الاثنين، 19 نوفمبر، 2012

تناول‮ ‬غير تقليدي لمواجهة انفلات الأسعار‮!‬

‬ مها عبدالفتاح

. ‬فهذا ربما يكون السبيل الأكيد وربما الوحيد

لضرب جشع التجار وتكميم سعار الأسعار‮!  ‬‮


لا اريد أن أدفع هنا بتعبيرات كبيرة و‮ ‬غليظة‮ . ‬أريد فقط أن أنبه الي ما تعانيه ملايين الاسر محدودة الدخل من انفلات الاسعار التي قصمت ظهرها الاعباء الضرورية للحياة وأولها الطعام،‮ ‬لنلحق الامور من قبل ان ينفلت العيار وينطلق الغضب كالاعصار‮ ... ‬تأصيل المشاكل لدينا يعود بها الي انفلات الاسعار انفلاتا شبه جنوني طال حتي الخضر والالبان وضروريات الطعام،‮ .. ‬فعندما تتحول وجبة الافطار في الاسر محدودة الدخل متعددة العيال الي‮ "‬ترف‮ " ‬و تتخطاه توفيرا للنفقات،‮ ‬هنا فلابد من وقفة تساؤل عما يمكن ان يستوعبه التلاميذ من الدراسة لتدخل في العقول و المعدة فارغة تقرص من‮ ‬غير وجبة افطار ؟ افتقاد التلاميذ وجبة الافطار هذه أوقن انها ربما تكون وراء اهم اسباب الجهل الفاضح الذي اصاب التعليم الحكومي في مصر‮ .. ‬مثل هذا قد دفع رئيس البرازيل السابق‮ " ‬دا لولا‮ " ‬ذلك الرئيس الذي وفق في انتشال بلاده من الفقر في عدة أعوام فقط،‮ ‬فجعله يبادر من أول ما فعله عندما تولي السلطة كان القرار بادخال وجبة الافطار الي مدارس الحكومة‮ ! ‬

‮ ‬الملاحظة العامة ان حكوماتنا المتعاقبة بدت وما تزال عاجزة دوما قليلة الحيلة مثلها مثل من سبقنها امام انفلات الاسعار واقتصاد ما يعرف بحرية الاسواق بينما الوسائل شتي لضرب انفلات الاسعار وجشع التجار مع التفكير والابتكار الذي لا يعدم سبيلا لايجاد الحلول‮ ‬،‮ ‬ولنبدأ بهذا التساؤل‮ : ‬لماذا تبدو كل حكومة عندنا مفلسة في ايجاد سبل ووسائل مواجهة الاسعار وجشع التجار‮ ‬،‮ ‬لا حيلة لها‮ ‬غير الحلول التقليدية المستهلكة،‮ ‬وكأن التفكير عجز فوقف بهم جميعا عند الدعم ورفع المرتبات‮ .. ‬مع انه ثبت وتأكد بما لا يقبل الجدل بأنه سبيل سقيم وأنها سياسة قاصرة ولا تؤدي لغير استمرار الدائرة المفرغة التي عرفناها وحفظناها‮: ‬الحكومة ترفع الدخول من ناحية والتجار يعاودون رفع الاسعار من ناحية،‮ ‬فمتي توجد لدينا حكومة تتنبه لهذه المعادلة الغبية ؟‮! ‬انفلات الاسعار وجشع التجار ما عاد يكفي لعلاجهما هذه الاساليب المستهلكة التي كانت تنفع وتفي باحتياجات الطبقات المطحونة عندما كانت مصر أربعين وخمسين مليونا وليس تسعين مليونا كما تعدادنا الآن‮.. ‬ثم المجمعات الاستهلاكية المعهودة لا تفي ولا تكفي وحدها،‮ ‬ولا الدعم الذي يذهب الكثير منه الي‮ ‬غير المستحقين،‮ ‬هذه حلول ما عادت مناسبة لزمن تضاعف فيه الناس عدة مرات‮ .. ‬مطلوب تصور جديد و تناول‮ ‬غير تقليدي في مواجهة انفلات الاسعار‮ ‬،‮ ‬وتشكم الجشع لدي التجار ولا تتعارض مع ما يسمونه بحرية الاسواق‮! ‬حلولا أكثر فعالية وتتواءم وقوانين العصر‮ .. ‬حتي اعتي الدول الرأسمالية و مجتمعات الوفرة تجدها لا تنسي و لا تسهو عن احتياجات محدودي الدخل ومطالب الغذاء والكساء‮ ...‬

