الثلاثاء، 20 سبتمبر، 2011

ف.بوليسي: الأجواء فى مصر كئيبة

كتب - محمد السعيد عبد الحكيم:

ذكرت مجلة (فورين بوليسي) الأمريكية، أن كل ما يحدث في الفترة الأخيرة في مصر يصعب تخيله، فالمظاهرات المليونية المستمرة كل يوم جمعة،

وإضراب المعلمين، واعتصام الطلاب، فضلا عن اقتحام مبني السفارة الإسرائيلية في 9 سبتمبر الجاري، كل هذه الأحداث تؤكد علي أن هناك شيئا غريبا يحدث في مصر هذه الأيام، مما يدعو للتشاؤم.
وتساءلت الصحيفة " هل انتهت الثورة؟"، مضيفة، أن الأجواء في مصر الآن تسمح برفع الرايات البيضاء والاعتراف بسيطرة الثورة المضادة والأوضاع الاقتصادية المتهالكة والأنانية الثورية وعدم الكفاءة، كل تلك الأمور التي تحبط فرص بناء مصر في ثوبها الجديد.
وأشارت المجلة إلي أن جهودا كبيرة تبذل الآن لمحاولة استعادة روح الثورة، ولكن الوضع المتراجع بالشارع المصري، يحول دون جدوي هذه المحاولات، التي لم تعد تجدي نفعا، والدليل علي ذلك أنه لم يتوجه إلي ميدان التحرير في جمعة "لا للطوارئ" سوى المئات فقط.
وأضافت الصحيفة أن الجميع في مصر يصارع حاليا من أجل مواجهة المصاعب التي يفرضها الوضع الراهن، فالجماعات الثورية تواجه المصاعب في كسب تأييد المواطنين، والإسلاميون لديهم شعور بالثقة ولكنهم فشلوا تكتيكيا في بيئة سياسية غير مألوفة بالنسبة لهم، وحكومة شرف بعيدة عن كل ذلك، والمجلس العسكري يؤدي أداءً "مترنحا" في ظل الضغوط التي يفرضها عليه الدور السياسي، الذي لم يتدرب عليه من قبل، مؤكدة أن كل هذه الأجواء الكئيبة تعد نقطة تحول في الشعار الذي ردده الكثيرون بعد الثورة بأن "أي شيء سيكون أفضل من نظام مبارك".

المصدر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق