤون العامة دونكان كامبل: "نحن لا ننصح بشرب هذا الماء على الاطلاق".

واظهر تحقيق صحفي قام به فريق من بي بي سي ان ماء زمزم يباع في محلات بيع الكتب الاسلامية في مناطق وندزورث، وجنوب غربي لندن، وابتون بارك، وشرقي لندن، الى جانب لوتن وبدفوردشير.

مواد مسرطنة

قال كامبل ان "هذا الماء مسموم بسبب وجود مستويات عالية من الزرنيخ، وهو مادة مسرطنة، ويمكن ان تؤدي للاصابة بالسرطان".

واضاف انه "بسبب الاهمية الدينية لهذا الماء عند المسلمين الساعين الى حج مكة ندعو الى ان تستهلك كمية محدودة معروفة فقط، ولا يجب تجاوزها حفاظا على الصحة الفردية".

وقد اظهرت تسجيلات سرية كيف يصف بعض زبائن محلات لندن اعتمادهم على الشرب اليومي لهذه المياه.

وقال صاحب محل لبيع الكتب الاسلامية في ضاحية ابتون بارك اللندنية ان مستهلكيها يعتمدون عليها كليا، ولا يشربون غيرها، وبشكل يومي.

وكانت هيئة الرقابة على المواد الغذائية في بريطانيا قد اوصت العام الماضي بتجنب ادخال هذه المياه الى بريطانيا، وتقول انها تأتي من مصادر مشكوك فيها.

فحص عينات

وطلبت بي بي سي من احد الحجاج اخذ عينات من صنابير مياه مرتبطة ببئر زمزم، وكذلك شراء عبوات منها معبأة هناك، ومقارنتها بالمياه التي تباع بشكل غير مشروع في بريطانيا.

وتبين ان تلك العينات من المصدرين تحتوي على مستويات عالية من النيترات، وانواع ضارة من البكتيريا، وآثار من الزرنيخ، اعلى ثلاث مرات من المستوى المسموح به.

وقال الدكتور يونس رمضان تيناز، وهو خبير صحة بيئية كان قد حذر من موضوع مياه زمزم، ان الموضوع يحمل حساسية دينية، لان المسلمين يرون فيها مياه مقدسة.

واضاف ان المسلمين قد يجدون صعوبة في تصديق انها مياه ملوثة، داعيا السلطات السعودية والبريطانية الى اتخاذ ما يلزم لمعالجة الموضوع.

ورفضت السفارة السعودية في لندن التعليق على موضوع تلوث مياه زمزم من مصدرها في مكة.

المصدر

 

الأربعاء، 4 مايو 2011

أسانج: فيسبوك أكبر أداة تجسس عالمية.. وياهو وجوجل واجهتان لـ " سي آي إيه"

أكد جوليان أسانج مدير موقع ويكيليكس أن الفيسبوك أكثر أداة تجسس مرعبة ابتكرها الإنسان في تاريخ البشرية، وأوضح في حوار له مع شبكة "روسيا اليوم" التلفزيونية أن الموقع يعتبر أكبر قاعدة بيانات خاصة بالبشر حول العالم بما تضمه من بيانات عنهم وعن علاقاتهم وأقاربهم وعناوينهم وأعمالهم والعديد من البيانات الأخرى، التي أشار إلى أن جميعها يمكن لوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية الإطلاع عليها والاستفادة منها على النحو الذي تراه مناسباً.
اتهام أسانج طال أسماء أخرى كبيرة في عالم التكنولوجيا مثل ياهو وجوجل بل وجميع الشركات الكبرى الأمريكية، حيث يعتبرها أسانج مجرد واجهات لوكالة الاستخبارات المركزية، ولكنه أوضح أن تلك الشركات لا تدار من قبل الوكالة بل انه يتم الضغط عليها في كثير من الأحيان بصورة قانونية أو سياسية لتتعاون مع الوكالة بشكل كبير وتسلمهم البيانات التي تريدها الوكالة.
وأكد أنه على جميع البشر حول العالم أن يدركوا أن الاشتراك في الفيسبوك يعني تقديم معلومات مجانية إلى وكالات الأمن الأمريكية؛ لكي تقوم بإضافتها إلى قواعد بياناتهم التي يضعونها لجميع البشر على وجه الأرض.

http://gate.ahram.org.eg/News/66876.aspx