نوادي الاسعار‮ :‬

اذن كيف ؟ بالعقل‮ : ‬لا تضرب‮ ‬الاسعار الا بالاسعار‮! ‬يواجهون جشع التجار بذات السلاح‮ ! ‬تتكون شركات‮ - ‬أهلية‮ - ‬و تقيم محال بمساحات كبري تتسع لبيع كافة احتياجات الاسر من مأكل و ملبس ودواء الي كافة المتطلبات الاخري التي تخطر ولا تخطر علي البال وشعارها‮ : ‬بيع أرخص تكسب أكثر تجد مجمل الربح في النهاية ما قد يفوق ما تحققه من ربح في النهاية ما يفوق سائر المحال‮ ! ‬الاسعار يعرضونها مخفضة ومريحة قد تصل الي نصف اسعار السوق وأحيانا اقل،‮ ‬وأمريكا رائدة في هذا المجال ولها في كل مدينة صغيرة او كبيرة احدي هذه السلاسل من المحال‮ .. ‬من أشهر سلاسل هذا اللون من محال ما يعرف بنوادي الاسعار‮ : ‬price club و هذه مثلها مثل النوادي لها اشتراك سنوي انما زهيد جدا وكان علي عهد ما كنت هناك في التسعينيات لا يزيد عن عشرين دولارا في السنة‮.. ‬ومقابل الاشتراك بطاقة بصورة او صورتين لأصحاب الاشتراك ويبيح لهم أن يصحبوا معهم صديقا او أكثر‮ ... ‬اما الشرط الوحيد فهو ضرورة ان يكون الشراء بالجملة بمعني ثلاثا علي الاقل من كل سلعة و‮.. ‬من حصيلة الاشتراكات السنوية وهي بالآلاف،‮ ‬ومن حصيلة البيع بالجملة‮ ‬،‮ ‬تتجمع في نهاية المطاف أرباح تتفوق‮ ‬غالبا عن ارباح المحال الاخري في السوق والتي لا تجد أمامها الا ان تهبط بمستوي أسعارها ازاء تلك المنافسة او قل المضاربة علي الاسعار‮ .. ‬العائد مبالغ‮ ‬ضخمة تعوض فارق الاسعار وتزيد‮ ... ‬في واشنطون كانت السفارات كلها مشتركة كذلك الاسر من كل الطبقات والنوعيات فمن ذا الذي لا يرحب بأن يشتري ويدفع نصف الثمن واحيانا الثلث ويستفيد من فارق الاسعار ؟‮!... ‬

مثل هذه المشروعات الضخمة‮ ‬غير حكومية بل عبارة عن شركات مساهمة ضخمة أو يقوم بها عدة رجال اعمال‮ ‬،‮ ‬ولا مطلوب منهم تضحيات و لا مستحيلات،‮ ‬بل هذي نوعية من مشروعات مربحة يقدر ما تؤديه للمجتمع من خدمـات هتعتبر مزيجـا من المشروعات الاجتماعية‮ - ‬الاقتصادية المربحة في آن واحد و معمول بها في معظم الدول التي تتبع اقتصاد حرية الاسواق‮ .. ‬في امريكا تجدها في كل مدينة تقريبا صغيرة كانت أو كبيرة‮ .. ‬وهذه لها سلاسل من محال كبري واسعة فسيحة ويختار لها عادة موقعا في أطراف المدينة،‮ ‬أشبه بسوبر هايبر ماركت وتبيع كل متطلبات العائلة من مأكل وملبس ودواء الي سائر متطلبات الاسر في البيوت،‮ ‬بأسعار مخفضة لما يقرب من النصف وربما اقل بالمقارنة بأسعار السوق‮.. ‬فهذه مدرسة في الاقتصاد و التوفير،‮ ‬ونموذج من محال تقدم خدمة مزدوجة الي محدودي الدخل والي أصحاب رأس المال معا في آن واحد فلا تجزر علي احد لحساب أحد ودون اخلال بحرية الاسواق‮ .. ‬فالاهم انها تؤدي الي كبح جماح الاسعار المسعورة وثبت نجاحها الفائق في امريكا ومعظم دول اوروبا فلم لا نعممها هنا فهذه ربما تكون السبيل الاكيد وربما الوحيد لضرب جشع التجار وتكميم سعار الاسعار‮ !

 http://dar.akhbarelyom.org.eg/issuse/detailze.asp?mag=&field=news&id=91329

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق